الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القســــم العــــام > المنتدى العام

المنتدى العام للحوار ومناقشة القضايا الهامه


مستشار المالكي: احتطنا هذه المرة.. ووزنا رمضان قبل إعدامه

المنتدى العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-03-2007, 08:56 AM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




Rep Power: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking مستشار المالكي: احتطنا هذه المرة.. ووزنا رمضان قبل إعدامه

 

مستشار المالكي: احتطنا هذه المرة.. ووزنا رمضان قبل إعدامه
قائد أميركي: مصانع سلاح إيرانية في العراق * عشائر الأنبار تشن حملة على «القاعدة»
لندن: معد فياض عمان: محمد الدعمة لندن: محمد الشافعي
ووري جثمان طه ياسين رمضان نائب رئيس العراق السابق بجوار قبر صدام حسين في بلدة العوجة، شمال بغداد، بحضور مئات الأشخاص، فيما اعتبره أحد مستشاري رئيس الوزراء نوري المالكي، «نهاية لحقبة مظلمة». وقال باسم رضا الحسيني مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي «اتخذنا احتياطات خاصة لئلا يتكرر ما حدث لبرزان. وقبل الاعدام، قمنا بأخذ وزن رمضان لكي يكون الحبل مناسبا بما فيه الكفاية بعد استشارة أحد الخبراء. لم يحدث اي انتهاك هذه المرة». الى ذلك أكد الكابتن اريك كلارك المتحدث الرسمي باسم القيادة المركزية الاميركية أن ايران أقامت مصانع اسلحة في العراق.

من جهة اخرى, قال اللواء محمد نعمة قائد عمليات وزارة الداخلية لـ«الشرق الاوسط» أمس ان «مجلس عشائر الانبار برئاسة عبد الستار ابو ريشة يشن حربا على ما يسمى بتنظيم القاعدة هناك.
التعليــقــــات
حسام مطلق، «الاردن»، 21/03/2007
قالت المنظمة العربية لحقوق الانسان إنها حصلت على وثيقة صادرة عن وزارة الصحة العراقية تثبت ان برزان التكريتي قتل ذبحا وليس شنقا. وتصف الوثيقة فحصا طبيا لجثمان برزان يشير الى ادلة قاطعة على انه تعرض للذبح، ومنها وجود دماء في القصبة الهوائية، وهو ما يثبت انه استنشق الدماء اثناء عملية ذبحه، كما تشير لوجود قطع واضح للأنسجة والأوعية الدموية والمريء باستخدام آلة حادة.
علي بن سعيد الغامدي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/03/2007
عجبي لأمرين في قول المستشار: الأول من قوله الحرص على اتخاذ الإجراءات المناسبة في تنفيذ الإعدام، وكان من الأجدى الحرص على مصلحة العراق ووحدته، للآثار المترتبة على إعدام هذه الشخصيات العراقية دون تمتعها بأدنى معايير المحاكمة العادلة، ويكفي للإستدلال ردود الفعل المستنكرة واشمئزاز المنظمات الدولية والإنسانية العالمية من تلك الأحكام والمحكمة الصادرة عنها والتي تفوح حقداً وطائفية. الثاني: قوله نهاية لحقبة مظلمة، فإن كانت تلك الحقبة مظلمة والتي كان فيها العراق وحدة واحدة، مهاب الجانب، بهر العالم بمواهبه وقدراته وانجازاته وتحقيقه لمستويات متقدمة في جميع الميادين فماذا سيقول المستشار، وليته استشار قبل الحديث، عن وضع العراق الجديد، عراق الدم والقتل والخطف والاغتصاب والسرقة والعمالة والمهجرين والعاطلين والمجاعة والفاقة.
محمد فضل علي، «كندا»، 21/03/2007
الحقبة الاكثر دمارا وظلاما هي العراق الراهن..العراق معدوم الهوية الممزق..عراق السجون السرية والتعذيب حتي داخل دور العبادة حيث يسلخ الناس احياء..العراق الذي يقتل فيه علماء الدين والدنيا، وتستخدم مرافقه الصحية لتخزين اسلحة الموت والدمار..العراق الذي يغتصب فيه حرائر النساء ويذل كرام الرجال. لقد بدأت الوثائق التي تصور جرائم الحرب والابادة التي يتعرض لها المسلمون السنة في العراق تأخذ طريقها للغرب والى الدوائر القانونية والمنظمات الدولية المحترمة ولابد من صنعاء وان طال السفر فاين سيذهب امراء الحرب وقادة الجيوش الطائفية هل الى ايران؟
رياض الابراهيمي من امريكا، «كندا»، 21/03/2007
تحية خالصة من القلب الى اخوتي في محافظة الانبار البطلة والصامدة في وجه تنظيم القاعدة المجرم الذي قتل وهجر ابناء العراق.....اللعنة الدائمة على صدام واعوانه الى يوم الدين.
حميد ابو علي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/03/2007
اللهم اشرك كل من يتعاطف مع صدام واعوانه في جميع افعاله وافعالهم واحشرهم معهم واحرمنا من رؤيتهم ومن كل ما سيحصلون عليه.
احمد العلي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/03/2007
اين كانت المنظمة العربية لحقوق الانسان عندما كان يختفي الآلاف من الابرياء في اقبية سجون النظام البائد ليتبين فيما بعد انهم تحت الارض .ان اعدام رموز نظام صدام جاء بعد محاكمة عادلة ومطولة لم يوفروا شيئا منها لخصومهم .ان الحقبة المظلمة التي مرت بالعراق هي خلال فترة حكم الطاغية وان عمليات القتل والتعذيب والتهجير والسجون الرهيبة هي من مميزات تلك الحقبة وما نراه الان هو امتداد لتلك الجرائم التي تنفذ بنفس الايدي.
التميمي خالد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/03/2007
الاعدام للرئيس السابق ومعاونيه ليس حبا في العراق ولكن هو انتقام من ماحل ببلدهم اثناء حرب الخليج الاولى ناهيك ان التعليمات تأتيهم من مفتيهم في بلدهم الاصلي وما شنق الرئيس صدام وزمرته الا انتقام يصب الزيت على النار في عراق العلم والمعرفه عراق آلآف العلماء ... الى الله المشتكى ذهب صدام وجاءكم طغيان المجوس يا اهل العراق أعانكم الله على ابليس واعوانه.

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرجل الذي اثناء إعدامه أصر على تدخين سيجارة الوداع wahid2002 منتدى التسالى والنكت وغرائب الصور 4 17-05-2013 08:18 AM
تفسير ابن عرفة المالكى شرقاوى_دش القراّن الكريم وعلوم التفسير 2 09-05-2012 03:20 PM
جدل حول رأس برزان المفصول بعد إعدامه مع البندر مع تعليقات القراء wahid2002 المنتدى العام 6 21-01-2007 01:20 AM


الساعة الآن 11:06 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy