عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 14-06-2012, 09:29 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking دعـاء نعـرفه لكن قد لانعـلـم أهميـتـه!

 

دعـاء نعـرفه لكن قد لانعـلـم أهميـتـه!
خايفين من المرض ؟
خايفين من سخط الله ؟
خايفين من زوال النعمه ؟
اذا حري بنا أخواتي الغاليات ان نحرص على الأدعية الواردة في السنة ومنها :عن ابن عمر قال : كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحويل عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك.
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني المصدر: صحيح أبي داود الصفحة أو الرقم: 1545 خلاصة حكم المحدث: صحيح
شرح الشيخ عبدالمحسن الزامل على بلوغ المرام نقلته لكم باختصار :قال الحافظ رحمه الله تعالى: وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول:اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك أخرجه مسلم.
هذا الحديث رواه مسلم كما ذكر المصنف رحمه الله تعالى وهو حديث عظيم اشتمل على هذه الجمل الأربع :اللهم إني يعني يا الله والميم عوض عن يا النداء في قوله : يا الله.
وأعظم النعم نعمة الإسلام وهذا يشمل جميع النعم التي ينعم الله بها على العبد فيسأل الله سبحانه وتعالى أن يزيده منها وأن يمده منها قال الله عز وجل: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ والشكر للنعم يزيدها وأعظم النعم نعمة الإسلام،أعظم النعم نعمة الإسلام ولهذا يشرع للعبد أن يسأل الله سبحانه وتعالى أن يثبته عليه وأن يزيده منه بأن يحمد الله سبحانه وتعالى على ذلك،وأن يشكره وأن يثني عليه سبحانه وتعالى.
فجأة النقمة أو فجاءة النقمة من بلاء أو مصيبة يأتي على فجأة بخلاف ما إذا سبقه شيء بأن لم يكن فجأة فإنه يكون أخف وربما كان سببا في توبة العبد ورجوعه والفجأة أو فجاءة النقمة كل ما يكون نقمة ومنه عند بعض أهل العلم "موت الفجأة "فقالوا: إنهم كانوا يكره كثير من السلف الفجأة فيه منهم من لم يكرهه ولم يجعله نقمة .
وقال جماعة كالنووي: إن موت الفجأة لا بأس به لمن كان مستعدا على حال حسنة ويكون خلاف ذلك لمن لم يكن مستعدا منهمكا في الذنوب والمعاصي.
وبالجملة فإنه لا يحمد العبد إذا مات إلا إذا كان على طريقة حسنة ومن جاءه موت الفجأة أو ما يسمى بالسكتة القلبية يسمونه الآن بالسكتة القلبية هذا مثل ما تقدم لا فرق بين يعني لا فرق في الحال بما يتعلق بموت الفجأة وعدمه إذا كان الشخص مستعدا وإذا كان على حال حسنة لكن لا شك أنه إذا حصل له شيء قبل ذلك وحصل سبق موته شيء ربما يكون خيرا له لكن لا يلزم أن يكون ذا شرا له لأنه سبحانه وتعالىربما رفع درجة العبد بأمور وأعمال أخرى وربما وفقه قبل موته لعمل صالح ولم يسبق موته أذى وشدة لكن المؤمن ربما أصابته الشدة عند الموت كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: إن للموت سكرات إن للموت سكرات وكان عنده رِكوة وهو إناء من جلد أو رَكوة وكان يأخذ منها ويمسح وجهه عليه الصلاة والسلام.
"وجميع سخطك"وهذا أيضا من أعظم الدعوات أن يستعيذ العبد من جميع سخطه سبحانه وتعالى وأعظم سخطه أن يأتي العبد ما حرم الله وعلى العبد أن يجتهد في إرضائه سبحانه وتعالى ولو أسخط الناس المراد إذا كان السخط هذا ليس في معصية الله.
أما إذا كان في معصية الله كما في الحديث الذي جاء من طرق عن عائشة وغيرها أنه عليه الصلاة والسلام قال:من أرضى الله بسخط الناس كفاه الله الناس و من أسخط الله برضى الناس وكله الله إلى الناس.
الراوي: عائشة المحدث: الألباني المصدر: السلسلة الصحيحة الصفحة أو الرقم: 2311 خلاصة حكم المحدث: صحيح
اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله
اللهم ما كان من خير فمن الله و حده و ما كان من شر فمني و من الشيطان.
اللهم لا تجعلنا ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا.
ربي يسر ولا تعسر واحفظ مصر يارب يارب يارب



--

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس