عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 07-12-2011, 02:43 PM
الصورة الرمزية خلف الفنان
خلف الفنان خلف الفنان غير متواجد حالياً
مبدع القسم الثقافى والادبى
 




معدل تقييم المستوى: 22 خلف الفنان will become famous soon enough خلف الفنان will become famous soon enough
افتراضي رد: أنتَ وما تملُك ملكاً لأبيك

 

اختي الاستاذة عبير

تسلم اديك وبارك اللهُ فيك على نقلك الجميل وما تاتي به من جواهر
لكن معذرة اختي الكريمة هناك ملحوظه هامه جداً في شان هذه الروايه
هذه الابيات لامية ابن الصلت
لكن الروايه فيها كلام

فذهب جمهورٌ من العلماء على ان الحديث المنسبوه اليه تلك الروايه ضعيف جداً لان فيه المنكدر ابن محمد ، وهو ممن يعرف عنه الضعف واللين في احاديثه
وذهب اخرون الي انه منكر ولا يصح باي حال
ولقد سؤال فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم عن صحة هذا الحديث فقال ما يلي
السؤال
ما صحة الحديث الذي فيه : غَذَوتُكَ مولوداً ..وفيه : أنت ومالك لأبيك ؟


السؤال:

ما صحة هذا الحديث ؟؟؟؟؟

لقد وجدت هذا الحديث في الساحه المفتوحه فما صحته يا أخوان

ارجوا ممن لديه علم في هذا ان يبين لنا وجزاكم الله خيرا.

جاءَ رجلٌ إلى النبي( صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله إنَّ أبي أخذَ مالي ، فقال ( صلى الله عليه وسلم): فأتني بأبيك ، فنزلَ جبريلُ (عليهِ السلام) فقالَ لرسولِ الله ( صلى الله عليه وسلم): إذا جاءَكَ والدهُ الشيخ فاسألهُ عن شيءٍ قاله في نفسه ولم تسمعه أذناه ، فلمّا جاءَ الشيخ قال له النبي ( صلى الله عليه وسلم): ما بال ابنكَ يشكوكَ أَن أخذت لهُ ماله؟ فقال: سَلهٌ يا رسول الله هل أنفقتُه على نفسي أم على إحدى عمّاته؟ فقال له النبي( صلى الله عليه وسلم): فأخبرني عن شيءٍ قُلتَهُ في نفسكَ ولم تسمعه أذناك وأنتَ قادمٌ إليّ؟ فقال الشيخ: واللهِ يا رسولَ الله ما زال اللهُ يزيدُنا بكَ يقيناً ، لقد قُلتُ في نفسي ولم تسمعه أذناي:

غَذَوتُكَ مولوداً وعِلتُكَ يافعـــاً -

تُعـَلُّ بما أُدني إليـــكَ وتَنـهـلُ

إذا ليلةُ ضافتكَ بالسـُّقمِ لم أبِتْ -

لسُقمِكَ إلاّ ســـاهراً أتمـلّـمـلُ

كأنّي أنا المطروقُ دونكَ بالذي-

طُرقتَ به دوني فعينيَ تَهمـِلُ

فلمّا بلغتَ السِــنَّ والغايةَ التي -

إليها مدى ما كُنتُ فيكَ أُؤمـّلُ

جَعَلتَ جزائي غِلظَةً وفظاظــَةً -

كأنّكَ أنتَ المُنعِــــمُ المتَفضـّلُ

فـليتـَكَ إذ لـم تَرْعَ حـــَقَّ أبوَّتي -

فَعَلتَ كما الجارُ المصاقِبُ يفعلُ

فأوليتَني حَقَّ الجوارِ ولم تَكُن -

عَليَّ بمالٍ دونَ مالِـــكَ تبخَـلُ

فبكى النبي( صلى الله عليه وسلم) : حتّى ابتلَّتْ لحيتُه الشريفةُ ، ثُمَّ أمْسَكَ ( صلى الله عليه وسلم) بتلابيبِ (2)الوَلدِ وقال: (( أنتَ ومالُكَ لأبيك)) .


الجواب:
الحديث بتمامه ضعيف

قال الهيثمي : روى ابن ماجة طرفاً منه ، ورواه الطبراني في الصغير والأوسط، وفيه : من لم أعرفه ، والمنكدر بن محمد ضعيف ، وقد وثقه أحمد ، والحديث بهذا التمام منكر ، وقد تقدمت له طريق مختصرة رجال إسنادها رجال الصحيح .


وقال العجلوني في كشف الخفا : وله طريق أخرى عند البيهقي في الدلائل والطبراني في الأوسط والصغير بسند فيه المكندر ضعفوه عن جابر . ثم ذكره بتمامه .

وأورده الزيلعي في نصب الراية ونسبه للطبراني في الصغير وللبيهقي في دلائل النبوة من طريق المنكدر بن محمد .

فمدار إسناد الحديث على المنكدر هذا .

وهو ليّن الحديث ، ولم أر من تابعه عليه بهذا التمام .

أي بهذا اللفظ بتمامه .

والله أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم

 




المصدر : القراّن الكريم وعلوم التفسير - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس