الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القسم الاسلامى > المنتدى الاسلامى


المشروع الحضاري الإسلامي

المنتدى الاسلامى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-04-2006, 08:57 PM
الصورة الرمزية alhaker
alhaker alhaker غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




Rep Power: 43 alhaker will become famous soon enough alhaker will become famous soon enough
Post المشروع الحضاري الإسلامي

 

المشروع الحضاري الإسلامي

د. محمد مورو



يتضمن المشروع الحضارى الاسلامى ـ الذى ينبغى تقديمه الى العالم اجمع ـ اى المشروع الحضارى الاسلامى فى مستواه العام عناصر النظافة ـ حماية البيئة ـ المسؤولية عن الضعفاء وباقى الكائنات غير البشرية، وكذلك التفكير فى المستقبل وعدم تدميره او الافتئات عليه واخذه فى الاعتبار دائما، لأن ثروات الارض وما فيها ملك للاجيال البشرية القادمة ايضا وليست ملك الاجيال الحاضرة فقط.

النظافة من الايمان، ويجب ان يكون المسلم نظيفا فى طعامه وشرابه وملبسه وفى حياته كلها، ويجب دعوة الآخرين الى النظافة، لان القذارة مثلاً تؤدى الى انتشار الاوبئة وهذا امر يضر بالبشرية كلها والممارسات النظيفة والعادات النظيفة طريق الى حماية البشر والكائنات من كل خطر والى تحسين الصحة العامة، وتجميل الحياة والتمتع بها، انظر مثلاً الى الممارسات الجنسية غير النظيفة ألم تؤد الى انتشار الايدز، وهو وباء يهدد البشرية كلها حاليا؟ وفى الحديث الشريف "ان الله يحب ان يرى أثر نعمته على عبده" و"ان الله جميل يحب الجمال" "ومن سنن الفطرة قص الشارب وقص الاظافر، واستعمال السواك والاستنشاق، ونتف الابط، وحلق العانة، وعدم الاسراف فى الماء".

وحتى الاهتمام بنظافة الاسنان لم يهمله الاسلام، بل ان الحديث الشريف يقرر "لولا أن اشق على أمتى لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة".

والمسلم يتوضأ خمس مرات فى اليوم والليلة، والوضوء والطهارة من الجنابة، وسنة الغسل قبل صلاة الجمعة كلها تؤدى الى النظافة البدنية وتحسين الصحة العامة. وفى الحديث الشريف ما معناه "من اغتسل وتطهر فأحسن الطهور ولبس احسن ثيابه، ثم أتى الجمعة، فلم يلغ ولم يفرق بين اثنين غفر الله له مابين الجمعتين". والله تعالى يقول "ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين" ويقول "يابنى آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد" بل ان التعطر من السنة المحمدية المعروفة، والرسول صلى الله عليه وسلم وهو النموذج والقدوة كان شديد النظافة يحب التعطر والتطيب "حبب الى من الدنيا النساء والطيب وجعلت قرة عينى فى الصلاة". ولعل من دلالات الاهتمام غير العادى الذى اولاه الاسلام للنظافة والطهارة ان الاثر الاسلامى يجعل الطهور شطر الايمان، والله تعالى يقول "وثيابك فطهر"، وان باب الطهارة هو الباب الافتتاحى لمعظم كتب الفقه الاسلامي.
والمحافظة على البيئة ركن مهم من اركان المشروع الحضارى الاسلامى فى مستواه العام، والله تعالى خلق البيئة نظيفة ومتوازنة، ولكن الانسان الخارج على منهج الله وفطرته وهديه هو الذى يحدث الخلل والتلوث ويفسد هذه البيئة "والارض مددناها والقينا فيها رواسى وانبتنا فيها من كل شيء موزون" الحجر 91، هذا خلق الله الموزون فماذا فعل الانسان الخارج عن هدى الله "ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدى الناس".

وهذا الفساد ظاهر الآن للعيان، فالحديث عن تلوث البيئة اصبح حديثا متواترا، يلوثها بالنفايات والكيماويات والمواد الذرية والنووية، فى البر والبحر والجو على حد سواء حتى ان هناك خطراً ماحقاً على الكائنات الحية فى البر والبحر والجو، وعلى الامان الحياتى والبيولوجي، وعلى التوازن المناخي.. الخ، ويجب على البشرية ان تستجيب لمعطيات المشروع الحضارى الاسلامى فى مسألة حماية البيئة، فلا يحدث اخلال للتوازن البيئى والبيولوجي، ولايتم الانتاج الا للمصلحة ومراعاة النظافة التامة فى هذا الانتاج، والتعامل مع البيئة كصديق وليس كعدو وعدم استنزافها وارهاقها وتدمير توازنها وهو الامر الحادث الآن بسبب سيادة المنفعة اللااخلاقية فى وسائل الانتاج الاوروبى والامريكى الحديث وكذلك سيادة مفهوم الصراع مع البيئة واخضاعها وهو مفهوم مستمد من قيم الحضارة الغربية.

والمشروع الحضارى الاسلامى يدعو البشر جميعا، للتعاون والانسجام والتناغم مع البيئة والاستمتاع بثرواتها وجمالها واحترام توازنها، ومراعاة اقصى قدر من نظافتها، وللحضارة الاسلامية فى هذا المجال تراث كبير، ففضلاً عن الدعوة الى النظافة الشخصية للانسان، فهناك ايضا دعوة واسعة للمحافظة على نظافة البيئة، فمن مظاهر الايمان اماطة الاذى عن الطريق وفى الحديث الشريف "لا يبولن احدكم فى الماء الدائم ثم يغتسل منه" وقال العلماء والتغوط فى الماء كالبول فيه بل اقبح وكذلك اذا بال فى اناء ثم صبه فى الماء وكذا اذا بال بقرب النهر بحيث يجرى اليه البول فكله مذموم قبيح منهى عنه، ويكره البول والتغوط فى الماء وان لم يصل اليه لعموم نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن البراز فى الموارد. وقياسا على ذلك يمكن النهى عن تصريف المخلفات فى البحار او غيرها بطريقة تضر البيئة، ويمكن النهى عن اقامة صناعات تنتج مخلفات كيميائية غازية او سائلة، ذرية او نووية تشكل خطراً على البر او البحر او الجو، او على الانسان او الحيوان او الطير، فى الحاضر او المستقبل. ومن المثير ان الاسلام نهى ايضا عن التلوث الضوضائى وهى مشكلة قفزت الى السطح حديثا، بعد ان اكتشف العلماء الآثار السلبية صحياً واجتماعياً المترتبة على الضوضاء يقول الله تعالى "واقصد فى مشيك واغضض من صوتك إن انكر الاصوات لصوت الحمير لقمان 19.

العناية بالضعيف محور مهم من محاور المشروع الاسلامى ولعل الاسلام دون المذاهب والفلسفات الاجتماعية والسياسية جعل للضعفاء حقوقا نظرية وعملية، وجعل هذه الحقوق واجبة وجزءا من العقيدة والايمان فالعطف على الصغير والكبير والاباء واجب شرعي، ورعاية الابناء الصغار وتربيتهم وتلبية حاجاتهم البدنية والنفسية وتهذيبهم وتعليمهم واجب شرعى على الآباء فان غاب الاباء فعلى الاقارب والا اثموا ويمكن للتقاضى الشرعى ان يلزمهم بذلك "وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف" البقرة 233. "واولوا الارحام بعضهم اولى ببعض فى كتاب الله" "الاحزاب 6" وكذلك فللفقراء والمساكين والعاجزين عن العمل حق معلوم لدى الدولة الاسلامية "وفى اموالهم حق معلوم للسائل والمحروم" والايتام كذلك يحرص الاسلام على رعايتهم ايما رعاية "واما اليتيم فلا تقهر واما السائل فلا تنهر" وقال صلى الله عليه وسلم: "انا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنة واشار باصبعيه السبابة والوسطي".

والعناية بالضعفاء يكملها العناية بكل الكائنات غير البشرية والمسلم رحيم بكل مخلوقات الله تعالى "فاذا ذبحنا علينا ان نحسن الذبح" وتعذيب الحيوانات والطيور محرم شرعاً "وامرأة دخلت النار فى قطة حبستها" والرحمة بالحيوان طريق الى الجنة "ورجل دخل الجنة فى كلب عطشان سقاه" وان فى كل كبد رطبة لاجر والانسان مسؤول امام الله عن اطعام الحيوانات والمواشى التى يستخدمها ويقتنيها، ومسئول ايضا عن عدم ارهاقها بالعمل ـ ومسئول حتى عن نظافتها ـ وعمر بن الخطاب رضى الله عنه يخاف ان يحاسبه الله تعالى عن دابة تتعثر فى الطريق لأنه لم يسو لها الطريق.

والمسؤولية عن المستقبل جزء لايتجزأ من المشروع الحضارى الاسلامى فى مستواه العام، ذلك ان التفكير فى الاجيال القادمة امر حتمى واخلاقى فى نفس الوقت، ويجب ان تكون هذه القيمة مثار اهتمام عالمي، لأنها مرتبطة بكل البشر وليست خاصة بجماعة بشرية وحدها، فالمحافظة على البيئة وعلى التوازن البيولوجى والمناخى امر يمس الحاضر ويمس المستقبل ايضا، ويهم الجيل الحالى ويهم الاجيال القادمة، والارض وثرواتها ليست ملك هذا الجيل وحده بل هى ملك البشرية كلها من خلق منها ومن لم يخلق بعد، والتخطيط والاهتمام بالاجيال اللاحقة خلق اسلامى اصيل، فلا ينبغى اهمال مصير الاجيال التالية، ولا ينبغى التفكير بمنطق المنفعية الآنية فقط، وهذا يكون فى كل المجالات بدون استثناء ومن افضل الصدقات فى الاسلام الصدقة الجارية وهى الصدقة التى تفيد الاجيال التالية، وكذلك فانه يموت المرء وينقطع عمله الا بثلاث: صدقة جارية، وعلم ينتفع به، وولد صالح يدعو له، وكلها اعمال تنظر الى المستقبل وليس الحاضر، اى انها اعمال راعى القائم بها ان تفيد الاجيال التالية سواء فى الصدقة الجارية كانشاء مدرسة او شق ترعة او مورد ماء.. الخ او اختراع او علم ينفع الاجيال اللاحقة، او تربية وتهذيب الابناء وهم بالطبع جزء من المستقبل، "من سن فى الاسلام سنة حسنة فله اجرها واجر من عمل بها الى يوم القيامة، ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة" رواه مسلم واحمد.
"والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بايمان الحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امرئ بما كسب رهين" الطور 21 وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم" "النساء 9".

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-04-2006, 10:58 PM
anoos anoos غير متواجد حالياً
استاذ نشيط
 




Rep Power: 40 anoos will become famous soon enough anoos will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: المشروع الحضاري الإسلامي

 

تملم وربنا يكتر من امثالك

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-04-2006, 12:09 PM
knightofromance knightofromance غير متواجد حالياً
استاذ نشيط
 




Rep Power: 40 knightofromance will become famous soon enough knightofromance will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: المشروع الحضاري الإسلامي

 

يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم بلغوا عنى ولو اية جزاك الل خيرا

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السنن والآداب المشروع فعلها يوم الجمعة..! محب الصحابه المنتدى الاسلامى 3 24-02-2012 09:39 AM
.........................القتل المشروع....................... abeeer المنتدى العام 3 02-09-2006 04:18 PM
التقوى في بعدها الحضاري alhaker المنتدى الاسلامى 0 11-04-2006 05:46 PM


الساعة الآن 04:14 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy