عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 13-04-2012, 06:24 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking وَلَنَبْلوَنَّكمْ بشَيْء منَ الْخَوْف وَالْجوع‏

 


السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

قال تعالى:
﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ﴾
[البقرة:155] ،
هذه الآية
فيها قسم من الله- عز وجل - أن يختبر العباد بهذه الأمور.
فقوله: ﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ﴾ أي: لنختبرنكم.
﴿بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ﴾ لا الخوف كله بل شيء منه؛ لأن الخوف كله مهلك ومدمر. لكن بشيء منه.
((الخوف)) هو فقدُ الأمن، وهو أعظم من الجوع، ولهذا قدّمه الله عليه، لكن الخائف- والعياذ بالله-
لا يستقر لا في بيته ولا في سوقه، والخائف أعظم من الجائع؛
ولهذا بدأ الله به فقال: ﴿بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ﴾
وأخوف ما نخاف منه ذنوبنا؛ لأن
الذنوب سبب لكل الويلات،
وسبب للمخاطر، والمخاوف، والعقوبات الدينية، والعقوبات الدنيوية.

(وَالْجُوعِ) يُبتلى بالجوع.


والجوع يحمل معنيين:
المعنى الأول:
أن يحدث الله- سبحانه- في العباد وباء؛ هو وباء الجوع،
بحيث
يأكل الإنسان ولا يشبع، وهذا يمر على الناس،
وقد مر بهذه البلاد سنة
معروفة عند العامة تسمى سنة الجوع.
يأكل الإنسان الشيء
الكثير ولكنه لا يشبع- والعياذ بالله-
نُحدَّث أن الإنسان يأكل من التمر محفراً كاملاً في آن
واحد ولا يشبع-والعياذ بالله-
ويأكل
الخبز الكثير ولا يشبع لمرضٍ فيه.
هذا نوع من الجوع.


النوع الثاني من الجوع:
الجدب والسنون الممحلة لا يدر فيها ضرع ولا ينمو فيها زرع، هذا من الجوع.


وقوله ِ﴿وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ﴾ يعني:
نقص الاقتصاد ، بحيث تُصاب
الأمة بقلة المادة والفقر،
ويتأخر اقتصادها، وتُرهق حكومتها بالديون التي
تأتي نتيجة لأسباب يقدرها الله -عز وجل- ابتلاء وامتحاناً.


وقوله:﴿وَالأَنْفُسِ﴾ أي :
الموت ؛ بحيث يحل في الناس أوبئة تهلكهم وتقضي عليهم.
وهذا أيضاً يحدث كثيراً ولقد حُدثنا أنه حدث في هذه البلاد
- أي البلاد النجدية- حدث فيها وباء
عظيم تسمى سنته عند العامة (سنة الرحمة)
إذا دخل الوباء في البيت لم يبق منهم أحد إلا دُفن- والعياذ بالله-،
يدخل في البيت فيه عشرة أنفس أو أكثر، فيصاب هذا بمرض،
ومن غدٍ الثاني والثالث والرابع،
حتى يموتوا عن آخرهم وحُدثنا أنه قدم هذا المسجد،
مسجد الجامع الكبير بعنيزة- وكان الناس بالأول في قرية صغيرة،
ليس فيها ناس كثير كما هو الحال اليوم، يقدَّم أحياناً في فرض
الصلاة الواحد سبع إلى ثمان جنائز ،
نعوذ
بالله من الأوبئة. هذا أيضاً نقص من الأنفس.


وقوله: ﴿وَالثَّمَرَاتِ﴾ أي أن لا يكون هناك جوع، ولكن تنقص الثمرات،
تنزع بركتها في الزروع والنخيل وفي الأشجار الأخرى،
والله - عز وجل- يبتلي العباد بهذه الأمور ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلَّهم يرجعون.
فيقابل الناس هذه المصائب بدرجات متنوعة، بالتسخط،
أو
بالصبر أو بالرضا، أو بالشكر كما قلناه فيما سبق. والله الموفق.



من شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين
- رحمه الله -
لرياض الصالحين المجلد الأول
باب الصبر



 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس