الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


هل أنت معظِّم؟

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-12-2006, 04:05 PM
الصورة الرمزية ABO SALAH
ABO SALAH ABO SALAH غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 




Rep Power: 50 ABO SALAH will become famous soon enough ABO SALAH will become famous soon enough
Exclamation هل أنت معظِّم؟

 

هل أنت معظِّم؟







اسأل نفسك هذا السؤال من حين دخول شهر ذي القعدة أول الشهر الحرم
المتوالية
التي خصها الله بمزيد فضلٍ وحرمة وتعظيم، دائمًا نقرأ قوله تعالى: {إِنَّ
عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ
اللَّهِ
يَوْمَ
خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ
الدِّينُ
الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التوبة: 36] وربما
نتساءل:
لماذا
فُضلت هذه الأربعة دون غيرها؟ لكن السؤال الأجدر بالطرح: "ماذا علينا أن
نفعل
فيها وقد خُصت بهذا الفضل؟"




قال القرطبي رحمه الله-: "لا يقال: كيف جعل بعض الأزمنة أعظم حرمة من بعض؟
فإنّا نقول: للبارئ تعالى أن يفعل ما يشاء ويخص بالفضيلة ما يشاء ليس
لعلمه علة، ولا عليه حجر، بل يفعل ما يريد بحكمته وقد تظهر فيه الحكمة وقد
تخفى"[1].

إذن
أول مفهوم لا بد من اصطحابه: أن المؤمن بأن الله حكيم سيبحث عما يجب عليه
فِعله
في الزمان الفاضل والمكان الفاضل.




والمفهوم الثاني: العلم بأن الحسنات تضاعف في كل زمان ومكان فاضل. وأن
السيئات
تُعَظَّم في كل زمان ومكان فاضل،




والدليل على ذلك: قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قوله: {إن عدة الشهور
عند الله} الآية؛ فلا تظلموا فيهن أنفسكم في كلهن ثم اختص من ذلك أربعة
أشهر
فجعلهن حرامًا وعظم حرماتهن، وجعل الذنب فيهن أعظم، والعمل الصالح والأجر
أعظم[2].



- فمَن ارتكب الذنب في هذه الأشهر فقد جمع على نفسه: الوقوع في
الذنب، وهتك حرمة الشهر.

إذن: ادخل الأشهر الحرم وأنت مؤمن أن الله الحكيم هو الذي خصَّها، وأن
الحسنات
تضاعف في كل زمان ومكان فاضل،
والسيئات تعظم فيها، ولا تنس الدليل: {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ
بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} مجرد إرادة رُتّب عليه عقوبة،
فهذا
تعظيم
للحُرُمات.







ما هو المطلوب مِن شخصٍ دخل الأشهر الحرم؟




{فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ
أَنْفُسَكُمْ}




"فلا تعصوا الله فيها ولا تحلوا ما حرم الله عليكم فتكسبوا
أنفسكم ما لا قِبَل لها به من سخط الله وعقابه.




ذكر الطبري في تفسيره: "حدثني
يونس قال أخبرنا ابن وهب قال: قال ابن زيد في قوله: {فلا تظلموا فيهن
أنفسكم}
قال: الظلم: العمل بمعاصي الله، والترك لطاعته"[3].




ونلاحظ في الآية الكريمة أنها ابتدأت بالنهي عن الظلم ولم
تبتدئ بالحث على العمل الصالح، فما العلة في ذلك؟




والجواب: أن لظلم النفس
شقّان:




الشق الأول: لا تظلم نفسك بتفويت الزمن الصالح وتركه
للطاعة.




الشق الثاني: لا تظلم نفسك بعمل المحرمات في الزمن
الفاضل.




ومن أجل أن يتم للعبد الأمر ويبتعد عن الظلم والتقصير؛ لابد له من
محرك في قلبه (فالقلب ملك والجوارح جنوده).




والشريعة دلت على هذا المحرك
الذي يكمن في القلب ألا وهو التعظيم.







وقد يرد سؤال آخر: ماذا نعظم؟ وتجيب عن ذلك الآيات:

أولاً: الحرمات قال
تعالى: {ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ
عِنْدَ
رَبِّهِ} [الحج: 30].

نعظّم نواهيه ومحارمه التي
حرّمها في كتابه, أو حرَّمها رسوله صلَّى الله عليه وسلَّم-، ومن أعظم ما
حرّمه
الله: الشرك بأنواعه.




[حرمات الله: كل ماله حرمة، وأمر باحترامه، بعبادة أو غيرها، كالمناسك
كلها،
وكالحرم والإحرام، وكالهدايا، وكالعبادات التي أمر الله العباد
بالقيام بها، فتعظيمها إجلالها بالقلب، ومحبتها، وتكميل العبودية فيها،
غير
متهاون، ولا متكاسل، ولا متثاقل][4].





ولأكون شخصًا معظمًا للحرمات هناك خطوات:




أول خطوة: التعلم عن الحُرمات.




فالحُرُمات هي ما تقترفه: الجوارح والقلوب. واعلم أن من المحرمات ما هو
دقيق،
فالقلوب قد تقترف من المحرمات ما قد تغلب
به الجوارح. والمحرمات التي قد تقترفها القلوب تبتدئ بالشرك إلى الظنون.




الخطوة الثانية: اعلم أن الذنوب تتفاوت من جهة العمل القلبي المصاحب
للذنب.




أي أن الإرادات المستقرة تؤثر, فشخص عنده إرادة مستقرة لحب الله وطاعته ثم
غفل؛
يختلف عن آخر عنده إرادة مستقرة لحب الذنوب وارتكابها.




الخطوة الثالثة: الخوف منها واجتناب الطرق الموصلة لها "من حام حول الحمى
يوشك
أن يقع
فيها"[5]

الخطوة الرابعة: تكرار التوبة والإنابة.




ثانيًا : الشعائر.

قال تعالى: {ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ
اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32]

[والمراد بالشعائر: أعلام الدين الظاهرة][6] كالصلاة والزكاة والصيام
والحج
والعمرة وغيرها. وكل الأوامر الشرعية البارزة التي يحبها الله عزَّ وجل.








ولأكون شخصًا معظّمًا
للشعائر في الأشهر الحُرُم خطوات:




الخطوة الأولى: ترتيب الأولويات
ومحبة ما يحبه الله.




وأولى الأولويات الصلاة. أحب ما يحبه الله ((.. ما افترضتُ
عليه..))[7]




الخطوة
الثانية: مداومة الذكر.




فدوام الذكر إشارة التعظيم. ودوام الذكر يأتي
من كون قلب العبد بين ثلاثة رياح:




الحب.... والرجاء.... والخوف




فتارة يبعثه على الذكر: الحب... ((مَن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي))[8].




وتارة يبعثه على الذكر: الرجاء.. عن شداد بن أوس -رضي
الله عنه-، عن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم-: ((سيد الاستغفار أن يقول:
اللهم
أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما
استطعت،
أعوذ بك من شر ما
صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب
إلا
أنت. قال: ومن قالها من النهار موقنا بها، فمات من يومه قبل أن يمسي؛ فهو
من
أهل الجنة، ومن قالها من
الليل وهو موقن بها، فمات قبل أن يصبح؛ فهو من أهل الجنة))[9].




وتارة يبعثه على الذكر: الخوف؛ ((مَن قعد مقعدًا لم يذكر الله فيه؛ كان
عليه من
الله تِرَةً، ومَن اضطجع مضجعًا لا يذكر الله فيه؛ كانت
عليه من الله تِرَةً، وما مشى أحد ممشى لا يذكر الله فيه؛ إلا كان عليه
مِن
الله تِرَةً))[10].




الخطوة الثالثة: أن يظهر من جوارحي الإحسان إلى المخلوقين.




فالعبد كلما كان مُعظِّمًا لشعائر الله؛ زاد إحسانًا إلى الناس. بدليل أن
الله
يجمع دائما بين ذكر الصلاة والزكاة؛
لأن الصلاة فيها الإحسان في عبادة الخالق والزكاة فيها الإحسان للمخلوقين،
والحرص على الإحسان يقابله غض الطرف عن الإساءة.




ولا يستطيع ذلك إلا الموحد فإنه كلما زاد الشخص توحيدًا؛ استطاع أن يكون
مُعظِّمًا للحُرمات, مُعظِّمًا للشعائر.



{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ
رَبِّهِ
وَأُحِلَّتْ لَكُمْ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا
يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ
وَاجْتَنِبُوا
قَوْلَ الزُّورِ (30) حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ
يُشْرِكْ
بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنْ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ
أَوْ
تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ (31) ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ
شَعَائِرَ
اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (32)} [الحج] فأتت آية
التوحيد بين
آيتي التعظيم.







وفي الختام نسأل الله أن يجعلنا من الموحدين المعظمين للحرمات، المتقين
الله حق
تقاته.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]






عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:44 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy