عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-10-2012, 02:52 PM
الصورة الرمزية mido328
mido328 mido328 غير متواجد حالياً
استاذ متقدم
 




معدل تقييم المستوى: 26 mido328 will become famous soon enough mido328 will become famous soon enough
افتراضي حق المسلم على المسلم خمس

 



* الفوائــد:

- الإسلام دين المودة والمحبة والإخاء ، يحث عليها ويرغب بها ، لذا شرع الأسباب التي تحقق هذه الغايات ، ومن أهمها هذه الحقوق التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم:



* الحق الأول: ردّ السلام.

- يعني إذا سلم عليك فإنك ترد عليه السلام.

- وحكمه: فرض عين على المنفرد - وفرض كفاية على الجماعة.

- قال صلى الله عليه وسلم يجزئ عن الجماعة أن يرد أحدهم ) رواه أحمد.

- جاء في رواية إذا لقيته فسلم عليه ).

وابتداء السلام سنة ليس بواجب.

- قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله:" إن من حق المسلم على أخيه إذا لقيه أن يسلم عليه ، وهذا الحق ليس بواجب بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص في الهجر دون ثلاث ".



* فضائل السلام:

أولاً: أنه سبب للمحبة .

قال صلى الله عليه وسلم لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم: أفشوا السلام بينكم ) رواه مسلم.

ثانياً: أنه من خير خصال الإسلام .

عن عبد الله بن عمرو أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أي الإسلام خير ؟ قال : تطعم الطعام ، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف ) متفق عليه.

ثالثاً: من أسباب دخول الجنة.


قال صلى الله عليه وسلم يا أيها الناس: أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، ... تدخلوا الجنة بسلام ) رواه الترمذي.



* الحق الثاني: عيادة المريض.


- وقد أمرنا بذلك.

- عن البراء بن عازب قال أمرنا بسبع : بعيادة المريض ، ... ) متفق عليه.

- وقال صلى الله عليه وسلم فكّوا العاني ، وعودوا المريض ، ... ) رواه البخاري.

- وجاء الفضل العظيم في عيادة المريض:

قال صلى الله عليه وسلم من عاد مريضاً أو زار أخاً له في الله قيل له : طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلاً ) رواه الترمذي.

- وقال صلى الله عليه وسلم من عاد مريضاً لم يزل في خرفة الجنة ).



* الحق الثالث: إتباع الجنائز.




* الحق الرابع: إجابة الدعوة.

- وهي مستحبة إلا في وليمة العرس فإنها واجبة ، ويشترط لإجابة الدعوة:

- ألا يكون هناك منكر ، فإن كان هناك منكر فلا يجاب.

- وأن يكون الداعي مسلماً ، فإن كان كافراً فلا يجب إجابته إلا إذا كان هناك مصلحة ، كرجاء إسلامه فلا بأس.

- لأن النبي صلى الله عليه وسلم أجاب دعوة اليهودي الذي دعاه.



* الحق الخامس: تشميت العاطس.


- فإذا عطس أخوك المسلم وحمد الله فشمته.

- لكن إذا حمد الله ، كما قال صلى الله عليه وسلم إذا عطس فحمد الله فشمته ).

- فإذا عطس الرجل ، وسمعته حمد الله ، فإنك تقول له: يرحمك الله.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس