عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 13-04-2006, 08:42 PM
الصورة الرمزية alasklany
alasklany alasklany غير متواجد حالياً
عضو فضى
 





معدل تقييم المستوى: 55 alasklany will become famous soon enough alasklany will become famous soon enough
Post مفاتح الغيب الخمسه

 

نسعى فى طلب العلم والمعرفه , وكلا منا يختار ما يناسبه ويهواه فيلقى بنفسه فى بحر هذا العلم وينهل منه ما قدر الله له أن ينهل ,نقضي الليالي والأيام ونحن نتعلم ونتعلم ونترك أوطاننا وذوينا ونحتمل الغربة وأعبائها كل ذلك من اجل طلب العلم والمعرفه , نحتمل السهر والتعب وكل ما يعترضنا من ظروف الحياه لنصل إلى غايتنا ومبتغانابحور العلم كلها متاحه مباحه تنادى طلابها ليغوصوا فى أعماقها ويستخرجوا كنوز لؤلؤها ومرجانهافنحصد الشهادات والدرجات العليا ونتقن اللغات فنزداد ثقة بأنفسنا ويزداد احترام المجتمع لنا. علم واحد لم ولن نعلمه أو نتعلمه علم واحد ألويل والثبور وعظائم الأمور لمن تجرأ عليه أو ادعاه وهذا العلم هو علم الغيب الذي يحوى خمس مفاتح , إن تأملناها وجدنا أنها تحوى الحياة الدنيا من مبتداها وحتى منتهاها قال الرسول صلى الله عليه وسلم مفاتح الغيب خمس : ( إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )( لقمان } صحيح .البخارى , كتاب التفسير 4627وقال صلى الله عليه وسلم{ مفاتح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله :

لا يعلم أحد مايكون فى غد , ولا يعلم أحد مايكون فى

الأرحام ولا تعلم نفس ماذا تكسب غدا , وماتدرى

نفس بأى أرض تموت , ومايدرى أحد متى يجىء

المطر}

صحيح البخارى , كتاب الاستسقاء 1039


ألمفتاح الأول

علم الساعة


قال الرسول صلى الله عليه وسلم

( بعثت أنا والساعة هكذا ) . ويشير بإصبعيه فيمد

بهما , ( صحيح البخارى 6503 )

علم الساعة غيب لنا و لمن قبلنا ولمن بعدنا من

الأمم, منذ أن بدأ الخالق جل وعلا خلقه وحتى

يأذن بقيامها

فمهما رأينا من أشرطها وعلاماتها ومهما ظننا و

استشعرنا, سيبقى علمهاعند علام الغيوب

لا يعلمهاإلا هو الواحد الأحد الفرد الصمد ,

أما علمنا نحن فهو يقتصر على اليقين بأنها قادمه

لا محاله.

قال تعالى:

( يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا

عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي

السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ

حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ

النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) الأعراف

( إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ

أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَيَوْمَ

يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَائِي قَالُوا آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِن

شَهِيدٍ ) ( فصلت)


المفتاح الثانى

نزول الغيث

قد يقول قائل بأن العلم قد تطور وقد أصبح بالإمكان

رصد ما سيكون من نزول مطر ورياح وما إلى ذلك

من توقعات نعلم بها كيف سيكون يومنا وما بعده

من أيام, فنرد عليه قوله بأن العلم مهما تقدم

ومهما تطور, فإنه لم ولن يستطيع أن يحدد هذا

الأمر , وإلا لما رأينا من أرواح تزهق وحرائق تندلع

بسبب أمطار ورياح وأعاصير , لو استطاع العلم أن

يعلم ما هو كائن فى علم الغيب لما رأينا الأرض

تنشق وتبتلع من عليها ومن فيها , ولما رأينا البحار

تهيج وتموج وتجعل منا نحن من أدعى العلم رزقا

سهلا سائغا ينزل فى بطن الحوت.


علم البشر يكسر و يصهر و يتلاشى أمام علم

الخالق , فلا أحد يعلم جنود ربك إلا هو عالم الغيب

والشهادة علام الغيوب.

قال تعالى:

(اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي

السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ

مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ

يَسْتَبْشِرُونَ ) الروم

( هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ

فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءتْهَا

رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ

أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا

مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ) يونس


المفتاح الثالث

معرفة ما فى الأرحام

مرة أخرى قد يقول قائل, بأن العلم قد تقدم وتطور

وأصبح بالإمكان معرفة مافى الأرحام ذكر أم أنثى؟

بل وأننا قد وصلنا إلى أبعد من ذلك بكثير.

فنرد عليه قوله ونقول, من منا سيعلم إن كان حمل

هذه الأنثى سيكتمل أم أنه ذاهب كأن لم يكن؟

قال تعالى:

( اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ

وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ )( الرعد)

من يعلم ماذا قدر لهذا الجنين من صحة وعافيه؟ لا

أحد يعلم, وإلا لما رأينا هؤلاء الأطفال ممن خرجوا

إلىالدنيا وهم مرضى أو مشوهين أو معاقين ,

تتقطع لهم ولذويهم نياط القلوب ولا نملك إلا أن

نحمده جل وعلا على ما أعطى ورزق,وأن نرى

قدرته سبحانه وتعالى بأن يخلق ما يشأ.

هذا مبلغ علمنا أذكر أم أنثى؟ أم علمه جل وعلا

فماله من حدود فهو الذى يعلم أينا شقي وأينا

سعيد

فسبحانه علام الغيوب

قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ

ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ

بَلَىشَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا

غَافِلِينَ ) الأعراف


المفتاح الرابع

لا تدرى ماذا تكسب غدا أو ما يكون فى غد

هذا المفتاح يشمل حياتنا منذ ان يمنحنا إياها

خالقنا ومولانا,وحتى نسلب إياها,كلنا يتمنى

ويطمح ويعمل, ونفسه تريد وقلبه يريد نرسم أمالا

عريضه ونبى أحلاما شاهقه تأخذنا فوق السحاب

فنركض خلفها نلهث فى تحقيقها,نبكى ونضحك

ونتألم, كل هذا ونحن لا نعلم شيئا مما كتب

لنا فى هذا لطريق الذى نمشيه فكلنا يريد ولكن

الله يفعل ما يريد نحدث أنفسنا ونقول,غدا سوف

أفعل وسوف أعمل , وعندما أبلغ من العمر كذا

سوف أفعل كذا و كذا ,و هكذافى كل ساعة نقول

بعد ساعه وغدا وعندماونحن فى

الحقيقة لا نعلم ماذا سيكتب لنا بعد ثانية

واحده,فما بين غمضة عين وانتباهها يغير الله من

حال إلى حال.

لذلك توجب علينا أن لا ننوى إلا عملا يرضى الله

تعالى,وتوجب علينا أن نسبق أو نتبع أي قول لعمل

بالمشيئه فما شاء الله كان ومالم يشا لم يكن.

قال تعالى:

(وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً (23) إِلَّا أَن

يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن

يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً )(24))

الكهف

المفتاح الخامس

ما تدرى نفس بأى أرض تموت

قال تعالى:

(أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ

مُّشَيَّدَةٍ وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِ اللّهِ

وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ

عِندِ اللّهِ فَمَالِ هَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً ) ( النساء)

تتجلى فى هذا المفتاح نهاية كل حى وهو الموت

الذى لا بد أن نلا قيه ,ولكن متى وأين فعلمه عند

علا م الغيوب.

نعيش فى أوطاننا ونسكن فى منازلنا وقد يتخيل

للكثير منا أن الموت سيأتيه وهو فى منزله مدثرا

فى فراشه

ولكن هيهات هيهات أن نعلم أى طريق وأى أرض

وأى بلاد الله ستكون فيها هذه النهايه ,بل وكيف

ستكون؟

فهذا الذي خرج من منزله لقضاء حاجة من حوائج

الدنيا آو ألآخره قد ذهب إلى غير رجعة لهذه

الدنيا,وهذاالذى أراد أن يبدأ حياته قد عاد إلى

خالقه فى يوم عرسه وهنائه.

وقد نستشعر فى بعض الأحيان بالخوف وبأن الموت

سيأتينا من هنا فنهرب ونركض ونذهب بأرجلنا إلى

المكان الذى ينتظرنا فيه ملك الموت ليقبض أرواحنا

بإذن خالقه وخالقنا جل وعلا.

قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ

وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثُمَّ

أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ

النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ) (البقره)

وبالرغم من كل هذا نرى وللأسف الشديد الكثير

من ضعاف النفوس ممن يلجؤن إالى هؤلاء المحتالين

المخادعين الذين افتروا على الله الكذب وزعموا بأن

لهم القدرات والمعجزات مما يجعلهم يعلمون الغيب

فصدقوهم واستفتوهم وسألوهم فى كل أمور

حياتهم, فى القلب وأحواله , فى المال والأعمال

وفى كل صغيرة وكبيره.

فكيف بالله عيك تسأل بشرا مثلك لا يملك لنفسه

ضرا ولا نفعا؟؟؟

قال الرسول صلى الله عليه وسلم (من أتى عرافا

لم يقبل له صلاة أربعين يوما ) (رواه مسلم 2230 )

وروى عن السيده عائشه أنها قالت: قلت يا رسول

الله أن الكهان كانوا يحدثوننا بالشيء فنجده حقا

قال: (تلك الكلمه الحق يخطفها الجنى فيقذفها

فى أذن وليه , ويزيد فيها مائة كذبه ) (صحيح

مسلم122-2228)

وروى عنها أيضا إنها قالت: (من حدثك أن محمدا

صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد كذب , وهو

يقول : ( لاتدركه ألأبصار , ومن حدثك أنه يعلم

الغيب فقد كذب , وهو يقول ( لا يعلم الغيب إلا

الله ) ( صحيح اليخارى-7380)

علم الغيب بحره عميق فلا تلجه

أبقى حيث أنت وأرسل البصيرة قبل البصر تتأمله

وتغوص فى أعماقه وعندهاستوقن بأن الأمر كله

يرجع للذى ليس كمثله شئ,فسبحانه وتعالى

علام الغيوب.

(عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً ) الجن


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت

أستغفرك وأتوب إليك.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس