الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


الباطنية و فرقها 1

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-08-2011, 03:03 PM
الصورة الرمزية mhmdramzi
mhmdramzi mhmdramzi غير متواجد حالياً
استاذ نشيط
 





Rep Power: 31 mhmdramzi will become famous soon enough mhmdramzi will become famous soon enough
افتراضي الباطنية و فرقها 1

 




ان الباطنية قد وضعوا تعاليمهم السرية منذ القرن الاول لافساد دين الاسلام و إزالة ملکه فهم ما وضعوا شيئا يعتقدون حقيته و هداية الناس بدعوتهم اليه ، و نقول الان انهم لما انتشرت دعوتهم و کثر عددهم و صار لهم قدرة علي الحرب اضرموا نيران الفتن و الحروب بخروجهم علي الدول الاسلامية مرارا، و قد خابوا و لم ينالوا ما طلبوا بالمکيدة و لا بالقوة ، ثم صار لبعض رؤسائهم قناعة بعبادة اتباعهم لهم و بذلهم أموالهم في سبيلهم کأئمة الاسماعيلية المتأخرين ، وضعفت دعوتهم حتي جددها البابية في هذا العصر و اننا ننقل شيئا مما حفظه التاريخ من بعض الفرق الباطنية.
قال أبو منصور عبدالقاهر بن طاهر البغدادي في کتابه (الفرق بين الفرق) و هو من علماء القرن الخامس توفي سنة 429 أي منذ تسعة قرون ما نصه في الفصل السابع عشر من فصل هذا الباب ـ أي الخامس ـ « في ذکر الباطنية و بيان خروجهم عن جميع فرق الاسلام» أعلموا أسعدکم الله أن ضرر الباطنية علي فرق المسلمين أعظم من ضرر اليهود و النصاري و المجوس عليهم بل أعظم من مضرة الدهرية و سائر أصناف الکفرة عليهم بل أعظم من ضرر الدجال الذي يظهر في آخر الزمان . لان الذين ضلوا عن الدين بدعوة الباطنية من وقت ظهور دعوتهم الي يومنا هذا أکثر من الذين يضلون في وقت ظهوره لان فتنة الدجال لا تزيد مدتها علي اربعين يوما و فضائح الباطنية أکثر من عدد الرمل و القطر. وقد حکي اصحاب المقالات ان الذين أسسوا دعوة الباطنية جماعة منهم ميمون بن دبصان المعروف بالقداح و کن مولي لجعفر بن محمد الصادق و کان من الاهواز . ومنهم محمد بن الحسين الملقب بذيذان و ميمون بن ديصان في سجن و الي العراق أسسوا في ذلک السجن مذاهب الباطنية.
ثم ظهرت دعوتهم بعد خلاصهم من السجن من جهة المعروف بذبذان و ابتدأ بالدعوة من ناحيتة فدخل في دينه جماعة من اکراد الجبل مع أهل الجبل العروف بالبدين ثم رحل ميمون بن ديصان الي ناحية المغرب و انتسب في تلک الناحية الي عقيل بن ابي طالب و زعم انه من نسله . فلما دخل في دعوته قوم من الغلاة و الحلولية إدعي انه من ولد محمد بن اسماعيل بن جعفر الصادق فقبل الاغبياء ذلک منه علي (أن ) اصحاب الانساب (صرحوا) بأن محمد بن اسماعيل بن جعفر مات و لم يعقب .
ثم ظهر في دعوته الي دين الباطنية رجل يقال له حمدان قرمط لقب بذلک لقرمطة في خطه أو في خطوه و کان في ابتداء أمره أکارا من أکرة سواد الکوفة و اليه تنسب القرامطة .
ثم ظهر بعده في الدعوة الي البدعة ابوسعيد الجنابي و کان من مستجيبة حمدان و تغلب علي ناحية البحرين و دخل في دعوته بنوشنير ثم لما تمادت الايام بهم ظهر المعروف منهم بسعد بن الحسين و احمد بن عبدالله بن ميمون بن ديصان القداح فغير اسم نفسه و نسبه . و قال لاتباعه انا عبيدالله بن الحسن بن محمد بن اسماعيل بن جعفر الصادق . ثم ظهرت فتنته و أولاده اليوم مستولون علي أعمال مصر و ظهر منهم المعروف بابن کرويه بن مهرويه الدنداني من تلامذة حمدان قرمط و ظهر مأمون اخو حمدان قرمط بأرض فار س . وقرامطة فارس يقال لهم المأمونية لاجل ذلک.
و دخل أرض الديلم رجل من الباطنية يعرف بأبي حاتم فاستجاب له جماعة من الديلم منهم اسفار بن شرويه.
و ظهر بنيسابور داعية لهم يعرف بالشعراني فقتل بها في ولاية ابي بکر بن محتاج عليها و کان الشعراني قد دعا الحسين بن علي المروروذي قام بدعوته بعده محمد بن احمد النسفي داعية أهل ماوراء النهر و ابويعقوب السجزلي العروف ببندانه و صنف النسفي لهم کتاب المحصول وصنف لهم ابويعقوب کتاب اساس الدعوة و کتاب تأويل الشرائع و کتاب کشف الاسرار و قتل النسفي و المعروف ببندانه علي ظلالتهما و ذکر أصحاب الواريخ ان دعوة الباطنية ظهرت أولا في زمان المأمون و انتشرت في زمان المعتصم . و ذکروا انه دخل في دعوتهم الافشين صاحب جيش المعتصم و کان مراهنا لبابک الخرمي مستعصيا بناحية البدين و کان أهل جبله خرمية علي طريقة المزدکية فصارت الخرمية مع الباطنية يدا واحدة .و اجتمع مع بابک من أهل البدين و ممن انقم اليهم من الديلم مقدار ثلاث مئة الف رجل .
و اخرج الخليفة لقتالهم الافشين فظنه ناصحا للمسلمين و کان في سره مع بابک و تواني في القتال معه و دله علي عورات عساکر المسلمين و قتل الکثير منهم . ثم لحقت الامداد بالافشين و لحق به محمد بن يوسف الثغري و أبو دلف القاسم بن عيسي العجلي و لحق به بعد ذلک قواد عبدالله بن طاهر و اشتدت شوکة البابکية و القرامطة علي عساکر المسلمين حتي بنوا لانفسهم البلدة المعروفة ببير زند خوفا من باين (کذا ) البابکية و دامت الحرب بين الفريقين سنين کثيرة الي أن أظفر الله المسليمن بالبابکية فأسر بابک و صلب بسر من رأي سنة ثلاثة عشرين و مئتين ثم أخذ أخوه اسحاق و صلب ببغداد مع المازيار صاحب المحمرة بطبرستان و جرجان. و لما قتل بابک ظهر للخليفة غدر الافشين و خيانته للمسلمين في حروبه مع بابک فأمر بقتله و صلبه فصلب لذلک.
و ذکر أصحاب التواريخ ان الذين وضعوا أساس دين الباطنية کانوا من أولاد المجوس و کانوا مائلين الي دين أسلافهم و لم يجسروا علي إضهاره خوفا من سيوف المسلمين فوضع الاغمار منهم اساسا من قبلها منهم صار في الباطن الي تفضيل أديان المجوس و تأولوا آيات القرآن و سنن النبي عليه السلام علي موافقه أساسهم. و بيان ذلک أن الثنوية زعمت أن النور و الظلمة صانعان قديمان و النور منها فاعل الخيرات و المنافع ، و الظلام فاعل الشرور و المضار ، و ان الاجسام ممتزجة من النور و الظلمة و کل واحد منها مشتمل علي أربع طبائع و هي الحرارة و البرودة و الرطوبة و اليبوسة و الاصلان الاولان من الطبائع الاربع مدبرات هذا العالم . و شارکهم المجوس في اعتقاد صانعين غير انهم زعموا أن احد الصانعين قديم و هو الاله الفاعل للخيرات و الاخر شيطان محدث فاعل للشرور. و ذکر زعماء الباطنية في کتبهم ان الاله خالق النفس فالاله هو الاول و النفس هو الثاني و هما مدبرا هذا العالم. سموهما الاول و الثاني و ربما سموهما العقل و النفس . ثم قالوا إنهما يدبران هذا العالم بتدبير الکواکب السبعة و الطبائع الاول.
و قولهم إن الاول و الثاني يدبران العالم هو بعينه قول المجوس باضافة الحوادث إلي صانعين أحدهما قديم و الاخر محدث إلا أن الباطنية عبرت عن الصانعين بالاول و الثاني و عبر المجوس عنهما بيزدان و أهرمن فهذا هو الذي يدور في قلوب الباطنية و وضعوا أساسا يؤدي اليه و لم يمکنهم إظهار عبادة النيران فاحتالوا بأن قالوا للمسلمين ينبغي أن تجمر المسجد و ان يکون في کل مسجد مجمرة يوضع عليها الند و العود في کل حال. و کانت البرامکة قد زينوا للرشيد أن يتخذ في جوف الکعبة مجمرة يتبخر عليها العود ادا فعلم الرشيد أنهم أرادوا من ذلک عبادة النار في الکعبة و ان تصير الکعبة بيت نار فکان ذلک أحد أسباب قبض الرشيد علي البرامکة
ثم ان الباطنية لما تأولت أصول الدين علي الشرک احتالت أيضا لتأويل أحکام الشريعة علي وجوه تؤدي إلي رفع الشريعة انهم قد أباحوا لاتباعهم نکاح البنات والاخوات و شرب ا لخمر و جميع اللذات . و يؤکد ذلک أن الغلام الذي ظهر منهم بالبحرين و الاحساء بعد سليمان بن الحسين القرمطي سن لاتباعه اللواط و أوجب قتل الغلام الذي يمتنع علي من يريد الفجور به و أمر بقطع يد من أطفأ نارا بيده بقطع لسان من أطفأها بنفخة . و هذا الغلام هو المعروف بابن أبي زکريا الطامي و کان ظهوره في سنة تسع عشرة و ثلاث مئة و طالت فتنته إلي أن سلط الله تعالي عليه من ذبحه علي فراشه و يؤکد ما قلناه من ميل الباطنية الي دين المجوس أنا لا نجد علي ظهر الارض مجوسيا إلا و هو موادٌّ لهم منتظر لظهورهم في الديار يظنون أن الملک يعود اليهم بذلک. و ربما استدل اغمارهم علي ذلک بما يرويه المجوس عن زرادشت انه قال لکتاست أن الملک يزول عن الفرس الي الروم و اليونانية ثم يعود إلي الفرس ثم يزول عن الفرس الي العرب ثم يعود الي الفرس . و ساعده جاماسب المنجم علي ذلک . و زعم أن الملک يعود الي العجم لتمام الف و خمس مئة سنة من وقت ظهور زرادشت .
و کان في الباطنية رجل يعرف بأبي عبدالله العردي يدعي علم النجوم و يتعصب للمجوس و صنف کتابا ذکر فيه ان القرن الثالث عشر من مولد محمد صلي الله عليه و آله و سلم يوافق الالف العاشر و هو نوية المشتري و القوس. و قال عند ذلک يخرج إنسان بعيد الدولة المجوسية و يستولي علي الارض کلها. و زعم انه يملک مدة سبع قرانات . و قالوا قد نحقق حکم زرادشت و جاماسب في زوال ملک العجم الي الروم و اليونانية في أيام الاسکندر ثم عاد الي العجم بعد ثلاث مئة سنة ثم زال بعد ذلک ملک العجم الي العرب و سيعود الي العجم .
و قد وافق الوقت الذي ذکره أيام المکتفي و المقتدر و أخلف موعدهم و ما رجع الملک فيه الي المجوس. و کانت القرامطة قبل هذا الميقات يتواعدون فيما بينهم ظهور المنتظر في القران السابع في المثلثة النارية . و خرج منهم سليمان بن الحسين من الاحساء علي هذه الدعوي و تعرض الحجيج و أسرف في القتل فيهم . ثم دخل مکة و قتل من کان في الطواف و أغار علي أستار الکعبة و طرح القتلي في بئر زمزم و کسرها کر کثيرة من عساکر المسلمين و انهزم في بعض حروبه الي هجر فکتب للمسلمين قصيدة يقول فيها
أغرکم مني رجوعي الي هجر؟ فهما قليل سوف يأتيکم الخبر
اذا طلع المريخ في أرض بابل و قارنه النجمات فالحذر الحذر
ألست أنا المذکور في الکتب کلها؟ ألست أنا المبعوث في سورة الزمر؟
وقصدوا بعد ذلک دمشق فاستقبلهم الحمامي غلام بن طياون و هزمهم الي الرقة فخرج اليهم محمد بن سليمان کاتب المکتفي في جند من أجناد المکتفي فهزمهم و قتل منهم الالوف فاتهزم الحسن بن زکريا بن مهرويه الي الرملة فقبض عليه والي الرملة فبعث به و بجماعة من أتباعه الي المکتفي فقتلهم ببغداد في الشارع بأشد غذاب . ثم انقطعت بقتلهم شوکة القرامطة الي شنة عشر و ثلاث مئة و ظهرت بعدها فتنة سليمان بن الحسن في سنة احدي عشرة و ثلاث مئة فانه کبس فيها البصرة و قتل أميرها المقلحي و نقل أموال البصرة الي البحرين. ثم دخل الکوفة في سنة خمس عشرة وثلاث مئة حارب ابن أبي الساج و أسره و هزم أصحابه و في سنة سبع عشرة و ثلاث مئة دخل مکة و قتل من وجده في الطواف. وقيل أنه کان بها ثلاثة آلاف و أخرج منها سبع مئة بکر و اقتلع الججر الاسود و حمله الي البحرين ثم رد منها الي الکوفة ورد بعد ذلک من الکوفة الي مکة يد أبي اسحاق بن ابراهيم محمد ابن أبي يحيي مزکي نيسابور في سنة تسع و عشرين و ثلاث مئة و قصد سليمان بن الحسن بغداد في سنة ثماني عشرة و ثلاث مئة فلما ورد هيت رمته امرأة من سطحها بلبنة فقتلته و انقطعت شوکة القرامطة و صاروا بعد قتل سليمان بن الحسن مبدرقين للحجيج من الکوفة و البصرة الي مکة فخصاة ، و مال مضمون لهم الي ان غلبهم الاصفر العقيلي علي بعض ديارهم.
و کانت ولاية مصر و أعمالها للاخشيدية و انضم بعضهم الي عبيد الله الباطني الذي کان قد استولي علي قيروان و دخلوا مصر في سنة ثلاث و ستين و ثلاث مئة و ابتنوا فيها مدينة سموها القاهرة يسکنها أهل البدعة و أهل مصر ثابتون علي السنة الي يومنا و ان اطاعوا صاحب القاهرة في اداء خراجهم اليه.
و کان أبو شجاع قنا خسرو بن بويه قد تأهب لقصد مصر و انتزاعها من أيدي الباطنية و کتب علي اعلامه بالسواد: بسم الله الرحمن الرحيم الحد لله رب العالمين ، ادخلوا مصر ان شاء الله آمنين : و قال قصيدة أولها
اما تري الاقدار لي طوائعا قواضيا لي بالعيان کالخبر
و يشعد الانام لي بأنني ذالک الذي يرجي وذاک المنتظر
لنصرة الاسلام و الداعي إلي خليفة الله الامام المفتخر
فلما أخرج مضاربه للخروج الي مصر غامضه الاجل فمضي لسبيله فلما قضي قنا خسرو نحبه طمع زعيم مصر في ملوک نواحي الشرق فکاتبهم يدعوهم الي البيعة له فأجاب قابوس بن وشمکير عن کتابه بقوله : اني لا أذکرک إلا علي المستراح. و أجابه ناصر الدولة ابو الحسين محمد بن ابراهيم بن سيمجور بأن کتب علي ظهر کتابه اليه : « قل يا أيها الکافرون لا أعبد ما تعبدون» الي آخر السورة . و أجابه نوح بن منصور والي خراسان بقتل دعاته الي بدعته.
و دخل في دعوته بعض ولاة الجرجانية من أرض خوارزم فکان دخوله في دينه شؤما عليه في ذهاب ملکه و قتله أصحابه ثم استولي يمين الدولة و أمين الملة محمود ابن سبکتکين علي أرضهم و قتل من کان بها من دعاة الباطنية.
و کان أبو علي بن سيمجورقد وافقهم في السرفذاق و بال أمره في ذلک و قبض عليه والي خراسان نوح بن منصور و بث به الي سبکتکين فقتل بناحية غزنة و کان ابوالقاسم الحسن بن علي الملقب بن الشمتد داعية ابي علي بن سيمجور الي مذهب الباطنية و ظفر به بکتورون صاحب جيش السامانية بنيسابور فقتله و دفن في مکان لا يعرف و کان اميرک الفلوسي والي ناحية ثاروية قد دخل في دعوة الباطنية فأسر و حمل الي غزنة و قتل بها في الليلة التي قتل فيها أبو علي بن سيمجور. و باد بذلک راء الباطنية من تلک البلاد و من هذا يبان شؤم الباطنية علي منتحلها فليعتبر بذلک المعتبرون.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
آخر تعديل حماده الابيض يوم 07-08-2011 في 01:12 AM.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-08-2011, 01:13 AM
الصورة الرمزية حماده الابيض
حماده الابيض حماده الابيض غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold
افتراضي رد: الباطنية و فرقها 1

 

جزاك الله كل خير اخى

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع





عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-08-2011, 01:42 PM
سعيدمحمد سعيدمحمد غير متواجد حالياً
استاذ جديد
 




Rep Power: 0 سعيدمحمد will become famous soon enough سعيدمحمد will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: الباطنية و فرقها 1

 

استغفر الله العظيم من ذنب عظيم

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-08-2011, 01:44 PM
سعيدمحمد سعيدمحمد غير متواجد حالياً
استاذ جديد
 




Rep Power: 0 سعيدمحمد will become famous soon enough سعيدمحمد will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: الباطنية و فرقها 1

 

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الباطنية , فرقها

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy