عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 02-01-2012, 10:06 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking أنت تريد والله يفعل ما يريد

 

أكد فضيلة الشيخ صالح المغامسي إمام وخطيب مسجد جامع قباء بالمدينة المنورة بأن الناس اختلفوا بما جاء به الأنبياء إلى فريقين، كما قال الله تعالى : (ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات) لما أتوا أتـوا بالحق فطبيعي يا أخي أن يختصم الناس فيما جاء به الأنبياء فلما اختصم كل قوم فيما جاء به النبي انقسموا إلى فريقين: مؤمن وكافر.جاء هذافي دروس فضيلته بالشرقية مع برامج غراس الشهري.
وأضاف: كونهم مختلفين يولد بينهم الحرب والاقتتال ،فلما جاء الأنبياء والرسل بالعلم من الله بالوحي بالتوحيد بالإسلام، أثار ذلك الناس وانقسموا إلى فريقين و أصبح بينهم اقتتال لعلة ماذا؟ لعلة الاختلاف، يعني ما سبب القتال؟ وجود الاختلاف، وهذه لا بد أن ننتبه إليها لأننا سننقضها فيما بعد، ثم أخبر الله جلّ وعلا أن منهم فريقين ،منهم من آمن ومنهم من كفر، ثم أراد الله أن يبين أن السبب قد يوجد أحيانا ولا يعمل، حتى لا تنصرف أذهان الناس أن السبب أحيانا قد ينفع ويضر من غير الله ،قال الله بعدها: (ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد) هذا التكرار فهمه بعضهم أنه توكيد وقد نتسامح فنقول: إنه توكيد، بل ليبين أنه قد يوجد اختلاف ولا يوجد قتال بإذن من الله ،بمعنى أن الله يلغي السبب تماما مثل النار ،فقد جعلها الله سببا للإحراق ،وقد يدخل إنسان النار ويخرج منها ،كما حصل لإبراهيم دون أن تؤثر فيه ،لأن الله لم يرد للنار أن تعمل. وحدّث عن أبي مسلم الخولاني تابعي أدرك عمر -رضي الله عنه- لما ظهر الأسود العنسي في اليمن، أمر بنار ليحرق أبا مسلم الخولاني ،وهو رجل تابعي من أهل اليمن ،فأدخله في النار فخرج منها أبو مسلم دون أن يصيبه شيء. الأصل أن النار سبب للحرق لكن من الذي جعلها لا تعمل وعطّل سببها؟ ولذلك كرّر الله قوله: (ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد) ،فنحن كمؤمنين نأخذ بالأسباب، وبعلمنا أن الذي بيده كل شيء هو الله، فنحن وإن أخذنا بها مأمورون أن نسلكها لكننا متفقون على أنها قد لا تنفع ولا تضر ، وقد يجمع إنسان المال ليأكله فيموت ويأكله غيره. وهذا أمر كل عاقل يدركه ليلا ونهارا بكرة وعشيا فيما يراه وينظر إليه.
وأنا قلت مرارا: إن هارون الرشيد الخليفة العباسي أوكل الخلافة من بعده لابنه الأمين والمأمون وثالث آخر منهم، وترك المعتصم وكان له أكثر من أربعة عشر ابنا وكان المعتصم في العدد الأخير من أبنائه يعني الثامن أو التاسع، ثم أخذ وثيقة علقها على الكعبة وأخذ العهد من العلماء والمسلمين على أن الخلافة من بعده للأمين ثم المأمون ثم الثالث، وحجبها عن المعتصم ، فشاء الله أن يموت الأمين والمأمون ،يقتتلان ،فيقتل المأمون الأمين على يد طاهر الخزاعي ،ويرث المأمون الحكم، ثم يموت الثالث في خلافة أخيه المأمون والمعتصم ثم في ذروة مجده تأتي الخلافة منقادة إلى المعتصم على خلاف ما أراده أبوه، ويتولى الخلافة ولم يأتِ خليفة عباسي بعد المعتصم إلا وهو من ظهر المعتصم، لم يبق للأمين ولا للمأمون ولا لغيرهم أبناء يتولون حكما ،لا أبناءهم ولا أحفادهم انصبت كلها محصورة في المعتصم. فأنت تريد وهذا يريد ويفعل الله ما يريد. العاقل لا يعطّل الأخذ بالأسباب ،لكنه يتوكل على الملك الغلّاب، وهذه أمور تجري بقدر الله والله جل وعلا. الملك ملكه والأمر أمره يحكم ما يشاء ويفعل ما يريد

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس