الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


ايه اللى بيحصل فى فلسطين

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2006, 10:06 AM
nooorr nooorr غير متواجد حالياً
كبير شخصيات
 




Rep Power: 41 nooorr will become famous soon enough nooorr will become famous soon enough
افتراضي ايه اللى بيحصل فى فلسطين

 

الصهاينة يدرسون اجتياح غزة وإجراءات حكومية فلسطينية لوقف الانفلات الأمني
إخوان أون لاين - 01/10/2006











الضفة الغربية، غزة- وكالات

أعلنت الحكومة الفلسطينية أنَّها سوف تعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل الحد من الانفلات الأمني الحالي في قطاع غزة، من جهة أخرى وفي تصعيد صهيوني خطير أعلن رئيس الأركان الصهيوني الجنرال دان حالوتس أنَّ الصهاينة يدرسون إعادة اجتياح قطاع غزة لوقف انطلاق صواريخ المقاومة منها على مغتصبات الجنوب الصهيوني، بينما استشهد فلسطينيَّان في عدوان صهيوني جديد على القطاع.



ونقلت الإذاعة الصهيونية اليوم الأحد 1/10/2006م عن حالوتس قوله "إنَّ "إسرائيل" تدرس إمكانية تصعيد العمل العسكري في قطاع غزة لوقف إطلاق الصواريخ باتجاه بلدة سديروت" والواقعة جنوب الكيان الصهيوني، وفي رد على سؤال حول طبيعة ذلك العمل العسكري قال حالوتس إنَّه يمكن "على سبيل المثال القيام بعمل بري أكثر تواصلاً وعمقًا" مُشيرًا إلى وجود مشاورات بشأن ذلك.



وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات قليلة من استشهاد فلسطينيَّيْن اثنَيْن في غارة صهيونية على بلدة رفح جنوب غزة؛ حيث شنَّت الطائرات الصهيونية غارة على البلدة قصفت خلالها سيارة كان يستقلها عدد من عناصر المقاومة الفلسطينية ممَّا أدَّى إلى استشهاد اثنين من ركابها أحدهما من عناصر كتائب شهداء الأقصى (الجناح العسكري لحركة فتح) وإصابة 3 آخرين، أحدهم من عناصر المقاومة والآخران من المارة.



وادَّعى الصهاينة أنَّ ركاب تلك السيارة كانوا يُخططون لتنفيذ عمليات ضد الكيان الصهيوني، وهي المزاعم المتكررة التي يطلقها الصهاينة لتبرير اعتداءاتهم على قطاع غزة والمستمرة منذ نهاية يونيو الماضي؛ وذلك بدعوى محاولة وقف عمليات إطلاق المقاومة الفلسطينية للصواريخ باتجاه الكيان الصهيوني، وكذلك إطلاق سراح الجندي الصهيوني جلعاد شاليت الذي أسرته المقاومة الفلسطينية يوم 25 يونيو الماضي.



لكن حجم الاعتداءات الكبير يوضح أنَّها تهدف إلى إرهاب الفلسطينيين ومنعهم من دعم المقاومة، إلى جانب محاولة ضرب الحكومة الفلسطينية وتأليب الفلسطينيين ضدها، لكن الأهداف الصهيونية المعلنة والخفية لم تتحقق إلى الآن، على الرغم من استشهاد ما يزيد على الـ250 فلسطينيًّا خلال تلك الاعتداءات.



من جهة أخرى وفي الداخل الفلسطيني، وفي محاولة من الحكومة الفلسطينية لوقف الانفلات الأمني في قطاع غزة على خلفية الإضرابات الاحتجاجية على عدم صرف الرواتب، هدَّد وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام باستعمال القوة لوقف الاحتجاجات التي عمَّت مدن القطاع وقادها مئات من أفراد الأجهزة الأمنية التابعة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، والتي تنتمي الغالبية الساحقة من منسوبيها إلى حركة فتح.



وتأتي هذه التصريحات من وزير الداخلية الفلسطيني بعدما تظاهر مئاتٌ من أفراد الأمن وأغلقوا الطرقات والمحلات ونصبوا المتاريس وأحرقوا الإطارات، مُطلقين الأعيرة النارية بالهواء في مدن غزة ورفح ودير البلح، كما تأتي بعد تعرض سيارة وزير الثقافة عطا الله أبو السبح للرشق بالحجارة في رفح؛ ممَّا أدَّى إلى تحطم زجاجها، إلى جانب تَعَرُّض مقر وزارة الداخلية هناك إلى الرشق بالحجارة أيضًا، وهي الممارسات التي اعتبرتها الحكومة الفلسطينية "تصرفات غوغائية وممارسات غير أخلاقية".



يشار إلى أنَّ التنظيمات العُمَّالية القريبة من حركة فتح نظَّمَت إضرابًا شمل العديد من القطاعات الفلسطينية؛ وذلك احتجاجًا على عدم صرف رواتب الموظفين بسبب الأزمة المالية والمعيشية التي تعيشها الأراضي الفلسطينية جراء الحصار المالي والسياسي المفروض من جانب الغرب والصهاينة على الحكومة الفلسطينية، والذي يهدف إلى دفع حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تقود الحكومة إلى تقديم تنازلات باتجاه الصهاينة، ومن بين التنازلات المطلوبة الاعتراف بالكيان الصهيوني وهو ما ترفضه الحركة.



وقد طالبت الحكومة الفلسطينية المُحتجِّين بوقف الإضراب حرصًا على المصالح الفلسطينية، وعدم تحقيق أهداف الاحتلال الممثلة في إثارة الاضطرابات بالأراضي الفلسطينية.



وفي محاولة لوقف تردي الوضع الفلسطيني الداخلي وجَّه رئيس المجلس التشريعي عبد العزيز الدويك- المعتقل لدى الصهاينة حاليًا- نداءً إلى الفصائل الفلسطينية يطالب فيه بتوحيد الخطاب الفلسطيني، ودعا في رسالة نقلتها محاميته سناء الدويك إلى الالتزام بوثيقة الوفاق الوطني المعروفة بـ"وثيقة الأسرى".



كما اتَّهم الدويك في رسالته بعض السياسيين بـ"تجاوز الإجماع والتجاوب مع الضغوط الخارجية"، مناشدًا حركتي فتح وحماس التوقف فورًا عن التراشق الإعلامي، و"الارتفاع إلى مستوى المسئولية، وعدم الاستجابة لاستفزازات المنتفعين والمتسلِّقين".



وتعمل بعض العناصر من حركة فتح على تأزيم الوضع الداخلي الفلسطيني بما قد يؤدِّي إلى انهيار الحكومة الفلسطينية الحالية التي تقودها حماس، ويساعد على صعود حركة فتح من جديد إلى رئاسة الحكومة التي خسرتها بعد الانتصار الكبير الذي حققته حماس في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 يناير الماضي.



كما تُشير تقارير صحفية إلى وجود صلات بين مسئولين في فتح، من بينهم مستشار الرئاسة الفلسطينية جبريل الرجوب مع الصهاينة لإسقاط الحكومة الفلسطينية.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمرك قليتي بطاطس قبل كده ؟؟؟ طب تعالي شوفي اللي بيحصل ام منة المنتدى الاسلامى 2 03-03-2012 09:56 PM
فيديو لمواطن جزائري يذاع لاول مرة وان اللى بيحصل فى السودان كان متخططله من الاول wikasat المنتدى العام 3 22-11-2009 01:53 AM
اي اللى بحصل فى فلسطين nooorr المنتدى الاسلامى 0 01-10-2006 10:03 AM


الساعة الآن 05:43 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy