الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


قسم الاحاديث الشريفه

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-04-2010, 11:26 AM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
Thumbs up قسم الاحاديث الشريفه

 

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله نبتدى وبالقرآن نهتدى وبسيدنات محمد صلى الله عليه وسلم .................

إن شاء الله أقدم لكم قسم الأحاديث النبوية الشريفة وهو إن شاء الله بإذن الله هو متجدد باستمرار يعنى أنا هجيب لحضراتكم كل يوم حديث من احاديث النبى صلى الله عليه وسلم وإن شاء الله وربنا يقدرنى أقدم لكم شرحه بإذن الله والله المستعان وعليه التُكلان
__________________________________________________ ___________



1- الحديث الأول : إنما الأعمال بالنيات :


عن أمير المؤمنين أبى حفص عمر بن الخطاب - رضى الله عنه - قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يُصيبها أو امرأة ينكها فهجرته إلى ماهاجر إليه )
================================================== ==



النيه : هى عمل القلب وهى يجب أن تتوافر فى جميع الأعمال والمقصود من الأعمال هنا هى الأعمال الصالحة أو المشروعة , وليس مطلق العمل أى وليس أى عمل فليس هناك نية فى عمل كالسرقة أو أى شئ يغضب الله عز وجل

والنيه يجب أن تكون من القلب وليست كما يفعل بعض الناس فيتلفظون بها كأن يقول قبل أن يصلى ( نويت أصلى أربع ركعات فرض صلاة العشاء مثلا ) فهذا بدعة ويجب أن نلتفت إليها .



فالدرس المستفاد هنا ياأحبة هو النيه وأنه يجب علينا قبل الإقبال والإقدام على العمل النيه ونحن قاربنا على شهر رمضان المبارك فالنية فيه يجب أن تكون من الليل فتنوى مثلا قبل أن تذهب إلى فراشك لتنام أن تنوى بالصيام تقربا إلى الله عز وجل وتذللا إليه وتلبية لأمره حتى يعطيك الله تعالى القدرة على القيام للسحور وأيضا القدرة على الصيام



أسال الله تعالى التوفيق فى هذا الموضوع وأسأل الله تبارك وتعالى أن يبلغنا رمضان فإذا بلغنا رمضان نسأل الله تعالى أن يتقبل منا رمضان

وإلى لقاء آخر إن شاء الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-04-2010, 12:36 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

ثانيا : الحديث الثانى : وهذا الحديث إن شاء الله مهم جدا جدا جدا .

عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال : (( بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر ، لايُرى عليه أثر السفر ولايعرفه منَّا أحد ، حتى جلس إلى النبى صلى الله عليه وسلم فأسند رُكبَتيهِ إلى رُكبَتَيه ووضع كفيه على فَخِذيه وقال : يامحمد ، أخبرنى عن الإسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاة ، وتؤتى الزكاة ، وتصوم رمضان وتحُج البيت إن استطعت إليه سبيلا . قال : صَدقت . فعجبنا له يسأله ويصَدِّقُهُ . قال : فأخبرنى عن الإيمان . قال : أن تؤمن بالله وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره . قال : صدقت . قال : فأخبرنى عن الإحسان . قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك .
قال فأخبرنى عن الساعة . قال : ما المسؤول عنها بأعلم من السائل . قال فأخبرنى عن أماراتها . قال : أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العُراة العالة رُعاء الشاء يتطاولون فى البنيان . ثم انطلق فلبث مليا ، ثم قال ياعُمر : أتدرى من السائل ؟ قُلت : الله ورسوله أعلم . قال صلى الله عليه وسلم : فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم ))
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .






الشرح :


راوى الحديث هو أبو حفص عُمر بن الخطاب رضى الله عنه وعن الصحابة أجمعين وهو والد السيدة حفصه أم المؤمنين زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن ألقابه الفاروق وسمى بالفاروق لأنه فرق بين الحق والباطل وله من مناقبه الكثير والكثير لايتسع لها المقام قدم للإسلام الكثير هو واصحاب النبى صلى الله عليه وسلم .

قال رضى الله عنه : بينما هو وبعض أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم جالسون عند النبى صلى الله عليه وسلم دخل عليهم رجل هو من صفاته أنه شديد بياض الثياب وشديد سواد الشعر لايُرى عليه أى أثرالسفر مما نعرفه كالتعب الشديد أو الإرهاق وكذلك لايُرى على ملابسه الإتساخ والتراب فهو بالطبع غريب عنهم فهو ليس واحدا منهم لأنهم لم يَرَوهُ من قبل فدخل فجلس إلى جِوار النبى صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتى النبى صلى الله عليه وسلم ووضع كفيه على فخذى الرسول صلى الله عليه وسلم ثم قال إلى النبى صلى الله عليه وسلم : أخبرنى عن الإسلام وأركانه وكيف يتحقق من العبد ليكون من المسلمين ؟

فأجاب النبى صلى الله عليه وسلم بقوله : الإسلام أركانه :
1- شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .
2- إقامة الصلاة فى وقتها على الوجه المطلوب بتحقيق شروطها وأركانها .
3- إيتاء الزاكاة لمستحقيها وهم كما ورد فى كتاب الله عز وجل فى سورة التوبة : ( إنما الصدقت للفقراء والمسكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفى الرقاب والغارمين وفى سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ) [ آية : 60 ]
4- صيام رمضان بالإمساك عن المفطرات من طلوع الشمس إلى غروبها والمفطرات هى الأكل والشراب والجماع وأى عمل يغضب الله عز وجل وكذلك أيضا يجب تطهير القلب من الشحناء ومن العداوة والبغضاء للناس والأصحاب .
5- حج بيت الله الحرام واداء المناسك على الوجه الذى بينه لنا النبى صلى الله عليه وسلم
( وهذه هى أركان الإسلام التى يقوم بها وليس هذا هو الإسلام كله )


ثم بعد هذا الإجمال البليغ الذى قاله الرسول صلى الله عليه وسلم عن الإسلام قال له جبريل : صدقت . فعجب الصحابة رضى الله عنهم من هذا السائل يسأل وهو يعلم الإجابة بموافقته على قول النبى صلى الله عليه وسلم ثم طرح سؤالا آخر فقال : أخبرنى عن الإيمان :
فقال النبى صلى الله عليه وسلم : الإيمان هو الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر وبما فيه من ثواب وعقاب وبعث وحساب ونعيم وعذاب وبالقَدَر خيره وشره حُلوه ومُرِّه .

فقال جبريل أيضا : صدقت .
ثم سأله عن الإحسان ؟ وهو أسمى ألوان العبادة والتقرب من الله عز وجل فقال النبى صلى الله عليه وسلم الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . ( أى أنك تعبد الله تعالى فى كل شئ وفى كل وقت فى سِرِّك وعلانيتك فى السَرَّاء وفى الضرَّاء )

ثم سأل جبريل سؤالا آخر : متى تقوم الساعة ؟ وهو يوم القيامة .
فقال النبى صلى الله عليه وسلم : مالمسؤول عنها ( أى النبى صلى الله عليه وسلم ) بأعلم من السائل ( وهو جبريل عليه السلام )

فقال جبريل أخبرنى عن علاماتها وأماراتها ؟

فقال النبى صلى الله عليه وسلم : 1- أن تلد الأمة ربتها . أى أن تلد وتنجب الأمة ( وهى العبد إذا كان مؤنثا ) ربتها أى سيدتها .
2- أن ترى الحفاة وهم الفقراء الذين لايملكون مالا ولايملكون قوت يومهم ووُصفوا بأنهم : عُراةً ( ملابسهم رثٌّة وقديمة ) العالة ( يتطفلون على الناس فى الأكل والشراب وغيره ) رعاء الشاء ( الذين يرعون الأغنام )

وبعد هذه الأوصاف كلها يذكر بأنهم سوف يتطاولون فى البنيان ويصبحون من الأغنياء الذين يملكون المال والمبانى الضخمة .

وهذه من علامات الساعة الصغرى وهذه العلامات كثيرة ومنها الكثير الذى تحقق فى يومنا هذا فآمنت بالله وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفى بهذا الحديث شاهدا على أن هذا الدين من لَدُن خبير عليم ، فسبحان الله علام الغيوب .







أسأل من الله تبارك وتعالى التوفيق والسداد والنفع بهذا الحديث فهو من الأحاديث المهـــــمة جدا أرجوا منكم التركيز فيه وحســـــــــن الفهم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-04-2010, 12:37 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

الحديث الثالث : صلاة الجماعة :
عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : صلاة الجميع تزيد على صلاته فى بيته وصلاته فى سوقه خمساً وعشرين درجة ، فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن الوضوء ، وأتى المسجد لايريد إلا الصلاة لم يَخطِ خُطوة إلا رفعه الله بها درجة ، وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد فإذا دخل المسجد كان فى صلاة ماكنت تحبسه وتصلى الملائكة عليه مادام فى مجلسه الذى يصى فيه : اللهم اغفر له وارحمه مالم يُحدِث فيه .

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .






الشرح :

راوى الحديث هو أبى هريرة رضى الله عنه واسمه : عبدالرحمن بن صخر الدوسى . وكنيته أبو هريرة وسمى بهذا لأنه كان يحمل هِرَّةً فى كُمِّهِ وهو أكثر الصحابة رواية للحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى عن النبى صلى الله عليه وسلم مايقرب من 5843 حديث وقد كان ملازما للرسول صلى الله عليه وسلم طيلة حياته بعد إسلامه رضى الله عنه وعن الصحابة أجمعين .

فى هذا الحديث وضح الرسول صلى الله عليه وسلم الفرق بين صلاة الجماعة وصلاة الشخص المنفرد فقال صلى الله عليه وسلم فضل صلاة الجماعة يزيد على صلاة الشخص المنفرد فى بيته أو فى سوقه ( وذكر هذين فقط للأغلبية ) بخمساً وعشرين درجة فصلاة الجماعة أفضل خمسا وعشرين درجة عن الصلاة المنفرده حتى ولو أدى صلاة الإنفراد خمسا وعشرين مرة فلن يبلغ هذا الثواب والعطاء ثم قال صلى الله عليه وسلم إن أحدكم إذا توضأ فأحسن الوضوء وأسبغه بإتمام واجباته ومندوباته ثم أتى المسجد ولايريد إلا الصلاة فكل خطوة يخطوها فى طريقه إلى المسجد يرفعه الله بها درجة ويحط عنه بها خطيئة فتأمل معى هذا الثواب إلى أن يدخل المسجد ولم ينتهى الثواب إلى هذا الحد وإنما أضاف بعد الدخول المسجد فمكث فيه إلى أن تقوم الصلاة فهو فى ثواب كأنه يُصلى إلى أن تقوم الصلاة التى أتى من أجلها وحبسه المكوث فى المسجد لصلاتها كذلك أيضا تصى الملائكة عليه أى تطلب من الله المغرة له والرحمة من الله عز وجل مادام فى مجلسه الذى يُصلى فيه فيدعون ويقولون : اللهم اغفر له وارحمه ، اللهم اغفر له وارحمه مالم يُحدث فيه أى مالم يأتِ بناقض للوضوء .

فهيا أحبتى فى الله لِنَحظَ بهذا الثواب عفوا إنه ليس ثواب واحد إنما هو عِدّة .
وهذا هو نداء الله لنا فالصلاة هى عبادة بين العبد وربه وهى فرق بين الكافر والمؤمن . فهل من مُلَبى ؟

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-04-2010, 12:38 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
Post رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

الحديث الرابع : خطر الكلمة :

عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لايلقى لها بالاً يرفع الله بها درجات ، وإن العبد ليتكلم بالكبمة من سخط الله لايلقى لها بالاً يهوى بها فى جهنم )








الشرح :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن العبد إذا تكلم بالكلمة لايدرى ما يخرج من فيه فهو كلام دارج بالنسبة إليه لايعطى له اهتماما ولايلقى لها بالا وفيها رضوان من الله عز وجل فتأتى فى ميزان حسناته فيرفعه الله بها درجات ويزيده من الحسنات ويحط عنه من السيئات وهذا كله بتوفيق من الله عز وجل .

وقد يتكلم العبد بالكلمة لايعطى لها اهتماما فهى من سخط الله أعاذنا الله وإياكم ثم يلقيه الله بها فى جهنم وهذا كله بسبب كلمة واحدة قالها لايُلقى لها بالا ولايعطى لها اهتماما ولايتوقع مايخرج منه يهوى بها فى دركات جهنم

فيجب علينا عباد الله أن نأخذ حذرنا ونراقب ألسُنتنا وأيضا يجب علينا أن نكون قريبين من الله عز وجل حتى يحرسنا بعينه التى لاتنام وبركنه الذى لايُضام فيحمينا من شر أنفسنا ومن ذلة ألسنتنا .

اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا سامحنا وتقبل منا وادعُ معى أخى الحبيب هذا الدعاء : ( اللهم قنى شر نفسى واعزم لى على رشد أمرى . اللهم اغفر لى ماقدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به منى )


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-04-2010, 12:41 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

هناك حديث فى أحاديث الإفطار قذ نسيته أحببت أن أذكره ..

وهو .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم )






نأتى إلى أحاديث اليوم : -----------






الحديث الثالث من المجموعة والسابع من القسم : القيام وصلاة التراويح.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفِرَ له ماتقدم من ذنبه )


وقال صلى الله عليه وسلم : ( رُبّ صائم لم يَنَل من صيامه إلا الجوع والعطش ، ورُبّ قائم لم ينل من قيامه إلا التعب والنَصَب )


وقال صلى الله عليه وسلم : ( من صلى مع الإمام حتى ينصرف كُتِبَ له قيام ليله )







الشرح :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قام ليل رمضان كله أى صلى صلاة التراويح كلها مع الإمام من أول ليلة فى رمضان حتى يُسمى قائما لابد وأن يقوم ليل رمضان كله أى يصلى صلاة التراويح من أول ليلة من ليالى رمضان وليس كما يعتقد الناس فيغفلون عن صلاة التراويح فى أول ليلة قبل أن يبدأ شهر رمضان التى هى فى أخر يوم من شعبان فيغفلون عنها وينسونها ويعتقدون أنها ليست من ليالى رمضان أريد من جميع الناس أن تنتبه إلى هذا فصلاة التراويح سنة مؤكدة عن النبى صلى الله عليه وسلم فمن فعلها وقامها من أول ليلة إلى آخر ليلة مؤمنا بها ومحتسبا بها عند ربه لايريد بها السمعة ولا الرياء فيالَعظَمِ ثوابه عند ربه فهو أقصى مايتمناه كل مسلم موحد أن يغفر الله له ما تقدم من ذنبه فلماذا أخى الحبيب تضيع هذا الثواب من بين يديك .


فى الحديث الثانى بين لنا الرسول صلى الله عليه وسلم من لم يأت بثمار صيامه وحصاد قيامه فقال رُب صائم لم ينل من صيامه إلا الجوع والعطش أى أن هناك صائمون لو صام أفطر كأن لم يصُم حتى ولو لم يأكل ولم يشرب فقد أتى فى صيامه مايُبطله وهو لايدرى وسوف يأتى الحديث إن شاء الله عن مبطلات الصيام جميعا واتكلم فيها بإذن الله ...
نأتى إلى الجانب الآخر فى الحديث وهو رب قائم لم ينل من قيامه إلا التعب والنصب ...فالقائم والمصلى لابد وأن يلتزم فى صلاته الطمأنينة والخشوع والإقبال على الله عز وجل فأنت تقف وأن تصلى بين يدى السميع العليم بين يدى صاحب الملك والملكوت بين يدى الله عز وجل فلو تصورت نفسك واقفا بين يدى مثلا وزير أو رئيس الجمهوريه فهل تتلفت حولك وهل تنشغل عنه ولو للحظة واحده فما بالك بمن تقف بين يديه وأنت تصلى ( أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه ) فياعجبا للناس وويحهم .. ماذا يصنعون ؟ فالصلاة هى أقرب مايكون بين العبد وربه فإذا رأى الله عبده يصلى ويمتثل لأمره فرح الله بعبده ويُباهِى بِه ملائكته فلماذا لاتكون واحدا منهم فهيا أخى الحبيب لاتضيع الصلاة واعلم ( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ) فإن لم تنهك الصلاة عن الفحشاء والمنكر ( فارجع صلِّ فإنك لم تصلِّ ) فإنه يوجد فى صلاتك مايبطلها فاعمل على اصلاحها حتى تنهك صلاتك عن الفحشاء والمنكر والبغى .

أما الحديث الثالث فقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم مَن صلى مع الإمام صلاة التراويح حتى ينتهى منها وهى ثماني ركعات ومعها الشفع والوتر فكأنما قد قام ليلهُ كُلّه والليل كله من أول صلاة العشاء إلى صلاة الفجر وهو مقسم ثلاث : أوله وأوسطه وآخره . أوله وهو بعد صلاة العشاء وأوسطه فى الساعة الواحده وآخره حتى صلاة الفجر فمن صلى هذه الإحدى عشرة ركعة فكأنما قد قام الليل كله بل هو أعظم فالصلاة الصلاة عباد الله فإنها فرق بين المؤمن الكافر وهى أقرب مايكون بين العبد وربه وفيها السجود الذى هو أعظم أركانها وأقرب أقرب مايكون بين العبد وربه وفيه مافيه من التذلل والتقرب إلى الله بالطاعة فادع فيه ماشئت لك ولسائر المسلمين وادع الناس إليها وإقامتها عسى الله أن ينصر بكم المسلمين ويذهب مكر الماكرين ويفك أسر المأسورين فإن لم تفعلوها ولم تؤدوها فسيُذهب الله بكم وهو قادر على عباده وسيأتِ بقوم آخرين يؤدونها فيكونوا من المنصورين ( ياأيها الذين ءامنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا فى سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحيوة الدنيا من الآخرة فما متع الحيوة الدنيا فى الآخرة إلا قليل . إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولاتضروه شيئا والله على كل شئ قدير )......... سورة التوبة الأيتان .....38.39

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-04-2010, 12:42 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

الحديث الرابع من ( ياباغى الخير أقبل ) والثامن فى هذا القسم : الصيام ومبطلاته : -



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رُب صائم لم ينل من صيامه إلا الجوع والعطش ، ورُب قائم لم ينل من قيامه إلا التعب والنصب )


وقال صلى الله عليه وسلم : ( الصيام جُنّة ، فلا يرفث ولايجهل ، وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل : إنى صائم مرتين ، والذى نفسى بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك . يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلى ، الصيام لى وأنا أجزى به ، والحسنة بعشر أمثالها ) .






الشرح : -



فى الحديث الأول تناولت فيه الشق الثانى وفى اليوم سأتحدث عن الشق الأول فهو مشترك مع الحديث الثانى فى أن هناك مبطلات للصيام تؤدى إلى إفساده والعمل على بُطلانه كأن لم يصم وكأنه لم يأخذ من صيامه هذا إلا الجوع أو العطش وفى الحديث الثانى هناك بعض من هذه المُبطلات فالصيام كما قال رسول الله جُنة أى سترة ووقاية من المعاصى ثم أعقبها بقوله : فلا يرفث أى فلا يفحش فى القول فهذا هو أول مُبطل للصيا م :

1- الرفث : وهو الفُحش فى القول والكلام بالكلام القبيح وهى الشتيمة ونحوها .
2- لايجهل : أى لايَفعلُ فِعل الجُهَّال كالصياح والسخرية أو يسفه على أحد . وهذا ماذكر فى هذا الحديث فهو إجمال .
أما المبطلات كلها فهى :
3- الجِماع والمعاشرة الزوجية فى نهار شهر رمضان ، أو الأكل والشرب متعمدا ودن نسيان .
ويفسد الصوم أيضا ويوجب القضاء ( أى إذا فعل هذا فى يومه فسد صومه وعليه قضاؤه لاحقا فى يوم آخر غير أيام رمضان ) مَن أكل أو شرب أو جامع طنا منه أن الشمس قد غربت أو أن الفجر لم يَحِن وقته ثم تبين له خلاف إعتقاده
( أى أكل أو شرب أو جامع متعمدا فى وقت العصر وقد ظن أن الشمس قد غربت وحان وقت المغرب ثم تبين له أنه كان فى وقت العصر ) والدليل على ذلك : ففى صحيح البخارى عن أسماء بنت أبى بكر الصديق رضى الله عنها وعن أبيها : قالت : أَفطرنا على عهد النبى صلى الله عليه وسلم فى يوم غَيمٍ ثُم طَلعت الشمس ...فأمرنا بالقضاء )


4 - من تقيأ عمدا ، وكذلك أيضا من تعمد إخراج المنى بيده أو بسبب تقبيل زوجته فهذا كله يُفسد الصوم ويوجب القضاء .

فهذا كله من مفسدات الصيام التى تجعله فاسدا باطلا توجب على من فعلها القضاء ومن كان عليه قضاء فايبادر بصوم هذه الأيام لأن الأعمار بيد الله تعالى

ومن الأشياء التى يجب الإشارة إليها الأمور التى لاتفسد الصيام فمن أهمها مايأتى : -

1/ الحقنه على اختلاف أنواعها لأنها وإن وصلت إلى الجوف فإنها تصل إليه من غير المنفذ المعروف .
2/ الحجامة والفصد وهما : الدم الزائد عن حاجة الجسم ، وهما لا أثر لهما فى الصيام
3/ الإغتسال والتبرد بالماء لشدة الحر أو من أجل إزالة الجنابة
4/ الإكتحال ووضع القطرة فى العين سواء وجد بعدها طعم فى حلقه أم لم يجد لأن العين ليست منفذا إلى الجوف بدليل مارواه الترمذى عن أنس بن مالك - رضى الله عنه - قال : " قال رجل للنبى صلى الله عليه وسلم اشتَكَت عينى أَفَأَكتحل وأنا صائم ؟ فقال له - صلى الله عليه وسلم - : نعم " .

5/ السواك وما يُشبهه من تنظيف الأسنان بالمعجون ، فقد جاء فى صحيح البخارى وغيره عن عامر بن ربيعة - رضى الله عنه - قال : " رأيت رسول الله يستاك وهو صائم نا لا أعُدُّ ولا أحصى " أى كان النبى صلى الله عليه وسلم يستخدم السواك وهو صائم ومن كثرة ماكان يفعل هذا قال عامر لا أعد كم مرة فعل ذلك ولا أُحصيها .

6/ المضمضة ولاإستنشاق ولو لغير الوضوء ، إلا أنه تُكره المُبالغة فيهما فى الصيام

7/ كذلك مما لايفسد الصيام ولايؤثر فيه : التطيب ( أى وضع الروائح والعطور ) وشم الروائح الزكية ومما لا يمكن الإحتراز عنه كبلع الريق ، وذوق الطعام لضرورة ، ثم لفظه خارج الفم دون أن يصل شئ منه إلى الجوف ، فإن ابتلعه ووجد طعمه حدث الإفطار وعلى من فعل ذلك القضاء .

والخلاصة أن المؤمن الحق هو الذى يحرص كل الحرص على أن يؤدى صيامه بكل خشوع ويبتعد عن الشبهات وكل مايؤثر فى صيامه بالحرمة والنقصان أو بالكراهة ، ويتحرى الإحسان فى القول والعمل لكى يحيا حياة طيبة كما قال الله تعالى : ( مَن عَمِل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحييَنَّهُ حيَاة طيبة ولنجزيَنَّهُم أَجرَهُم بأحسَنِ ماكانوا يعملون ) { النحل : الآية : 97}



فاللهم اجعلنا منهم وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-04-2010, 12:44 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

أحاديث اليوم إن شاء الله بعنوان : فضل شهر رمضان المعظم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قد جاءكم شهر مبارك افترض الله - تعالى - عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتُغَلُّ فيه الشياطين ، فيه ليلة خير من ألف شهر )


وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تبارك وتعالى فرض عليكم صيام رمضان ، وسننت لكم قيامه ، فمن صامه وقامه إيمانا واحتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه "


وقال صلى الله عليه وسلم ( إن فى الجنة بابا يُقال له الريَّان يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لايدخل معهم أحد غيرهم ، يُقال : أين الصائمون ؟ فيدخلون منه ، فإذا دخل آخرهم أغلق ، فلم يدخل منه أحد )


وقال أيضا صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة لاتُرَدُّ دعوتهم : الصائم حتى يُفطر ، والحَاجُّ حتى يرجع ، ودعوة المظلوم "






الشرح : -

اشتركت هذه الأحاديث جميعا فى بيان فضل الصيام والقيام وبينت أيضا أن الصيام فريضة افترضها الله تعالى على عباده وأن القيام سنة قد سنها الرسول صلى الله عليه وسلم بعلم وإذن من الله تعالى فلم يجعلها فريضة وإنما جعلها من السنن ولاتستهتر أخى الكريم بالسنن فالمضيع للسنن لم تحل له شفاعة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ففعل السنة دليل على حبك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولاتكون محبا للرسول إلا إذا أطعته فى كل ما أمر به أو نها عنه فهو لم يأت بها من تلقاء نفسه وإنما هو وحى يوحى علمه شديد القوى فقال صلى الله عليه وسلم أن شهر رمضان شهر مبارك فرض الله علينا الصيام فى نهاره وفيه من البركات والخيرات مافيها مما يُعين الصائم على صيامه فى أكمل وجه وما يعين المصلى والمُسبِّبح على ذكر الله تعالى فى أى وقت فتفتح أبواب الجنة فبفضل هذا الشهر ومافيه من البركات يزيد عدد الذين يدخلون الجنة ويقل فيه الواردين على النار فتغلق فيه أبواب النار وتقيد فيه الشياطين وفيه ليلة من حُرم خيرها فقد حُرم ألا وهى ليلة القدر خير من ألف شهر اللهم ارزقنا قيامها على الوجه الذى يُرضيك يارب العالمين .


والحديث الثانى جاء أيضا بهذه الحقيقة وهى فرضية الصيام وسنة القيام فالصيام لكى يكون صياما لابد وأن تلتزم فيه بأركانه وسننه وأن بتعد فيه عن مبطلاته و مفاسده فأما أركانه فهما ركنان : 1- الإمساك عن جميع المفطرات من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس وذلك بدليل قول الله تعالى : ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أَتِمُّوا الصيام إلى الليل ) سورة البقرة آية : 187

والمقصود بالخيط الأبيض : بياض النهار أى الفجر الصادق هو الفجر الذى يعفبه ضوء النهار
والخيط الأسود : سواد الليل أى الفجر الكاذب هو الذى يعقبه سواد من الليل وهو فى آخر الليل .

الركن الثانى : 2- هو النية والنية يجب أن تكون من الليل أى يجب أن تُبَيِّت النية من الليل قبل الذهاب إلى النوم وهذا فى صيام الفريضة أما صيام النافلة فيجوز فيه النية من الصباح بدليل الحديث : عن عائشة رضى الله عنها قالت فى حديث ما معنا ه : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استيقظ ذات مره فقال هل عندكم طعام قالوا : لا . قال إنى صائم )

وهذان هما رُكنا الصيام وأما أركان الصلاة فسأبينها لاحقا إن شاء الله تعالى فإن أتى العبد بكل هذه الأركان ومعها السنن على الوجه المطلوب خرج من هذا الشهر بالثواب الذى أعده الله للطائعين المنيبين لله رب العالمين فى هذا الشهر الكريم فيغفر الله له ذوبه كيوم ولدته أمه فيبدأ حياة كريمة جديده إلى أن يأتى رمضان القادم فإذا فعل ماتقدم مرة أخرى جازاه الله بهذا الجزاء مرة أخرى فيمضى وقد غفر الله له ماتقدم من الذوب والمعاصى التى اقترفها مابين الرمضانين عدا الكبائر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الجمعة إلى الجمعه ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر )


الحديث الثالث : يوم القيامة يأتى العبد بين يدى ربه فيحاسبه فإذا انتهى الحساب وقد أخذ كتابه بيمينه ( الله اجعلنا ممن يأخذ كتابه بيمينه يارب العالمين ) فإذا كان من أهلى الصيام المُكثرين له فيُدعى يوم القيامة من باب من أبواب الجنة يُال له الريان يدخل منه الصائمون لايدخل من هذا الباب غيرهم فيُنادى يوم القيامة ك أين الصائمون ؟ فيدخلون فإذا دخلوا جميعا أغلق هذا الباب فلا يدخل أحد بعد ذلك وهذا نوع من التكريم للصائمين والتنويه إلى عِظَم أجرة وجليل قدره عند الله رب العالمين


الحديث الرابع والأخير وليس الآخر فى بيان فضل هذا الشهر فالأحاديث كثيرة ومتعدده ولكنى أذكر المشهور فقال صلى الله عليه وسلم : ثلاثة دعوات لاتُرد ولاتُمنع ليس بينها وبين الله حجاب : فالأولى وهى دعوة الصائم فى نهار رمضان وغيره فهى فى رمضان أعظم وأجل فإذا دعا الصائم وهو صائم فهى وإن شاء الله دعوة مستجابه فلا تبخل أخى الكريم على نفسك وعلى إخوانك من الدعوات وهذا هو شهر الطاعات فاغتنمه والنوع الثانى وهى دعوة الحاج فى أيام حجه حتى يرجع من بلد الله الحرام إلى بيته والنوع الثالث وهى دعوة المظلوم اللهم لاتجعلنا من الظالمين لعبادك واجعلنا من أهل طاعتك أهل الجنة وخاصتك اللهم تقبل منا الدعوات واجعلنا من عبادك المتقين إليك مقبلين عن سواك مدبرين ولنبيك متبعين وعلى صراطك سائرين إلى جنتك قادمين وعن النار مدبرين اللهم تقبل منا خالص أعمالنا يارب العالمين ويا أكرم الأكرمين


**************************************


ألا إن لربكم فى أيام دهركم لنفحات ألا فاغتمنوها


تقبل الله منا ومنكم وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-04-2010, 12:45 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

الحديث السادس : كيفية الصلاة :


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وجُعلت قرة عينى فى الصلاة )


وقال صلى الله عليه وسلم : ( إذا قمت إلى الصلاة فاسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر ، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن ، ثم اركع حتى تطمئن راكعا ، ثم ارفع حتى تعتدل قائما ، ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ، ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ، ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ، ثم افعل ذلك فى صلاتك كلها )

وقال أيضا صلى الله عليه وسلم : ( أسوأُ الناس سرقة الذى يسرق فى صلاته . قالوا : يارسول الله ! كيف يسرق صلاته ، قال : " لايتم ركوعها ولا سجودها " ) ................ وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أمر الذى ينقر صلاته أن يعيدها







الشرح :
لكى نتعلم كيفية الصلاة لابد وأن نتعلم كيف كان يصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف كان يصلى من التكبير إلى التسليم ؟

والصلاة لها أركان وشروط وسنن ....
ويجب علينا أن نعرف تعريف كل منها :
فالركن : هو ما لا يتم الشئ إلا بتحققه فيه وهو جزء من أجزاء حقيقة الشئ التى يقوم بها الشئ ويلزم من عذم وجوده بُطلان هذا الشئ .

الشرط : هو كالركن إلا أنه ليس داخلا فى حقيقة الشئ .

السنة : هى ماواظب عليه النبى صلى الله عليه وسلم طيلة حياته من العبادات ولم يأمر بها إيجابا فيثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها وإنما هى دليل على محبتك لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى اتباعك لسنته واقتدائك لسيرته .

وسأذكر صفة الصلاة بداية من أولها إلى آخرها وليس ذكراً للركن أو السنة كل على حده ..... فبسم الله .



1- استقبال القبلة :

إذا قمت إلى الصلاة أخى الكريم فعليك باستقبال القبلة سواء كنت فى فرض أو نفل فهو ركن من أركان الصلاة التى لاتصح الصلاة إلا بها

فأما من صلى إلى غير الكعبة لغِيَم أو غيرة بعد الإجتهاد والتحرى جازت صلاته ولاإعادة عليه
أما من جاء من يثق به - وهو يصلى - فأخبره باتجاهها فعليه أن يُبادر إلى استقبالها .


2- القيام :

القيام ركن من أركان الصلاة إلا إذا وُجدت رخصة تُرخص الصلاة بغير قيام : كالمصلى صلاة الخوف والقتال الشديد عند الحرب فيجوز له أن يصلى راكبا ، والمريض العاجز عن القيام فله أن يصلى جالسا فإن لم يستطع فعلى جنبه ويجعل سجوده أخفض من ركوعه ويجب على المصلى أن يصلى إلى سُترة أى يضع شيئا أمامه مرتفعة عن الأرض بمقدار شبر أو شبرين ولا فرق فى ذلك بين المسجد وغيره لعموم قول النبى صلى الله عليه وسلم : ( لا تصلِ إلا إلى سُترة ، ولا تدع أحدا يمر بين يديك ، فإن أبى فلتقاتله فإن معه القرين ) أى الشيطان ويجب أن يدنو منها فعليك أخى الكريم أن تنبه الناس إلى هذا وتنيه من كان لا يصلى إلى سترة عليك أن توجهه وعليك أيضا أن لا تَمُرَّ بين يدى المصلى إذا كان لا يصلى إلى سُترة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لو يعلم المار بين يدى المصلى ماذا عليه ، لكان أن يقف أربعين ، خيرا له من أن يمر بين يديه ) وقال الراوى : لا أدرى قال أربعين يوما أو شهرا أو سنه

فإن من أهمية السترة أنها تحول بين المصلى إليها وبين مايفسد عليه صلاته ببخلاف الذى لم يتخذ السترة فإنه يقطع صلاته إذا مرت بين يديه المرأة البالغة ، وكذلك الحمار ، والكلب الأسو د .


3- النية :


ولا بد للمصلى من أن ينوى للصلاة التى قام إليها وتعيينها بقلبة لا بلسانه وهى ركن فى الصلاة والتلفظ بها بدعة مخالفة للسنة


4- التكبير :


يستفتح المصلى بالتكبير فيقول : (( الله أكبر )) وهر ركن لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " مفتاح الصلاة الطهور ، وتحريمها التكبير ، وتحليلها التسليم " ولا يرفع بها الصوت فى كل الصلوات إلا إذا كان إماما

ويجوز تبليغ المؤذن تكبير الإمام إلى الناس كما يُفعل فى المساجد الكبيرة كالمسجد الحرام ولا يُكبر المأموم إلا عقب انتهاء الإمام من التكبير ولا تسبق الإمام

ويرفع يديه مع التكبير أو قبله أو بعده ويرفعهما ممدوتا الأصابع ويجعل كفيه حذو منكبي وأحيانا يُبالغ فى رفعهما حتى يُحاذى بهما أطراف أذنيه ثم يضع يده اليمنى على اليسرى غقب التكبير فلا يجوز إسدالهما ( أى وضع اليدين مفرودتين بجوار جنبك ) ويضع يديه على صدره فقط ، الرجل والمرأة سواء فى ذلك والخشوع هو كالطمأنية فى الحديث المذكور فعليه أن يتجنب كل مايلهيه عن الصلاة فلا يصل فى حضرة طعام يشتهيه ولا هو يدافعه كالبول
وينظر فى قيامه إلى موضع سجوده فهذا دليل على التذلل والخشوع لله رب العالمين ولا يلتفت يمينا أو يسارا ولا يجوز له أن يرفع بصره إلى السماء

ثم يقول دعاء الاستفتاح فهو سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم فيقول وقد ثبتت أدعية كثيرة عن النبى صلى الله عليه وسلم أشهرها ( سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدُّك ولا إله غيرك )


5- القراءة :


ثم يستعيذ الله تعالى فى سره وهو واجب ويأثم إن تركه ثم يقول سراً فى الصلاة الجهرية أو السرية : (( بسم الله الرحمن الرحيم ))
فيقرأ الفاتحة وهى ركن من أركان الصلاة والبسملة منها فعلى الإمام أن ينطقها جهرا والسنة فى قراءتها أن يقطعها آية أية ، يقف على رأس كل آية فيقول : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) فيقف ، ثم يقول : ( الحمد لله رب العالمين ) ثم يقف وهكذا إلى آخرها
ويجب على المأموم أن يقرأها وراء الإمام فى سره

القراءة بعد الفاتحة : سنة فيسن له أن يقرأ سورة أخرى ( حتى فى صلاة الجنازة ) أو بعض الآيات فى الركعتين الأوليين والسنة إطالة القراءة فى الركعة الأولى وأن يقصرها فى الركعة الثانية وفيما بعد التشهد الأوسط أقصر مقدار النصف والسنة أن يرتل القرآن ترتيلا بلا عجلة ، بل قراءة مفَسّرةٌ حرفا حرفا ويزين القرآن بصوته .


6- الركوع :

فإذا فرغ من القراءة سكت سكتة لطيفة ثم يرفع يديه كما فعل فى تكبيرة الإحرام ويكبر وهو واجب ثم يركع بقدر ماتستقر مفاصله ويأخد كل عضو مكانه فهذا هو الطمأنينة فى الكوع وهذا ركن فيضع يديه على ركبتيه ويمكنهما من ركبتيه ويفرج بين أصابع أى يجعل بينهما فرجة وفراغ كأنه قابض على ركبتيه قبضا ويكد ظهره ويَبسُطهُ ويجعله مستقيما حتى ولو وضعت الماء فى كوب على طهرك لا ستقر ولم يسقط من الكوب
ولا يخفض رأسه ولا يرفعه ولكن يجعله مساويا لظهره كل الجزء العلوى من جسده يكون على استقامة واحدة بزاوية قائمة مع رجليه

ويقول فى ركوعه (( سبحان الله العظيم )) ثلاث مرات أو أكثر وهذا كله واجب عليك فعله

ولا تجوز قراة القرآن فى الركوع أو السجود

الإعتدال من الركوع : فيرفع الإنسان جسده (وهذا واجب ) فيرفع يديه كما فعل فى تكبيرة الإحرام فيكبر ثم يعتدل واقفا فيقول الإمام (( سمع الله لمن حمده )) فيقول المأموم (( ربنا ولك الحمد )) وله أن يزيد (( ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يُحب ربى ويرضى ))


7 - السجود :


وهنا لايرفع يديه ثم يقول (( الله أكبر )) ثم يَخِرُّ إلى السجود على يديه ، فيضع يديه على الأرض قبل ركبتيه فذا سجد ( وهر ركن من أركان الصلاة ) فإذا سجد اعتمد على كفيه ثم يضم أصابعهما ويوجههما إلى القبلة ويجعلى كفيه حذو منكبيه ويرفع ذراعيه عن الأرض وجوبا ولا يبسطهما بسط الكلب ويمكن أنفه وجبهته من الأرض وهذا ركن ويمكن أيضا ركبتيه

ويجب عليه أن يكون كل من : الجبهة والأنف والكفان والركبتان وأطراف الأقدام أن تكون على الأرض
فمن اعتدل فى سجوده هكذا فقد اطمأن يقينا والإطمئنان فى السجود ركن أيضا ويقول : (( سبحان ربى الأعلى )) ثلاث أو أكثر

ويستحب أن يكثر من الدعاء

ثم يرفع رأسه مكبرا بلا رفع لليدين وهذا واجب ثم يجلس الجلوس الأوسط مطمئنا ويفرش رجله اليسرى فيقعد عليها
وينصب رجله اليمنى
ويقول : (( اللهم اغفر لى وارحمنى وارفعنى وعافنى وارزقنى ))
ثم يكبر من غير رفع ويسجد السجدة الثانية وهى ركن أيضا ويصنع فيها ماصنع فى الأولى
فإذا رفع فليقعد قعدة خفيفة قبل النهوض ويستوى فيها كما استوى فى القعود مابين السجدتين ثم يقوم مكبرا من غير رفع

فيفعل مافعل فى الركعة الأولى من غير دعاء الاستفتاح
فإذا فرغ من الركعة الثانية قعد للتشهد ويجلس كما سبق بين السجدتين فيقبض أصابع يده اليمنى فقط ويع إبهامه على الوسطى أى يصنع بهما حلقة ويحرك السبابة مشيرا إلى القبلة فيقول :
( التحيات لله ، والصلوات ، والطيبات ، السلام على النبى ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله . اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد )
فإذا انتهى من التشهد الأوسط قام فكبر مع رفع اليدين وجوبا كما فعل فى تكبيرة الإحرام فينتهى من الركعتين الثالثة والرابعة فإذا شاء أقنت ( أى دعا ) فى الركعة الرابعة فليفعل بعد القيام من الركوع فيقول : ( اللهم اهدنى فيمن هديت وعافنى فيمن عافيت ، وتولنى فيمن توليت ، وبارك لى فيما أعطيت ، وقنى شر ماقضيت ، فإنك تقضى ولا يُقضى عليك ، وإنه لايذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت ، ولا منجا منك إلا إليك ) وهذا الدعاء من تعليم الرسول صلى الله عليه وسلم فلا يُزاد عليه إلا الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم فتجوز لثبوتها عن الصحابة رضى الله عنهم

فإذا كان فى التشهد الأخير فليُزيد : ( اللهم إنى أعوذ بك من عذاب جهنم ، ومن عذاب القبر ، ومن فتنة المحيا والممات ، ومن شر فتنة المسيح الدجال )

فهذا وإن شاء الله تبارك وتعالى أكون قد انتهيت من صفة صلاة النبى صلى الله عليه وسلم أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ينفع به المسلمين ولا تَمَلَّ أخى الكريم من الإطالة فإن معظم هذه الحركات قد تكون تفعلها ماعليك إلا التدقيق فى ما لا تفعله
وعليك أخى الكريم أن تُعَلم ماقد تعلمت وتعمل بما تعلمت فهذه صفة صلاة النبى صلى الله عليه وسلم يجب عليك أن تعرفها وتعلمها لمن لا يعرفها لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( صلوا كما رأيتمونى أصلى ))
ثم عليك بعد ذلك أن لاتنسى الإهتمام باستحضار القلب ، والخشوع فى الصلاة فإنه هو الغاية الكبرى من وقوف العبد بين يدى الله تبارك وتعالى ، وبِقَدرِ ما تحقق فى نفسك من الخشوع و الإحتذاء بصلاة النبى صلى الله عليه وسلم بقدر مايكون لك من الثمرة المرجوة التى أشار إليها ربنا تبارك وتعالى بقوله : (( إن الصلاة تنهى عن الفحساء والمنكر )) ، (( قد أفلح المؤمنون ، الذين هم فى صلاتهم خاشعون ))


*************************************


وختاما : أسأل الله تعالى أن يتقبل منا صلاتنا ، وسائر أعمالنا ويدخر لنا ثوابها إلى يوم نلقاه : (( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم )) والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-04-2010, 12:46 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
22 رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

فى أحاديث اليوم سوف أقدم مجموعة من الأحاديث التى تشير إلى صلاة النافلة والصلوات التى سن لنا أن نفعلنا وليس معنى ذلك أن نتركها ونقول : ( لا دى سُنّه ) ............. فبسم الله .


الحديث السابع : صلاة النافلة .

عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما قال : ( صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين قبل الظهر ، وركعتين بعد الظهر ، وركعتين بعد الجمعة ، وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء )


عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب : ( إذا جاء أحدكم والإمام يخطب ، أو قد خرج فليصل ركعتين )


عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اجعلوا فى بيوتكم من صلاتكم ، ولا تتخذوها قبورا )








الشرح : -

فى الحديث الأول وهو عن عبدالله بن عُمَر ( فإذا رأيتها بن عُمر فهو ابن عُمر بن الخطاب رضى الله عنه ، أما إذا رأيتها ابن عَمرُو فهو ابن عَمرُو بن العاص رضى الله عنه ) هو عبدالله بن عُمر بن الخطاب رضى الله عنهما ( رضى الله عنهما تطلق عليه إذا كان وهو بالطبع راوى الحديث مسلم من الصحابة وكان أبوه أيضا مسلم من الصحابة ، فهم قد رضى الله عنهم بإعلان منه عز وجل فهم خير الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم )

فهو عبدالله بن عمر بن الخطاب رضى الله عنهما وهو من فضلاء الصحابة وهو أكثر الصحابة رواية للحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كِتابةً وليس شفها فأبو هريرة رضى الله عنه هو أكثر الصحابة رواية للحديث عن رسول الله مشافهة

قال : أنه صلى مع رسول الله ركعتين نافلة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى كل من : قبل صلاة الظهر وبعدها ، وبعد الجمعة ، وبعد المغرب ، وبعد العشاء فليس بعد الفجر أو العصر سنه وإنما قبلهما فهذه الركعات الخفيفات التى لاتضرك إن فعلتها ولا تذهب منك الوقت إن أديتها فهى لن تأخذ منك سوى القليل من الوقت ويعود عليك بالكثير من النفع فهذه سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ........... فهل تقمها أخى فى الله ؟ فواظب عليها فيكون لك الفلاح فى الدنيا والآخرة .

فى الحديث الثانى وهو عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وهو يخطب فى الناس : من أتى إلى الصلاة ولم يقم الإمام بالناس ليصلوا أو انتهى منها فلتثل ركعتين تطوعا لله عز وجل : وهى تسمى ركعتى تحية المسجد فهذه من ضمن السنن التى قد يكون أكثر الناس غافلين عنها وثوابها كبير وعطاؤها جزيل فهذا هو ثواب ركعتين ........ فلماذا نضيعه من بين أيدينا ونحن نريد كل لحظة من عمرنا حتى تقربنا من الجنة خطوة وتبعدنا عن النار بمثلها
فالتزم أخى الحبيب بهذه الأعمال اليسيرة التى سوف يكون لها الجزاء بإذن الله تعالى كبيرا فى الآخرة .

الحديث الثالث وهو لعبدالله بن عُمر بن الخطاب رضى الله عنهما : فقد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اجعلوا فى بيوتكم من صلاتكم والمقصود هنا صلاة النوافل لأن ليس للرجل صلاة فى بيته إلا لعذر ومرخص للصلاة فيه فصلاة الفرض فى جماعة للرجل فى المسجد فهو واجب عليه لايتركه إلا لمرخص كما بين الرسول صلى الله عليه وسلم فقال أن على الرجل أن يترك جزءا من نافلته أو كلها ليُصليها فى بيته حتى تعيد إلى البيت روح الإسلام ولاتكون كالقبر الذى يكو فيه الإنسان راقدا فحسب فلا يجعل الرجل بيته كالقبر لا يأتى إليه إلا لينام .

فهذه هى بعض النوافل وليس كلها فمن النوافل كثير ويافوزا لمن اتى بها فالتزم أخى أحبك الله بما تقدم وكلما زِدت كان أفضل


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-04-2010, 12:47 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





Rep Power: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

الحديث الثامن من المجموعة : والإتنى عشر من هذا القسم بعنوان : أهم السنن التى وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .



عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أوصانى خليلى بثلاث ، لا أدعهن حتى أموت : صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، وصلاة الضحى ونوم على وتر )







الشرح : -

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصانى خليلى ك وهو جبريل عليه السلام ، فقد أوصى جبريل مبلغا عن ربه عز وجل النبى صلى الله عليه وسلم بهذه الثلاث التى واظب عليها النبى صلى الله عليه وسلم طيلة حياته ولم يتركها أبدا لأهميتها فهى سُنة مؤكدة .

فأولها : صوم ثلاثة أيام من كل شهر هجرى وهو الثلاثة البيض من كل شهر وهم اليوم الثالث عشر ، والرابع عشر ، والخامس عشر من كل شهر هجرى فإذا صُمت هذه الثلاثة أيام من كل شهر وواظبت عليها طول السنة فكأنما قد صُمت الدهر كله كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


فأما الثانية فهى : صلاة الضحى ، وصلاة الضحى عددها بداية من ركعتين إلى ثمانى ركعات ، ووقتها يبدأ من بعد الشروق بثلث الساعة إلى أن تطلع الشمس وتسطع فى السماء أى قبل الظهر بحوالى ساعتين فهى مهمة جدا جدا فواظبوا عليها عباد الله


أما الثالثة فهى صلاة الوتر وهى بعد صلاة العشاء إلى منتصف الليل وعددها من ثلاث ركعات إلى ثلاث عشرة ركعة فهى مدمجة مع ركعتى الشفع وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاث عشرة ركعة كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم

فهذه الثلاث واظب عليها الرسول صلى الله عليه وسلم طيلة حياته حتى موته وفيها مافيها من الثواب العظيم فعلينا اخوتى فى الله أن نواظب عليها نحن أيضا فنحن أولى برسول الله صلى الله عليه وسلم علينا أن نتبعه ونفعل مافعله ونترك ماتركه وندل غيرنا على طريقه صلى الله عليه وسلم فهو الطريق المستقيم (( وهذا صراطى مستقيما فاتبعوه )) فالطريق المستقيم عباد الله واضح جلى وهو مستقيم لا اعوجاج فيه فعلينا أن نقتفى أثر النبى صلى الله عليه وسلم ففيه النجاه وفى غيره الهلكة (( ولاتلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين )) .






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الاحاديث الاربعين القدسية حماده الاسوانى الاحاديث النبوية والقدسية 5 24-02-2012 04:49 PM
الاحاديث الشريفه فى كتاب ( رياض الصالحين). hossam elshamy المنتدى الاسلامى 2 16-04-2010 08:47 AM
مجموعة كثيرة من الاحاديث النبوية الشريفة مستر ديبو المنتدى الاسلامى 8 19-06-2008 02:28 PM


الساعة الآن 08:15 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy