الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


حلق اللحية(3)

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-07-2006, 10:33 PM
الصورة الرمزية alasklany
alasklany alasklany غير متواجد حالياً
عضو فضى
 





Rep Power: 55 alasklany will become famous soon enough alasklany will become famous soon enough
Thumbs up حلق اللحية(3)

 

الاستهزاء وعاقبته :
أما المستهزئ باللحية أو من بمن أطلق لحيته فهذا على خطر عظيم ، لأن هذا من الكفر بالله وبشعائر الله وبسنة الأنبياء والمرسلين ، فأولئك قاب قوسين أو أدنى من سخط الله عليهم ، وهم على شفا جرف هار من سوء الخاتمة والعياذ بالله ، ولهذا كان من نواقض الإسلام العشرة بغض ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم أو بعض ما جاء به ، ومما جاء به وكان من هديه إعفاء اللحية ، فليحذر الذين يلمزون المتمسكين بهذه الشعيرة العظيمة من العاقبة الوخيمة لذلك ، ولينتبه الذين يغمزون من امتثلوا أمر نبي الله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : { الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم * استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين } ( التوبة 79/80 ) ، وقال تعالى : { ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون * لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم } ( التوبة 65/66 ) ، وقال الله تعالى : { إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون * وإذا مروا بهم يتغامزون * وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين * وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون * وما أرسلوا عليهم حافظين * فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون * على الأرائك ينظرون * هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون } ( المطففين 29-36 ) ، وهذه أدلة صريحة على أن المستهزئ بالدين أو بشعيرة من شعائره فهو كافر والعياذ بالله .
وقوله تعالى : { وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا } ففي ذلك دليل على أن من ترك طاعة النبي صلى الله عليه وسلم واتبع الكبراء والوجهاء تحاكياً وتقليداً واتخذهم قدوة ومشرعين من دون الله فقد ضل وغوى وأورد نفسه دار البوار والردى ، لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق سبحانه ، فمن اتبع إنساناً أو شيطاناً أو هوىً مشرعاً من دون الله فقد وقع في ظلمات عظيمة ، ووقع فريسة للشيطان وتوهيمه ، قال تعالى : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله } ( الشورى 21 ) .

تشبيه بليغ :
واقرأ هذا الحديث الذي تجد فيه عجباً لحال المسلمين اليوم وواقعهم مع اتباع سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ، وانهم على خطر عظيم إذا لم يتبعوا سنته ويطبقوا شريعته ، ويحكموا دينه ، عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ مثلي ومثلكم كمثل رجل أوقد ناراً فجعل الجنادب والفراش يقعن فيها وهو يذبهن عنها ، وأنا آخذ بحجزكم عن النار وأنتم تفلتون من يدي ] ( رواه مسلم ) ، فهذا الحديث رعاك الله يدل على أننا نبتعد شيئاً فشيئاً عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأننا إن فعلنا ذلك فكأننا كالفراش والجراد وصغار الحشرات التي تتهافت على النار لولا أن يدفعها من بجانب النار عن الوقوع فيها ، فكذلك المسلمين بابتعادهم عن سنة نبيهم فكأنهم أولئك الفراش الذي يسقط في النار وانه لا نجاة لنا إلا باتباع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي هو أرأف الناس بنا وأرحمهم بنا ، فعليه أفضل صلاة وأزكى تسليم .

نصيحة محب :
أيها المسلم الحبيب :
لا تقل أن صاحب هذه الرسالة معقد ومتزمت وكل شيء عنده حرام كما يقوله الجهال ، بل الحلال ما أحله الله ورسوله ، والحرام ما حرمه الله ورسوله ، فأنت عاقل وحكيم إن شاء الله تعالى ، ولكنني والله ما كتبت ذلك إلا حباً لك في الله عز وجل ، ولا أريد من وراء ذلك ديناراً ولا درهماً ، بل أريد الأجر من صاحب العطاء والجود ، الله الغني الحميد لعله أن يرحمنا جميعاً ، الآمر والمؤتمر ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : [ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ] ( متفق عليه ) ، وأنا أحب لك ما أحب لنفسي من الخير ، وأن لا نموت سوياً إلا على طاعة لله وخاتمة حسنة ، نفوز بها بجنة عرضها السموات والأرض .
وقفة محاسبة :
أخي الكريم ! راجع نفسك ، وابحث بداخلها عن ذلك الخير الدفين وأخرجه للناس فيروا منك حسن النية والقصد لله تعالى ، فتكون قدوة لغيرك ، أنسيت أنك ستموت في يوم من الأيام ؟ وتنقل إلى دار الدود والبلى ، فاحرص كل الحرص على أن تعفي لحيتك وتهتم بها توفيراً وإرخاءً .

قصة وعبرة :
فقد جاءنا عن أحد العلماء أنه أصيب بمرض مات فيه ، فقيل له لا بد أن تأخذ علاجاً تتساقط معه لحيتك ، فأبى وأصر على ذلك الرفض ، وقال : أريد أن أقابل ربي بلحيتي.
الله أكبر ! كيف وقر الإيمان شغاف القلب ، وقاده اتباعه للنبي صلى اله عليه وسلم وحبه له إلى أن يتمسك بسنته إلى آخر لحظة من لحظات حياته ، فأين أنت يارعاك الله من أولئك السلف الصالح ؟
واقرأ قول الله تعالى : { وبرزوا لله جميعاً فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعاً فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص * وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم } ( إبراهيم 21/22 ) .
واقرأ قوله تعالى : { قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعاً قال أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فأتهم عذاباً ضعفاً من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون * وقالت أولاهم لأخراهم فما كان لكم علينا من فضل فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون } ( الأعراف 38/39 ) .


أقوال العلماء :
ولعل من المناسب أن أذكر ضمن هذا الموضوع الهام والخصلة العظيمة من خصال الفطرة ، أقوال العلماء ورثة الأنبياء في ذلك :
يقول الشيخ ابن سعدي رحمه الله : [ أمر صلى الله عليه وسلم بحلق الشوارب وإعفاء اللحى ، وأخبر أن حلق اللحى وقصها من هدي المجوس والمشركين ، وحذر أمته من ذلك ، فيا عجباً لمن يؤمن بالله ورسوله كيف يزهد في هدي نبيه وأصحابه والتابعين لهم بإحسان ، ويقدم على ذلك هدي الكفار في حلق اللحى ، لقد أكرم الله الرجال باللحى ، وجعلها لهم جمالاً ووقاراً ، فياويح من حلقها وأهانها ، لقد عصى ربه جهاراً ، أيظن هؤلاء أن حلقها يكسب الرجل بهاءً وجمالاً ؟ كلا والله إنه ليشين الوجوه ، ويذهب نورها ، ويزداد كل وقت إثماً ووبالاً ، ولكن الاقتداء الضار يحسن كل قبيح ، ويهجّن عند أهله كل مليح ، أما قال أهل العلم رحمهم الله : من جنى على لحية غيره فأزالها أو أزال جمالها على وجه لا تعود ، فعليه الدية كاملة ، أليس ذلك لأنها منفعة كبرى ، ومنة من الله شاملة ؟ ثم مع ذلك يجني الحالق لها على نفسه ، أما ترون وجوه الحالقين لها كيف يذهب بهاؤها ووقارها ، ولا سيما عند المشيب ، وتكون وجوههم كوجوه العجائز قد ذهبت محاسنهم وهذا من أعجب العجب ] ( الفتاوى السعدية 124 ) .

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله : [ أن إعفاء اللحية من السمت الذي أمرنا به القرآن العظيم ، وأنه كان سمت الرسل الكرام صلوات الله وسلامه عليهم ، والعجب من الذين مضخت ضمائرهم ، واضمحل ذوقهم ، حتى صاروا يفرون من صفات الذكورية ، وشرف الرجولة ، إلى الأنوثة ، ويمثلون بوجوههم بحلق أذقانهم ، ويتشبهون بالنساء ، حيث يحاولون القضاء على أعظم الفوارق الحسية بين الذكر والأنثى وهو اللحية ، وقد كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية ، وهو أجمل الخلق وأحسنهم صورة ، والرجال الذين أخذوا كنوز كسرى وقيصر ، ودانت لهم مشارق الأرض ومغاربها ، ليس فيهم حالق ، نرجو الله أن يرينا وإخواننا المؤمنين الحق حقاً ، ويرزقنا اتباعه ، والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه ] ( أضواء البيان 4/383 ) .

وذهب جمهور الفقهاء : الحنفية والمالكية والحنابلة وهو قول عند الشافعية إلى أنه يحرم حلق اللحية لأنه مناقض للأمر النبوي بإعفائها وتوفيرها ، وقال الدسوقي : يحرم على الرجل حلق لحيته ، ويؤدب فاعل ذلك . ( الموسوعة الفقهية 35/225 ) .

وهذه هو الصحيح أن من تعرض للحيته بحلق أو تقصير فإنه يجب أن يعزر ويؤدب حتى لا تموت هذه السنة المحمدية التي أمر بها نبينا صلى الله عليه وسلم ، ورغب فيها وحذر من عاقبة حلقها ، وما في ذلك من التشبه بالمجوس والمشركين والنساء ، فيترفع الرجل بنفسه عن سفاسف الأمور ويطلب معاليها ، هكذا كان سلفنا الصالح رحمنا الله وإياهم أجمعين ، وقد كانوا يتطلعون إلى ما عند الله عز وجل ، أما الدنيا فقد طلقوها ولم يرغبوا فيها ، فيا ليتنا اقتدينا بالصالحين والخيرين من سلف هذه الأمة .

وقال الشيخ صالح الفوزان وفقه الله في رده على القرضاوي هداه الله في حكم اللحية : [ ونقول عدم حلق أحد من السلف للحيته يدل على عدم جوازه عندهم ، وقد كانوا يعظمون اللحية ويعلون من شأنها كما في قصة قيس بن سعد رضي الله عنهما ، فقد كان أثط ـ أي أمرد لا لحية له ـ فقالت الأنصار : نعم السيد قيس لبطولته وشهامته ولكن لا لحية له ، فوالله لو كانت اللحية تشترى بالدراهم لاشترينا له لحية ليكمل رجلاً ، هذا شأن سلفنا الصالح في اللحية وتعظيمها وأنها علامة على كمال الرجولية ، وقد قرر العلماء فيمن جنى على لحيته فتساقط شعرها ولم ينبت أن على الجاني دية كاملة كما لو قتله ، فكيف يقال بعد هذا إن حلق اللحية ليس بحرام ؟ ] ( الإعلام بنقد الحلال والحرام ) .

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم حلق اللحية المهندس2 الفقة على المذاهب الاربعة 4 08-03-2009 08:45 AM
اطلاق اللحية فرض وليس سنة ahmedasd المنتدى الاسلامى 5 10-01-2008 12:23 AM
حلق اللحية(4) alasklany المنتدى الاسلامى 0 22-07-2006 10:34 PM
حلق اللحية(2) alasklany المنتدى الاسلامى 0 22-07-2006 10:32 PM


الساعة الآن 09:51 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy