الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-01-2015, 03:09 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

 

ونحن صامتون!
الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!
تحقيق: سمر عادل
ها هي مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية تواصل تحديها واستفزازها لمشاعر المسلمين بالإساءة إلي نبيهم الكريم صلوات الله وسلامه عليه تحت دعوي حرية الرأي والتعبير .
تأتي هذه الإساءة في أعقاب الحادث الإرهابي الذي تعرضت له المجلة وأسفر عن قتل ما يقرب من اثني عشر شخصا .. ورغم رفضنا للحادث ونبذنا للعنف والإرهاب بكل صوره وأشكاله إلا أن سؤالا منطقيا أصبح يفرض نفسه بعد إصرار المجلة علي ازدراء ديننا والإساءة إليه .. لماذا يتم وصف معاداة ديننا بحرية الرأي التي لا يجوز المساس بها بينما يعاقب كل من يتجرأ بإنكار المحرقة اليهودية أو حتي بمجرد التعرض لها ؟ وإلي متي ستظل هذه المجلة تخرج للمسلمين لسانها دون أي تحرك دولي يوقفها عند حدها ويجبرها علي احترام الأديان ؟
يؤكد الدكتور عبد الغفار هلال المفكر الإسلامي وأستاذ الشريعة بجامعة الأزهر أن الإساءة إلي الأديان أمر لا يجوز مطلقا. وتهجم بعض الصحف علي نبينا بالرسوم المسيئة أمر مضاد لحرية الفكر والرأي لأنه إساءة لخاتم الأنبياء والمرسلين.
والواقع أن الرد علي هؤلاء يكون بإظهار سماحة الرسول الكريم ونشرها علي العالم لأن المشكلة الحقيقية لا تكمن في الصحافة بل في الشعوب الأوروبية الجاهلة بالإسلام ولا تعرف الكثير عنه.
والشعب الأوروبي يستقي معلوماته وأفكاره من وسائل الإعلام ويحتاج إلي تبصرة واستنارة من المسلمين الذين يلقي علي عاتقهم نشر حقيقة نبيهم الذي كان رسولا للإنسانية . ولم يكن فيه يوما ما نسبوه إليه. وهذا يحتاج منا إلي جهد كبير يتمثل في ضرورة إبراز وسائل الإعلام العربية والإسلامية للجانب الإنساني في حياة الرسول. مع إمكانية إصدار كتيبات صغيرة عن سيرته وترجمتها للغات العالم لإبراز سماحته ورفقه وحبه للناس فهو صلي الله عليه وسلم الذي قال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".
أضاف قائلا: من الملاحظ أن وسائل الإعلام لا تتناول سيرة الرسول إلاعلي استحياء. وفي إطار ضيق .. نحن نريد برامج إعلامية تتوسع في هذا الأمر وتبرز مكانة الأنبياء الذين جاءوا لإصلاح البشرية وسلامتها من الغل والحقد والنزاع والشجار. كما أوصي نبينا الكريم في خطبته قائلا: أيها الناس إن دماءكم عليكم حرام.. أي أن تحريم القتل مبدأ إسلامي أصيل.
طالب هلال أيضا بضرورة إبراز جوانب الرحمة في حياة الرسول الذي قال عن نفسه : "إنما أنا رحمة مهداة" وقال عنه الله تعالي أيضا: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" "الأنبياء 107".
شدد علي ضرورة عقد ندوات ومحاضرات وإرسال سفرائنا لدول العالم من أجل توضيح الفكر الإسلامي السليم . لأن الرجل الأوروبي يريد أن يقرأ ويتابع . فلو أننا ملأنا الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بسيرته العطرة فسوف تنحسر هذه الموجة. لأن الصحف الغربية جاهلة بشخصية سيدنا محمد وحياته وتطبق فكر الجماعات المتطرفة وتنسبه زورا للإسلام وهو بعيد عنه كل البعد .والفكر الصحيح للإسلام يؤخذ من أحاديث الرسول وسيرته ولا يجوز الربط بين عناصر شاذة خارجة علي الدين وبين الإسلام.
خوف من الزحف
آفة التسييس
يشير د.هلال أن تدخل السياسة يقف وراء كيل الغرب بمكيالين فيما يتعلق بازدراء الأديان مشيرا إلي أن اليهودية لها تأثير كبير في العالم ينعكس علي وسائل الإعلام الأوروبية . فقد حدثت ضجة كبيرة في أوروبا حينما مات 12 صحفيا في شارلي إبدو في حين يموت من المسلمين آلافا مؤلفة ولا تحدث مظاهرة واحدة. أضاف أن هناك بعض العناصر الإسلامية بالدول الأوروبية تشن حملة مغلوطة علي الإسلام لصالح أعدائه وأعداء العرب .لأن العالم العربي والإسلامي يشتمل علي كل المواد الخام التي ينتفع بها العالم . وهم يريدون الاستيلاء علي مقدرات المسلمين . كم أنهم يعتبرون الإساءة للإسلام حرية ولا يعتبرون الرد عليها حرية . وهذا دور وسائل الإعلام . لأن الرجل الأوروبي لو قرأعن الإسلام لاعتنقه فورا . وهذا سبب رئيسي للحملة التي يشنها الغرب علي ديننا فأوروبا تخشي انتشار الإسلام بها خاصة بعد أن أعقب حادث 11 سبتمبر زيادة كبيرة في أعداد معتنقي الإسلام . لذا وخوفا من زحفه إلي أوروبا فإنها تحاول أن تشوه صورة الإسلام في ذهن الرجل العادي لأنه الدين العالمي الذي يصلح لقيادة البشرية .
لفت الدكتور عبد الغفار هلال إلي أن كل السياسات العالمية الاقتصادة الآن فاشلة ولا تؤدي إلا إلي تراكم الديون وشقاء الإنسان . في حين أن النظام الاقتصادي الإسلامي يحقق العدل الاجتماعي ويأخذ من الغني لصالح الفقير فيتحقق التضامن والتكامل . وهذا لا يسعد الغرب لأن اليهود يريدون السيطرة علي فكر العالم الاقتصادي والمالي فيشوهون صورة الإسلام ليمنعوه من الانتشار ومن أن يعتنقه الأوربيون باختيارهم لا بالسيف.
عذر بالجهل
من جانبه يوضح الشيخ محمد عيد كيلاني مدير عام المساجد الأهلية بوزارة الأوقاف أن الأنبياء والرسل هم صفوة الخلق وجميعهم أصحاب رسالة واحدة . ومن أركان عقيدة الإسلام أن نؤمن بكل الأنبياء والمرسلين لقول الله تعالي : "آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير" "سورة البقرة 285" . لذا فنحن لا نفرق بين الأنبياء والمرسلين . بل نؤمن بهم لأنهم أصحاب رسالة واحدة فوجب علينا أن نوقرهم ونجلهم جميعا ونرفعهم لمكانة عالية سامية حتي عند ذكرهم . فإن أردنا أن نذكر نبيا من الأنبياء ومنهم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ينبغي ألا نذكرهم إلا واسمهم مقترنا بألفاظ الإجلال والتوقير والاحترام قال تعالي : "لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا ...." "سورة النور 63" فالإسلام يأمر بإجلال كل الأنبياء وما نراه من هجمة شرسة ليس إلا جهلا بحجم رسول الله ومقداره . فلو أن هؤلاء أصحاب عقل ولو أنهم رأوا رسول الله أو قرأوا عنه أو سمعوا عن دينه لأجلوه واحترموه . أضاف أن مما يذكره ابن حجر أن أصحاب النبي كانوا لا يذكرون اسمه مجردا . وقد وقعت واقعة أن قريشا استأجرت رجلا لقتل رسول الله وذهب الرجل من مكة إلي المدينة قاصدا قتله لكنه لم يكن يعرفه فسأل عنه حين دخل المدينة أولادا صغارا كانوا يلعبون علي مقربة من مسجده فقال لأحدهم : أين محمد القرشي الذي قدم عليكم المدينة ؟ فلما سمع الصبي الصغير لهجة لم تكن معتادة قال له :لولا أنك غريب جاهل لأمرت ولي الأمر بتعذيرك "أي بضربك" يا رجل ألا تقول أين رسول الله ؟ هو ذاك عند النخلة العوجاء فإنك إن رأيته أجللته وشهدت بتصديقه.
شدد عيد علي أن المسيئين لرسولنا لو أنهم قرأوا تعاليمه قراءة منصفة لعلموا أنه يستحق كل ألفاظ الإجلال والتوقير وليس الإساءة . وهؤلاء لهم عذرهم وهو يسمي عذر بالجهل أي أنهم يجهلون مقدار النبي . لذا وجب علينا كمسلمين أن نكون دعاية طيبة للإسلام وأن نحسن عرض بضاعتنا.
أشار إلي أن ازدواجية الغرب في التعامل مع ازدراء الأديان دليل واضح علي أنهم غير منصفين . فإذا أساءوا لديننا اعتبروا ذلك حرية رأي . بينما إذا هاجمنا تصرفا من تصرفاتهم اعتبروا ذلك عنصرية . والعاقل منهم ينصف نبينا وخير ما قيل عنه ما قاله الباحث الأمريكي مايكل هارت في كتابه العظماء مائة : لو أن نبي الإسلام كان موجودا الآن لاستطاع أن يحل كل مشكلات العالم وهو يحتسي فنجانا من القهوة.. هذا ما شهد به الغرب.
ميول عنصرية
ويصف الدكتور سعيد عرام عميد كلية أصول الدين ورئيس قسم التفسيرالأسبق بجامعة الزقازيق من يسيئون للإسلام بأنهم أشخاص موتورون لا يضمرون للإسلام خيرا أبدا . بل دفعتهم ميولهم العنصرية إلي مثل هذه الإساءات والبذاءات التي يوجهونها لشخص رسول الله الذي رفع ربنا قدره . وأعلي ذكره وبرأه من كل عيب ونقص بشري.
أضاف أن الإسلام برئ من من هذه الافتراءات . وهذا هو الفرق بين المسلمين وغيرهم . فنحن لا نتطاول علي نبي من الأنبياء أبدا . ولا نفرق بين أحد منهم . بل إن إيمان العبد منا لا يكتمل إلا إذا آمن بجميع الرسل من لدن سيدنا محمد إلي سيدنا نوح.
شدد علي أن مواجهة هذه الهجمة تكون بإظهار سماحة الإسلام وجماله سلوكا ومنهجا بإظهار محاسن الإسلام وسلوكيات المسلمين التي لا تشجع علي الإساءة للأنبياء بأي حال من الأحوال.
خطوة متأخرة
يؤكد الدكتور محمد يونس أستاذ القانون العام وعميد كلية حقوق حلوان سابقا أن الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية تتناول احترام الأديان والعقائد وهناك توجه دولي الآن لإصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار الإساءة للأديان تشكل جريمة علي غرار حق اليهود في الحياة الذي أصبح إنكاره الآن مجرما. شدد علي أن إنكار المحرقة اليهودية يعتبر جريمة نظرا لصدور قرار دولي بهذا الشأن. والمفترض من باقي الدول أن تصدر قوانينها الخاصة بها استجابة للمتغيرات الدولية. لكن للأسف لم يحدث أي مطالبة بالنسبة لازدراء الإسلام وهذا ناتج عن تقصير منا نحن المسلمين لأننا لا نملك رؤساء أو زعماء يدافعون عن ديننا فلو كانت الدول الإسلامية متكاتفة وطالبت بهذا الأمر لعاقبنا المسيئين. لكن للأسف كل القادة مشغولون بمشاكل حكمهم الداخلية.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-02-2015, 09:44 AM
الصورة الرمزية ماجيك ستيك
ماجيك ستيك ماجيك ستيك غير متواجد حالياً
استاذ سوبر
 




Rep Power: 87 ماجيك ستيك will become famous soon enough ماجيك ستيك will become famous soon enough
افتراضي رد: الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

 

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-02-2015, 03:17 PM
الصورة الرمزية ايمن مغازى
ايمن مغازى ايمن مغازى غير متواجد حالياً
مشرف عام اقسام الكيوماكس
 





Rep Power: 27 ايمن مغازى is on a distinguished road
افتراضي رد: الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

 

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-02-2015, 09:33 AM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
افتراضي رد: الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

 

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-02-2015, 09:46 PM
سلمية سلمية غير متواجد حالياً
استاذ نشيط
 




Rep Power: 36 سلمية will become famous soon enough سلمية will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

 

مشكووووووووووووووووووووووووووور

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-02-2015, 08:56 PM
abdo mhmood abdo mhmood غير متواجد حالياً
استاذ جديد
 




Rep Power: 7 abdo mhmood is on a distinguished road
افتراضي رد: الغرب يواصل بذاءاته .. ويقنن إساءاته!

 

جزالك الله خير

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
.. , العرب , بذاءاته , يواصل , إساءاته! , ويقنن

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:34 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy