عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 30-01-2012, 07:36 PM
الصورة الرمزية اكرامى حمامة
اكرامى حمامة اكرامى حمامة غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 




معدل تقييم المستوى: 24 اكرامى حمامة will become famous soon enough اكرامى حمامة will become famous soon enough
Post للصبر حلاوة تبين في العواقب

 

للصبر حلاوة تبين في العواقب




إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده
الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. اللهم
صل و سلم و زد و بارك عليه، و على آله و أصحابه و أهله و أحبابه، و على كل من اهتدى بهديه و استن بسنته و اقتفى أثره
إلى يوم الديـــن، أمـا بـعد :

اخي المسلم اختي المسلمة
اصبر على الحق تستعذب مغبتَّه والصبر للحق أحياناً له مضضُ

مع مرور الأيام تتوالى المصائب والأحزان، وتكثر الهموم والآلام، سواء في مجال الدين أو في نصب الحياة الدنيا، فحينها يحسُن بنا أن نلبس ثياباً من الصبر، ونتجرَّع كؤوس من المصابرة، لعل البلاء أن يزول،ولعل الهم أن ينفرج.

ولك أن تنظر في التاريخ القديم والمعاصر لترى كيف كانت نهاية الصابرين ((وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ ))[النحل:126].

لقد أجمع العقلاء والعلماء والحكماء والشجعان والأبطال والأولياء والدعاة وطلاب العلم بل وجميع الناس على أن " للصبر حلاوة تبين في العواقب".

مهما طال البلاء فالصبر هو الدواء ومهما اشتد المرض فالصبر هو طريق الفرج وعند اشتداد الظلام يحين قرب الصبح , و"للصبر حلاوة تبين في العواقب " .

كم من داعية صبر على البلاء فرفع الله ذكره بعد سنوات.

كم من طالب علم صبر على السهر والحفظ ومداومة النظر في الكتب، وماهي إلا سنين وإذا به هو العالم وهو القاضي وهو السيِّد في قومه و" للصبر حلاوة تبين في العواقب " .

كم من شاب صبر على فتنة الشهوة وجاهد نفسه وتألم كثيراً، وماهي إلا أياماً وإذا به يعيش حلاوة الإيمان ولذة الأنس بمناجاة الله (( وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ))[هود:115] .

وكم من فتاة مستقيمة تعرضت للسخرية من صديقاتها بل وبعض معلماتها، ولكنها صبرت ابتغاء وجه الله تعالى، وإذا بها بعد أيام هي الفتاة الحائزة على العزة والكرامة عند تلك الفتيات بل ويأتيها خطاب شكر من المديرة والمشرفات في تلك الكلية أو المدرسة و " للصبر حلاوة تبين في العواقب " .

كم من مريض دمعت عيناه وتألم حزناً وحسرة على ذلك المرض الذي أصابه، ولكن الله لطف به، وأنعم عليه بالشفاء بعد شهور من العناء وإذا بذلك المريض يبكي ولكن فرحاً بنعمة العافية وشكراً للرب تبارك وتعالى. نعم والله ((وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ))[الطلاق:2] وحقاً من قال " للصبر حلاوة تبين في العواقب " .

وكم من أم بكت رحمة لولدها الذي أدمن الشهوات وأعرض عن رب الأرض والسماوات، وإذا بها ترفع يديها إلى الذي كل القلوب بين اصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء.
فسمع الله صوتها، ورأى دموعها، ورأف بحالها، فأرسل نور الهداية إلى فؤاد إبنها. وأحيا قلبه الذي قد مات (( أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ ))[الأنعام:122] نعم.. إن صبر تلك الأم جعلها تفرح بعودة ابنها. و" للصبر حلاوة تبين في العواقب.

إني رأيتُ وفي الأيام تجربة للصبر عاقبة محمودة الأثر
وقلَّ من جدَّ في أمر يحاوله واستصحب الصبر إلا فاز بالظفر

وكم من مجاهد صبر على تلك الصعوبات التي تكون في أرض الجهاد،وصابر على تلك المشاق وإذا به يرى النصر والتمكين للمسلمين و" للصبر حلاوة تبين في العواقب "

وكم من طالبٍ للقرآن صبر في طريق الحفظ للقرآن وجاهد نفسه تلك الأيام، وماهي إلا أيام وإذا به يكون أحد الحفاظ لكتاب الله تعالى.
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ومن يتصبر يصبره والله ) أخرجه البخاري .

وأخيراً : ما أحلى عاقبة الصبر، وما أعظم الأجر وما أجمل السير في طريق الصابرين , ألا يكفيهم هذه الآيات ((إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ))[البقرة:153] وقوله تعالى ((وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ))[آل عمران:146].

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس