الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


الدين هم وعلاج (2-2)

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-11-2013, 06:06 PM
الصورة الرمزية محب الصحابه
محب الصحابه محب الصحابه غير متواجد حالياً
مشرف قسم الصوتيات الاسلاميه
 




Rep Power: 46 محب الصحابه will become famous soon enough محب الصحابه will become famous soon enough
Thumbs up الدين هم وعلاج (2-2)

 





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه ، وبعد:
في المقال السابق عن الدين بينا كيف أن الشرع الحنيف حث المؤمنين على تجنب الدين قدر المستطاع ، كما بينا بعض الأضرار المترتبة على الدين ، لكن قد يضطر العبد إلى الاستدانة فإن اضطر اضطراراً إلى الدين فعليه بما يلي :

1- الصدق في نية الوفاء والعزم عليه :

فبهذه النية يسلم المرء من مغبة الدين وخطره ، يقول النبي – صلى الله عليه وسلم– : " من أخذ أموال الناس يريد أداءها ، أدى الله عنه ، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله ". (رواه البخاري ومسلم) .
وروى النسائي وابن حبان في صحيحه مرفوعاً : "ما من أحد يدان ديناً يعلم الله أنه يريد قضاءه إلا أدى الله عنه في الدنيا " . وقال النبي – صلى الله عليه وسلم – : " من داين بدين وفي نفسه قضاؤه فمات تجاوز الله عنه وأرضى غريمه بما شاء ، ومن داين بدين وليس في نفسه وفاؤه فمات اقتص لغريمه منه يوم القيامة ". (رواه الطبراني في الكبير وثبته المباركفوري).
وبهذه النية يعان المرء في قضاء دينه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله مع الدائن حتى يقضي دينه مالم يكن فيما يكره الله ". (رواه الدارمي وحسنه المنذري وابن حجر).

وهذه النية لا تكون صادقة إلا بفعل الأسباب الممكنة في السداد وإن كانت قليلة لا تقوم بتغطية الدين ، فمن ذلك : توثقة الدين وكتابته في الوصية ( والوصية حينئذٍ واجبة ) ورهن المبيع به ، وإعطاء المدين الدائن الفائض من المال عن حاجته وإن كان قليلاً ، ومنها : الاقتصاد في النفقة ؛ لينفضل ما يكون به السداد ، وقد كان هذا منهج الصحابة في قضاء الدين كما فعل جابر بن عبد الله وابن الزبير في ديون والديهما ، كما روى ذلك البخاري في صحيحه .

2- حسن الظن بالله والاستعانة به
فالله عند ظن عبده به ، وقد أوصى الزبير بن العوام ابنه عبد الله بقضاء دينه وقال له : " يا بني إن عجزت عنه في شيء فاستعن عليه بمولاي " فقال له : " يا أبةِ من مولاك ؟ " فقال : " الله "، قال عبد الله : " فو الله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت يا مولى الزبير اقض عنه دينه فيقضيه " رواه البخاري .
3- ذكر الله ودعاؤه
فمن ذلك دعاء يونس عليه السلام ، يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – : " دعوة ذي النون إذ دعاه وهو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، فإنه لم يدع بها مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له ". (رواه الترمذي وصححه الحاكم) ، ومنها دعاء الكرب الذي يدعو به النبي – صلى الله عليه وسلم – كما قال ابن عباس : إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب : " لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السماوات والأرض ورب العرش الكريم ". (رواه البخاري ومسلم).
ومنها لزوم الاستغفار ، فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم – : "من لزم الاستغفار جعل الله من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب " . (رواه أبو داود وسكت عنه) . ومنها قول : " لا حول ولا قوة إلا بالله " ، فقد قال مكحول : " من قال لا حول ولا قوة إلا بالله ولا ملجأ من الله إلا إليه كشف الله عنه سبعين باباً من الضر أدناهن الفقر ".( رواه الترمذي وصححه الألباني).

وهناك أدعية خاصة بقضاء الدين ، ومنها :

ما روى أبو داود وسكت عنه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – دخل ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة ، فقال : يا أبا أمامة ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة ؟ فقال : هموم لزمتني وديون يا رسول الله ، قال : أفلا أعلمك كلاماً إذا أنت قلته أذهب الله عز وجل همك وقضى عنك دينك ؟ قال : قلت : بلى يا رسول الله ، قال :
"قل إذا أصبحت وإذا أمسيت : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ". قال : ففعلت ذلك ، فأذهب الله عز وجل همي وقضى عني ديني .
ومنها ما رواه أحمد والترمذي وصححه الحاكم وحسنه الألباني أن علي بن أبي طالب قال لرجل جاء يطلب أن يعينه في دينه ، فقال له : ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل صبير (جبل في اليمن) ديناً لأداه الله عنك ، قل : "اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك ".
ومنها ما رواه الطبراني في الصغير وجوّده المنذري وحسنه الألباني أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لمعاذ : "ألا أعلمك دعاء تدعو به لو كان عليك مثل جبل أحد ديناً لأداه الله عنك؟ ، قل : يا معاذ : اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما تعطيهما من تشاء وتمنعهما من تشاء ارحمني رحمةً تغنيني بها عن رحمة من سواك " .
4-الحرص على الأسباب الجالبة للرزق
كبر الوالدين وصلة الأرحام ، والإحسان إلى الضعفاء وسؤال البركة ، فقد روى البخاري في صحيحه عن جابر أخبر أن أباه قتل يوم أحد شهيداً ، وقال : وعليه دين ، فاشتد الغرماء في حقوقهم فأتى النبيُّ صلى الله عليه وسلم فسألهم أن يقبلوا تمر حائطي ( بستاني ) ، ويحللوا أبي فأبوا فلم يعطهم النبي حائطي وقال : سنغدو عليك ، فغدا علينا حين أصبح فطاف في النخل ودعا في ثمرها بالبركة فجَدَدتُّها فقضيتهم وبقي لنا من ثمرها " .
5- توسيط الوجهاء للشفاعة في إسقاط الدين أو بعضه
كما فعل النبي – صلى الله عليه وسلم – مع جابر .
فإذا حلَّ الدين فإن الإسلام قد حض على حسن الوفاء ، وذلك بأدائه في موعده المحدد ، والزيادة عليه كرماً من المدين دون طلب من الدائن أو شرط ، فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رجلاً أتى النبي – صلى الله عليه وسلم – يتقاضاه بعيراً ، فقال النبي : "أعطوه" ، فقالوا : ما نجد إلا سناً أفضل من سنه ، فقال رسول الله : " أعطوه فإن من خيار الناس أحسنهم قضاءً " فقال الرجل : أوفيتني أوفاك الله ، رواه البخاري ومسلم بنحوه . بهذا التعامل الراقي يحسم هم الدين وينقلب محمدة للإنسان .

ولئن كان النصح مزجى للمدين ، فللدائن حظ منه ، وهذه رسالة إليه :
أخي الدائن ! إني موصيك بأربع فاحفظها وعها ، تغْنم وتسلم :

الأولى : إياك أن يحملك حب المال على استغلال ظروف الناس وحاجتهم فتزيد في الأسعار زيادة لا تقبل فتنزع البركة من بيعتك .

الثانية : الدَّين إرفاق فإياك أن تلوثه بالحرام كالربا والتحايل عليه .

الثالثة : لا تفوّت فضيلة إنظار المدين ، وإسقاط الدين كله أو بعضه عنه ، فقد تجاوز الله عن مذنب كان يتجاوز عن المعسرين كما ثبت ذلك في صحيح البخاري .

الرابعة : إياك والفجر في الخصومة ، بأن تعتدي في خصومتك لمدينك فتشتكيه وأنت تعلم عسرته أو تدعو على ولده أو زوجه أو قريب أو تتلفظ عليهم أمام الناس .

وتذكر أن النبي – صلى الله عليه وسلم – دعا بالرحمة لمن كان سمحاً في قضائه كما ثبت ذلك في صحيح البخاري.

نسأل الله أن يقضي الدين عن كل مدين ، وأن يغني المسلمين من فضله ؛ إنه جواد كريم ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.




اسلام ويب

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-11-2013, 07:10 PM
الصورة الرمزية ابوساره
ابوساره ابوساره غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
 




Rep Power: 166 ابوساره will become famous soon enough ابوساره will become famous soon enough
افتراضي رد: الدين هم وعلاج (2-2)

 

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(2-2) , الدين , هل , وعلاج

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدَّين هم وعلاج (1-2) محب الصحابه المنتدى الاسلامى 1 01-11-2013 07:19 PM
ألبان الإبل وعلاج مرض السرطان والإيدز مستر ديبو التنميه البشريه 3 28-12-2008 09:41 AM
تنشيط الذاكرة وعلاج النسيان alrasheed التنميه البشريه 2 31-03-2006 10:12 PM
تنشيط الذاكرة وعلاج النسيان alrasheed التنميه البشريه 3 22-03-2006 04:50 AM


الساعة الآن 01:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy