عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 13-04-2006, 09:15 PM
الصورة الرمزية alasklany
alasklany alasklany غير متواجد حالياً
عضو فضى
 





معدل تقييم المستوى: 55 alasklany will become famous soon enough alasklany will become famous soon enough
Post حراسة الفضيلة من دعاة نظرية الخلط

 

قال الله تعالي : ( والله يريد أن يتوب عليكم ، ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاُ عظيماً ).

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. أما بعد : فقد تفضل صاحب المعالي سماحة شيخنا العلامة الدكتور بكر بن عبدالله أبو زيد – حرسه الله – بإخراج رسالة للناس وذلك لتثبيت نساء المؤمنين على الفضيلة ، وكشف دعاوى المستغربين إلى الرذيلة ، إذ حياة المسلمين المتمسكين بدينهم اليوم – المبنية على إقامة العبودية لله تعالى ، وعلى الطهر ، والعفاف ، والحياء والغيرة – حياة محفوفة بالأخطار من كل جانب ، بجلب أمراض الشبهات في الاعتقادات والعبادات، وأمراض الشهوات في السلوك والاجتماعيات ، وتعميقها في حياة المسلمين في أسوا مخطط مسخّر لحرب الإسلام ، وأسوا مؤامرة على الأمة الإسلامية ، تبناها : النظام العالمي الجديد في إطار : نظرية الخلط – وهي المسماة في عصرنا العولمة ؟ أو : الشوملة أو : الكوكبة بين الحق والباطل ، والمعروف والمنكر ، والصالح والطالح ،السنة والبدعة ، والسني والبدعي ، والقرآن والكتب المنسوخة المحرفة كالتوراة والإنجيل ، والمسجد والكنيسة والمسلم والكافر ، ووحدة الأديان – ( وكذلك التقريب بين الفرق العقائدية) ونظرية الخلط هذه ، ما هي الا مكيدة ، لتذويب الدين في نفوس المؤمنين ، وتحويل جماعة المسلمين إلى سائمة تُسام ، وقطيع مهزوز اعتقاده ، غارق في شهواته ، مستغرق في ملذاته ، متبلد في إحساسه ، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً ، حتى ينقلب منهم من غلبت عليه الشقاوة على عقبيه خاسراً ويرتد منهم من يرتد عن دينه بالتدريج .

كل هذا يأتي باقتحام الولاء والبراء ، وتسريب الحب والبغض في الله ، وإلجام الأقلام ، وكف الألسنة عن قول كلمة الحق ، وصناعة الاتهامات لمن بقية عنده بقية من خير ،ورميه بلباس : ( الإرهاب ) و ( التطرف ) و ( الغلو ) و ( الرجعيه ) .. إلى آخر ألقاب الذين كفروا للذين أسلموا ، والذين استغربوا للذين آمنوا وثبتوا ، والذين غلبوا على آمرهم للذين استضعفوا .

ومن أشــأم هذه المخاطر ، وأشدها نفوذاً في تمييع الأمة و إغراقها في شهواتها ، وانحلال أخلاقها ، سعي دعاة الفتنة ، وإشاعة الفاحشة ونشرها ، وعدلوا عن حفظ نقاء الأعراض وحراستها إلى زلزلتها عن مكانتها ، وفتح أبواب الأطماع في اقتحامها ، كل هذا من خلال الدعوات الآثمة ، والشعارات المضللة بأسم : ( حقوق المرأة ) ( وحريتها ) و ( مساواتها بالرجل ) وهكذا . من دعوات في قوائم يطول شرحها ، تناولوها بعقول صغيرة ، وأفكار مريضة ، يترجلون بالمناداة إليها في البلاد الإسلامية ، وفي المجتمعات المستقيمة ، لإسقاط الحجاب وخلعه ، ونشر التبرج والسفور والعري والخلاعة والاختلاط ، حتى يقول لسان حال المرأة المتبرجة : ( هيت لكم أيها الإباحيون ) .
وقد تلطفوا في المكيدة ، فبدؤوا بوضع لبنة الاختلاط بين الجنسين في رياض الأطفال ، وبرامج الأطفال في وسائل الأعلام ، وركن التعارف بين الأطفال ، وتقديم طاقات – وليس باقات – من الزهور من الجنسين في الاحتفالات ، وهكذا يخترق الحجاب ن ويؤسس الاختلاط ، بمثل هذه البدايات التي يستسهلها كثير من الناس !!

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس