عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23-04-2006, 11:52 PM
الصورة الرمزية nexxen
nexxen nexxen غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 




معدل تقييم المستوى: 49 nexxen will become famous soon enough nexxen will become famous soon enough
افتراضي أجثوا بين يدي الله وأدعوا

 

ما أحلى وما أروع لحظات تجثو فيها

بين يدي الله رافعا أكف الضراعة والضعف

تناجيه ، وتتوسل إليه بأسمائه ، وتثني عليه وتطلب منه

إنها لحظات يحبها الله ، فلم لا تكثر منها .. ؟ لعل قلبك يشفى في هذه الأجواء .

- - - - -

الحمد لله رب العالمين …

والصلاة والسلام على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم …

اللهم هبْ لي عبادةًَ أجدُ لذتها ،

ولا تشغلني بها عنك يا رب العالمين ..

إلهي إن كنتَ لا ترحمُ إلا أهلَ طاعتكَ ، فإلى من يفزعُ المذنبون ..؟

اللهم ارزقني نفساً قانعةً بعطائك ، موقنةً بلقائك ،

شاكرةً لنعمائك ، محبةً لأوليائك ، مبغضةً لأعدائك ..

اللهم اجعلني ممن إذا أعطيتهم : شكروا ..

وإذا منعتهـم : رضوا ..

وإذا امتحـنتهم : تفكروا ..

وإذا ذكّـرتهم : ذكروا ..

اللهم لا تجعلنا ممن اعتزّ بغيرك .. فذُل..

ولا ممن استعانَ بسواك .. فخاب .

ولا ممن توكلَ على غيرك .. فافتقر ..

ولا ممن آنسَ بسواك .. فتحير ..

اللهم ألزمني التقوى .. حتى أقوى ..

ولا تكلني إلى الهوى .. فأهوى ..

اللهم كل وقوف على بابٍ سوى بابك .. فهو ذل

وكل سلوك لطريقٍ غير طريقك .. فإنه مسدود ..

وكل متابعةٍ لغير حبيبك صلى الله عليه وسلم . فهي شقاء

فافتحْ اللهم لنا بابك .. ويسر لنا طريقك ..

ووفقنا لمتابعة حبيبك ..

وحققنا بالفقر إليك ، والغنى بك ..

وحسن التعلق بك ..

اللهم ما وصلَ أولياؤكَ إليك .. إلا بتوفيقك …

فوفقني وخذ بيدي كما وفقتهم إليك ..

اللهم ما عرفك من عرفكَ إلا بتوفيقك ..

فوفقني إلى ما وفقتهم إليه ..

اللهم ما استدلَ عليك العارفون ، إلا بمعونتك وتيسيرك ..

فلا تحرمني من ذلك ..

اللهم كن وجهتي في كل جهة .. ومقصدي في كل قصد ..

وغايتي في كل سعي .. وملجئي في كل شدة ..

ووكيلي في كل أمر .. وتولني تولي محبة وعناية في كل حال ..

يا أكرم الأكرمين

الهم إنك عرّفتَ نفسك لمخلوقاتك بمخلوقاتك ..

وعميت أكثر العيون عن رؤية آلائك وآثار أسمائك وصفاتك ..

اللهم إن كل شيء عندك بمقدار ..

العطاء بمقدار . والمنع أيضا بمقدار ..

والسعة بمقدار .. والضيق أيضا بمقدار ..

فرضنا اللهم بقدرك ..

اللهم لك وحدك الخيرة فيما تريد ، وليس لأحد منا نحن نعشر العبيد ..

وقد قلت وقولك الحق

( وربك يخلقُ ما يشاءُ ويختار ما كان لهم الخيرة )

اللهم إني عرفتكَ بمزيد إنعامك ، وفائض فيضك ..

وعرفتـكَ بتقرّبك إلى عبيدك .. رغم ابتعادهم عنك ..!

عرفتك بتحببك إليهم .. مع عدم حاجتك إليهم ..

وعرفتك باقتراضك منهم _ ما أعطيتهم _

.. وأنت الغني عنهم والمغني لهم !

وعرفتك باستجابتك للدعاء ..

رغم أنه لا يجاوز اللسان ، في كثير من الأحيان ..

وعرفتك بمنحتك .. ومحنتك ..

وعرفتك بإكرامكَ لنا بخير رسول ، وأفضل كتاب ، وأجلّ دين ..

اللهم قد استدللت بجودك على وجودك ….

وبعطفك على لطفك .. وبقدرتك على عظمتك ..

اللهم لقد تيقنت أنك الإله الواحدُ الأحد الوهاب ..

لا إله غيرك ، ولا رب سواك ..

اللهم كيف يُعبد غيرك ..

وأنت وحدك الذي تهبُ أعزّ الأشياء بلا مقابل ؟

ألم تهبنا الماء والهواء بلا أجر ولا ثمن ، ولا حتى طلب ؟؟

حتى من كفرك وأعرض عنك ، وعاث في أرضكَ ، وعبث بحرماتك :

لم تحرمه التمتع بهما ، والحياة بسببهما ..؟؟!

فما أعظمك يا إلهي ….!

اللهم أنا المحب للطاعة ِ ، ولو لم أنلها ..

وأنا الكاره للمعصية ، ولو لم أدعها ..!

فهل لي أن أسألك وأنا أنا .. ؟

أنت القريب ممن سألك .. المجيب لمن دعاك …

أسألك يا مولاي بنور وجهك ، وعظيم سلطانك ،

وباسمك الأعظم الأكرم ، وبرحمتك التي سبقت غضبك ،

وبعفوك الذي يسبق سخطك ، أسألك :

أن تعزني بحبك وقربك .. وأن تشملني برضاك وعفوك ..

وأن تكلأني بالحفظ من كيد النفس الأمارة بالسوء ،

ومن شر الشيطان الرجيم ..

إنك أنت السميع العليم ، التواب الرحيم ، الغفور الودود ..

حاشاك أن تردني خائبا . وقد وقفت ببابك مستعطفا ..

اللهم آمنتُ بك ، وصدّقتُ برسلك ، وبما جاء في كتابك ..

اللهم هذه لذتي في الحياة الدنيا ،

وقد أفقرت من اللذائذ اللهم إلا لذة الخلوة معك ،

ولذة الافتقار إليك ..

هذه سعادتي في الدنيا ،

وقد خلت من كل السعادات اللهم إلا سعادة حبك ورضاك .

اللهم إن يوماً لا ألقاكَ فيه بالابتهال إليك ، والخضوع لك ،

والتذلل بين يديك ، لهو أتعس الأيام وأشأمها ..

فاجعل اللهم حياتنا كلها ربيعاً بالتذلل والخضوع والابتهال ..

اللهم إني أحب كل من أحبك ، وأحب أوليائك ،

وأول أوليائك وأحبابك _ بلا مراء _ سيد ولد آدم ،

قدوة المتقين ، وخير أهل الأرض أجمعين ،

وإمام الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم ..

الذي جعلت حبه : فرضاً لازماً على كل مؤمن ..

والتقرب إليه : موجباً لقربك ..

وها أنذا يا مولاي أشهدك أني أحبه لأنه محبوبك الأول ،

وأجله : لأنه صفوتك من خلقك ..

وأعزره : لأنه خاتم أنبيائك ..

وأوقّره : لأنك بعثته رحمةً للعالمين ..

فصل يا رب عليه صلاة وتسليما يليقان بمقامه عندك

اللهم إن أمته صلى الله عليه وسلم تشكو إليك

ما أصابها من مكر الماكرين بها

وظلم الظالمين لها ، وتآمر المتآمرين عليها ..

فأخرجها مما هي فيه ، وأرنا في أعداء نبيك ودينك عجائب قدرتك

اللهم واغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

®الحقوق محفوظة لـ nexxen

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
منتدى الأستاذ في قلوبنا
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس