الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


الدَّين هم وعلاج (1-2)

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2013, 04:28 PM
الصورة الرمزية محب الصحابه
محب الصحابه محب الصحابه غير متواجد حالياً
مشرف قسم الصوتيات الاسلاميه
 




Rep Power: 46 محب الصحابه will become famous soon enough محب الصحابه will become famous soon enough
Thumbs up الدَّين هم وعلاج (1-2)

 






الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد:
فقد جلس علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – يوماً متأملاً أشد مخلوقات الله – سبحانه – فقال : " أشدّ خلق ربك عشرة : الجبال ، والحديد ينحت الجبال ، والنار تأكل الحديد ، والماء يطفئ النار ، والسحاب المسخر بين السماء والأرض يحمل الماء ، والريح تُقِلُّ السحاب ، والإنسان يتقي الريح بيده ويذهب فيها لحاجته ، والسُّكْر يغلب الإنسان ، والنوم يغلب السكر ، والهم يمنع النوم ، فأشد خلق ربك الهم ". (رواه الطبراني في الأوسط وقال الهيثمي : رجاله ثقات).
فالهمُّ من أشد ما يفتك بصحة المرء ورشده ، ولذا كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يستعيذ بالله منه دوماً ، ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: " كنت أخدم النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا نزل فكنت أسمعه كثيراً يقول: " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وضلع الدين وقهر الرجال ".

والهموم تتنوع وتختلف ، ومن أشد الهموم وطأة على المرء همُّ الدين ، فمن الأمثلة السائرة عند العرب في ذلك قولهم :

لا همَّ إلا همُّ الدَّين ، وقولهم : الدَّينَ ولو درهم ( أي : احذر ) ، وكان يقال : الَّدين ينقص من الدِّين والحسب ، ويقال : الدَّين همٌّ بالليل ومذلة بالنهار ، ويقال : إياكم والدَّين فإن أوله همّ وآخره حرب ، ويقال : الدَّين رق ، فليختر أحدكم أين يضع رقه ، وكان يقال : الأذلة أربعة : النمام والكذاب والفقير والمديان ، ويقال : حرية المسلم كرامته، وذله دَيْنه، وعذابه سوء خلقه، وقال عمر بن عبد العزيز: الدَّين وقر طالما حمله الكرام، وبث أحدهم معاناته مع الدَّيْن شعراً فقال :

ألا ليت النهار يعود يومــــاً فإن الصبح يأتي بالهمـوم
حـوائـج ما نطيق لها قضاءً ولا دفعاً وروعاتُ الغريم

إن الإسلام قد شدد في مسألة الدين تشديداً يحمل المرء على عدم الاقتراب منه إلا عند الضرورة القصوى ؛ إذ الدين مانع من مغفرة الذنب وإن كانت الخاتمة شهادة في سبيل الله ، ففي صحيح مسلم أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قام في أصحابه فذكر لهم أن الجهاد في سبيل الله والإيمان بالله أفضل الأعمال ، فقام رجل فقال : يا رسول الله أرأيت إن قُتلت في سبيل الله أتُكفر عني خطاياي ؟ فقال رسول الله : " نعم ، إن قتلت في سبيل الله وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر " ، ثم قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " كيف قلت ؟ " ، قال : أرأيت إن قتلت في سبيل الله أتكفر عني خطاياي ؟ فقال رسول الله : "نعم ، وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر إلا الدَّين فإن جبريل عليه السلام قال لي ذلك " ، بل ذلك من أعظم الذنوب بعد الكبائر ، يقول الرسول – صلى الله عليه وسلم – : " إن أعظم الذنوب عند الله أن يلقاه بها عبد بعد الكبائر التي نهى الله عنها أن يموت رجل وعليه دين لا يدع له قضاءً " (رواه أحمد وأبو داود وسكت عنه).

والدَّين مما قد يعاقب عليه في القبر فعن جابر بن عبد الله قال : توفي رجل فغسلناه وكفناه وحنطناه ثم أتينا به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ليصلي عليه ، فقلنا : تصلي عليه ؟ فخطا خطوة ثم قال: " أعليه دين ؟ " قلنا : ديناران ، فانصرف ، فتحملهما أبو قتادة ، فأتيناه ، فقال : أبو قتادة : الديناران عليّ ، فقال رسول الله : " قد أوفى الله حقَّ الغريم وبرئ منهما الميت ؟ قال : نعم ، فصلى عليه ، ثم قال بعد ذلك بيومين : " ما فعل الديناران ؟ " قلت : إنما مات أمس ، قال : فعاد إليه من الغد فقال : قد قضيتها ، فقال رسول الله : الآن بردت جلدته ". (رواه أحمد وصححه الحاكم وحسنه المنذري).

ونفس المؤمن محبوسة عن الكرامة حتى يقضى دينه ، يقول الرسول – صلى الله عليه وسلم – : " نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه " (رواه الترمذي وحسنه البغوي) ، وقضاء الديون في الآخرة بالحسنات والسيئات، يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – : "ومن مات وعليه دين فليس بالدينار والدرهم، لكن بالحسنات والسيئات ".( رواه أحمد وصححه الألباني) .

ودخول الجنة معلق بقضاء الدين ، فقد قال محمد بن عبد الله بن جحش – رضي الله عنه – : كان رسول – صلى الله عليه وسلم – قاعداً حيث توضع الجنائز فرفع رأسه قِبَل السماء ثم خفض بصره فوضع يده على جبهته فقال : "سبحان الله سبحان الله ما أنزل من التشديد " قال : فعرفنا وسكتنا حتى إذا كان الغد سألت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلنا : ما التشديد الذي نزل ؟ قال : " في الدَّين ، والذي نفسي بيده لو قتل رجل في سبيل الله ثم عاش ثم قتل ثم عاش ثم قتل وعليه دين ما دخل الجنة حتى يقضى دينه ".(رواه النسائي وصححه الحاكم وحسنه الألباني) ، وقال أبو هريرة – رضي الله عنه – : " من كان عليه دين ، فأيسر به فلم يقضه فهو كآكل السحت " (رواه عبد الرزاق).

وكل ذلك مما جعل النبي – صلى الله عليه وسلم – على كمال شفقته ورحمته يدع الصلاة على الميت إن كان عليه دين قبل أن يكثر المال في الدولة الإسلامية ليكون السداد منها .
فهذه النصوص المخيفة تحمل المرء على التحرز من الديون وإن يُسرت له وزينت في دعايات المصارف ودور التمويل والتقسيط .

إن المتأمل للهدي الإسلامي الشامل لجوانب الحياة في تعامله مع همِّ الدين يجد الدواء الناجع لهذا الداء دفعاً له قبل وقوعه ، ورفعاً له بعد الوقوع ، وحسماً لأثره عند القضاء وبعده ، أما الإجراءات الوقائية المانعة من الدين ، فهي التحذير من الدين وبيان خطره كما تقدم ، ومنها :

الاقتصاد وحسن التدبير

إذ أكثر الديون تصرف في الكمالات ، كما قال الله – تعالى – : {وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا} [الإسراء : 29]، وذلك يستلزم ضبط المصروف وحسن تقسيمه ، وعدم الانصياع لبهرج الدعاية والإعلان ، والتخلص من العادات السيئة وإن جرى بها العمل في المجتمع وعدم مجاراتهم في عاداتهم المباحة إن لم تطق ، كذبح الخراف للضيوف وإن كلفته ديناً ، ومن حسن التدبير ترك التسجيل لدى المحلات لئلا يتساهل في الشراء ويقع في الدين ، ومن حسن التدبير إبقاء جزء من المال للظروف الطارئة كما كان هدي النبي – صلى الله عليه وسلم – ؛ إذ يقول : " لو كان لي مثل أحد ذهباً ما يسرني ألا يمر علي ثلاث وعندي منه شيء إلا شيئاً أرصده لدين ". (رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري).

ومنها:طلب تلمس البركة في الأرزاق.
ومنها أن يعوّد المرء نفسه وأهله على عدم الاستجابة للرغبات النفسية في تحقيق كل ما تريد ، والقناعة بما رزقوا ، فقد مرّ جابر على عمر بن الخطاب بلحم قد اشتراه بدرهم فقال له عمر : ما هذا ؟ قال : اشتريت بدرهم ، قال : كلما اشتهيت شيئاً اشتريته .
وما عولج الطمع بمثل اليأس :

إذا غـلا شـيء عـلـيّ تركـتــه فيكون أرخص ما يكون إذا غلا

فإن اضطر إلى الدَّين اضطرار فماذا عليه ؟ هذا ما نجيب عنه في مقالنا القادم إن شاء الله تعالى، والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسزله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.




اسلام ويب


[IMG]http://articles.islam***.net/PicStore/Random/1380604447_190669.jpg[/IMG]

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-11-2013, 07:19 PM
الصورة الرمزية محمدالنوبي
محمدالنوبي محمدالنوبي غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الكيوماكس والصيانه
 




Rep Power: 62 محمدالنوبي is a jewel in the rough محمدالنوبي is a jewel in the rough محمدالنوبي is a jewel in the rough محمدالنوبي is a jewel in the rough
افتراضي رد: الدَّين هم وعلاج (1-2)

 

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

اللهم انى ضعيف فقير زليل اللهم انى اعبدك بتقصير اللهم قوى ضعفى بطاعتك واغننى بالحلال عن الحرام وبالقناعه واعزنى بالخضوع لعظمتك واجبر تقصيرى وانصر المجاهدين قولوا امين
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(1-2) , الدَّين , هل , وعلاج

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصريا سوفت استار سات M20 NEW وعلاج اللمبة الحمرا wheeddish منتدى ستار سات 54 05-08-2016 07:56 PM
ألبان الإبل وعلاج مرض السرطان والإيدز مستر ديبو التنميه البشريه 3 28-12-2008 09:41 AM
تنشيط الذاكرة وعلاج النسيان alrasheed التنميه البشريه 2 31-03-2006 10:12 PM
تنشيط الذاكرة وعلاج النسيان alrasheed التنميه البشريه 3 22-03-2006 04:50 AM


الساعة الآن 01:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy