الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى > القراّن الكريم وعلوم التفسير


تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

القراّن الكريم وعلوم التفسير


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-07-2016, 02:44 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

 



من الآيات التي تبين عاقبة المستكبرين عن هدي رب العالمين، والمعرضين عن دعوة المرسلين قوله عز وجل: {فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون} (الأنعام:44)، فالآية تفيد أن الذين يتركون ما جاءهم من النور والهدى، فإن الله سبحانه يفتح لهم من الرخاء والبسط في الدنيا؛ استدراجاً لهم، ثم إنه سبحانه يأخذهم على حين غرة أخذ عزيز مقتدر، جزاء بما كسبت أيديهم.

وهذه الآية على علاقة وثيقة بسابق لها، وهو قوله سبحانه: {ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون} (الأنعام:42)، فسبحانه يعامل الأمم المسرفة بتسليط المكاره والشدائد عليهم، فإن لم ينتفعوا به، ينقلهم من تلك الحالة إلى ضدها، وهو فتح أبواب الخيرات عليهم، وتسهيل موجبات المسرات لديهم، ومن ثم يأخذ فجأة، وهم في نشوة الفرح والمسرة، جزاء بما كسبت أيديهم. فهذه الآية لا بد من استحضارها لفهم المراد من الآية التي هي مدار الحديث. والحديث عنها يكون من خلال هذه الوقفات:

الوقفة الأولى: (النسيان) في قوله سبحانه: {فلما نسوا} بمعنى الإعراض، فليس المراد حقيقة النسيان، بل المراد ترك العمل بما جاءت به الرسل من الهدي الرشيد، والطريق السديد؛ لأن التارك للشيء إعراضاً عنه، قد صيره بمنزلة ما قد نسي، كما يقال: تركه. وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: {فلما نسوا ما ذكروا به} يعني: تركوا ما ذكروا به.

الوقفة الثانية: معنى {ما ذكروا به} أن الله سبحانه ذكرهم عقابه العظيم بما جاءهم به من المنهج والتوحيد. وهذا التذكير إما أن يكون هو الإخبار بواسطة الرسل، الذين يذكرون الناس بأن المنعم هو الله، وأن الله أنزل المنهج ليصلح الكون به، وإما أن يكون بواسطة النعم التي تمر على الإنسان في كل لحظة من اللحظات؛ لأنها تنبه الإنسان إلى أن هناك من أعطاها.

الوقفة الثالثة: قوله تعالى: {فتحنا عليهم أبواب كل شيء} (الفتح) هنا استعارة لإزالة ما يؤلم ويغم، كقوله سبحانه: {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض} (الأعراف:96)، ومنه تسمية (النصر) فتحاً؛ لأنه إزالة غم القهر. والمراد: أن الله سبحانه فتح على هؤلاء المعرضين كل أبواب الخير والرزق التي كانت قد سُدت عليهم، عند أخذه إياهم بالبأساء والضراء ليتضرعوا، إذ لم يتضرعوا، وتركوا أمر الله تعالى، وهذا (الفتح) منه سبحانه لهم إنما هو استدراج منه تعالى، وإملاء لهم.

الوقفة الرابعة: قوله تعالى: {أبواب كل شيء} لفظ (كل) في الآية لفظ عامٌ مخصوص، أي: أبواب كل شيء يبتغونه، أو يحبونه، وقد عُلِمَ أن المراد بـ {كل شيء} جميع الأشياء من الخير خاصة، فثمة وصف مقدر، أي: كل شيء صالح، كقوله تعالى: {يأخذ كل سفينة غصبا} (الكهف:79)، أي: صالحة.

قال ابن عاشور: وقد جعل (الإعراض) عما {ذكروا به} وقتاً لفتح أبواب الخير؛ لأن المعنى أنهم لما أعرضوا عن الاتعاظ بنُذر العذاب، رفعنا عنهم العذاب، وفتحنا عليهم أبواب الخير؛ استدراجاً لهم، كما صرح به في قوله تعالى: {وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون * ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون} (الأعراف:94-95).

هذا، وينبغي التنبه هنا إلى دقة التعبير القرآني: {فتحنا عليهم} لقد فتح الله عليهم، أي: سلط عليهم، ولم يقل: فتح لهم، وقد قال الحق سبحانه في موضع آخر من القرآن الكريم مخاطباً نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم: {إنا فتحنا لك فتحا مبينا} (الفتح:1)، فعُرِفَ من هذا أن تعدي (الفتح) بـ (اللام) غير تعدي (الفتح) بـ (على)؛ لأن (الفتح) على أحد يعني استدراجه إلى إذلال قسري سوف يحدث له.

الوقفة الخامسة: قوله عز وجل: {حتى إذا فرحوا بما أوتوا} معنى (الفرح) هنا هو الازدهاء والبطر بالنعمة ونسيان المنعم، كما في قوله تعالى: {إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين} (القصص:76)؛ فإنهم إذ يكونون في فرح مما أعطاهم الله تعالى، أخذهم سبحانه بالحرمان، أو أصابهم بالموت المفاجئ، أو الخراب الجائح، في وقت لم يتوقعوه، بل كانوا يتوقعون المزيد من النعم، ويحسبون أنها حق مكتسب لا يمحى. والمراد من هذا هو الإمهال لهم لعلهم يتذكرون الله ويوحدونه، فتطهر نفوسهم، فابتلاهم الله بالضر والخير؛ ليستقصي لهم سببي التذكر والخوف؛ لأن من النفوس نفوساً تقودها الشدة، ونفوساً يقودها اللين.

وقد عبر سبحانه عن إعطاء الله النعمة {بما أوتوا} بالبناء للمجهول؛ لأنهم يحسبون أن ذلك بعلمهم وقدرتهم وحدهم. كما جاء على لسان واحد من أمثالهم، وهو قارون: {قال إنما أوتيته على علم عندي} (القصص:78). ثم ها هنا قال بعض أهل العلم: "وإنما أخذوا في حال الرخاء والراحة؛ ليكون أشد لتحسرهم على ما فاتهم من حال السلامة والعافية".

الوقفة السادسة: قوله سبحانه: {أخذناهم بغتة} معنى (الأخذ) هنا الاستئصال والسطوة والإهلاك، وسياق الآية يفيد أنه أخذ لا هوادة فيه. و(بغتة) معناه فجأة، والمراد أنه سبحانه أتاهم بالعذاب فجأة، وهم في غفلة لا يشعرون أن ذلك كائن، ولا هو بهم حالٌّ.

الوقفة السابعة: قوله تبارك وتعالى: {فإذا هم مبلسون} (الإبلاس) في اللغة يكون بمعنى اليأس من النجاة عند ورود الهلكة، ويكون بمعنى انقطاع الحجة، ويكون بمعنى الحيرة بما يَرِد على النفس من البلية، وهذه المعاني متقاربة، ومتداخلة. وعن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: المبلس: الآيس. وقال ابن زيد: (المبلس) الذي قد نزل به الشر الذي لا يدفعه. والمراد أنهم في غم وكمد وحزن ويأس وحيرة بعد الفرحة، فهم آيسون من كل خير.

روى الطبري عن عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا رأيت الله تعالى ذكره يعطي العباد ما يسألون على معاصيهم إياه، فإنما ذلك استدراج منه لهم! ثم تلا: {فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء} الآية.

وروى ابن أبي حاتم عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: ( إن الله تبارك وتعالى إذا أراد بقوم بقاء -أو: نماء- رزقهم القصد والعفاف، وإذا أراد الله بقوم اقتطاعاً فتح لهم -أو فتح عليهم- باب خيانة).

وروى الطبري أيضاً عن حماد بن زيد ، قال: كان رجل يقول: رحم الله رجلاً تلا هذه الآية، ثم فكر فيها، ماذا أريد بها: {حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة}.

وقال الحسن البصري: (من وسع الله عليه، فلم ير أنه يمكر به، فلا رأي له. ومن قتر عليه، فلم ير أنه ينظر له، فلا رأي له، ثم قرأ: {فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون}.

وروى ابن أبي حاتم عن قتادة، قال: بَغت القومَ أمرُ الله، وما أخذ الله قوماً قط إلا عند سكرتهم وغرتهم ونعيمهم، فلا تغتروا بالله، إنه لا يغتر بالله إلا القوم الفاسقون.

وفي الخبر أن الله تعالى أوحى إلى موسى عليه السلام: (إذا رأيت الفقر مقبلاً إليك، فقل: مرحباً بشعار الصالحين، وإذا رأيت الغنى مقبلاً إليك، فقل: ذنب عُجِّلت عقوبته).

والمتحصل: أن الله سبحانه قد لا يحرم من أسرف على نفسه من عباده، بل يستدرجهم ويعطيهم من النعم أكثر وأكثر، فيترفون ويعيشون في ألوان من حياة العز والصحة والسعة والجاه والسيطرة والمكانة. ثم إنه سبحانه يأخذهم فجأة من حيث لا يشعرون، فلا منجى، ولا منقذ، ولا خلاص لهم.

وقد يعلي الكافر المشرك في بعض الأحيان، ثم يأخذه فجأة، فيقع، ليكون الألم عظيماً. فإن رأينا إنساناً أسرف على نفسه، ووسع عليه في نظام الحياة، وهو مقيم على معصية الله، فعلينا أن لا نُفْتن به، ونقول: إن الكافر الظالم يملك المُلك العظيم، ويعيش في رغد من العيش؛ لأننا سنرى نهاية هذا الظالم البشعة.

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-07-2016, 05:03 AM
الصورة الرمزية حماده الاسوانى
حماده الاسوانى حماده الاسوانى غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
 





Rep Power: 84 حماده الاسوانى is a jewel in the rough حماده الاسوانى is a jewel in the rough حماده الاسوانى is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

 

جزاك الله كل خير آخى الغالى

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
التوقيع




""سبحان الله الحمد لله الله اكبر لا اله الا الله لا حول ولا قوه الا بالله . استغفر الله استغفر الله العظيم واتوب اليه لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين. سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم . اللهم صل علَےَ سيدنا محمد وعلَےَ ال سيدنا محمدعدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته اللهم امين""

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-07-2016, 06:57 AM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
افتراضي رد: تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

 

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-08-2016, 02:25 PM
طارق ابو الفضل طارق ابو الفضل غير متواجد حالياً
استاذ جديد
 




Rep Power: 2 طارق ابو الفضل is on a distinguished road
افتراضي رد: تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

 

جزاك الله كل خير

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-09-2016, 03:23 AM
meshoo660 meshoo660 غير متواجد حالياً
استاذ نشيط
 




Rep Power: 39 meshoo660 will become famous soon enough meshoo660 will become famous soon enough
افتراضي رد: تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

 

مشكور

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-09-2016, 08:58 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
افتراضي رد: تفسير قوله تعالي "فلما نسوا ما ذكروا به"

 

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"فلما , لا , ذكرنا , تعالج , تفسير , به" , نسوا , قوله

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى: " ولله المشرق والمغرب " wahid2002 القراّن الكريم وعلوم التفسير 23 29-11-2016 07:42 AM
تفسير قوله تعالي "مثل القرية الآمنة المطمئنة" wahid2002 القراّن الكريم وعلوم التفسير 10 29-11-2016 07:38 AM
تفسير قوله تعالى: " أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب " wahid2002 القراّن الكريم وعلوم التفسير 7 30-07-2016 06:59 AM
تفسير قوله تعالى: " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله " fathyatta القراّن الكريم وعلوم التفسير 10 23-07-2016 02:30 PM
تفسير قوله تعالى: " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله " fathyatta المنتدى الاسلامى 3 16-01-2016 08:42 AM


الساعة الآن 06:31 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy