الموضوع: وداعا!!!!!!!!!!؟
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-09-2011, 08:42 PM
الجارف الجارف غير متواجد حالياً
استاذ جديد
 





معدل تقييم المستوى: 0 الجارف will become famous soon enough الجارف will become famous soon enough
افتراضي وداعا!!!!!!!!!!؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم
وداعــــــا...؟؟!!!....

الحمد الله حمد الشاكرين والصلاة والسلام على خير الغرل المحجلين وعلى آله وصحبه أجمعين

وجدت من الواجب أن نتابع معكم النصح والتوجيه والارشاد فيما يعود علينا جميعا بالخير والصلاح والفلاح ولسنا والله الا من جملة المقصرين ولكن ننتهز الفرص التي تعود علينا بالنفع ونسأل المولى ان تكون معينة لنا وبالله التوفيق والسداد

نقل جهود بعض جهود العلماء وطلبة العلم وكثير من المهتمين بأمر الدين لكي نتشاطر سويا الاجر والثواب من رب العزة والجلال.
المصدر
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
انتهى رمضان..

بدايته بالأمس، ونهايته اليوم، وكل شيء له بداية ونهاية:

- اليوم يبدأ بطلوع الشمس حتى إذا ارتفعت في كبد السماء واستتمت، انحدرت ناحية الغرب، مؤذنة بنهاية اليوم..

- الشهر يبدأ والقمر كالعرجون القديم، وما يزال يكبر حتى يصبح بدرا، ثم يأخذ في النقصان حتى يعود كما كان.. كالعرجون القديم.. وينتهي الشهر..

- والإنسان يبدأ طفلا صغيرا ولا يزال يكبر ويشتد عوده إلى أن يصل إلى الأربعين، ثم يرد إلى أرذل العمر، فينقص عمره ويصيبه الوهن ويعود كالطفل في حاجته إلى الرعاية والعناية ثم .. يموت، ويخرج من الدنيا كما دخلها..

- وكذا الدنيا بدأت كبداية اليوم والشهر والإنسان، ثم إنها الآن قد آذنت بصُرم، وولت حذاءة، ولم يبق منها إلا صُبابة، فهي في نهاية عمرها، تقترب من زوالها وفنائها، فالزمان الذي نحيا فيه مثل وقت الغروب بالنسبة لليوم، ومثل الهلال في آخر الشهر: { وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور}....

فما بقي من عمر الدنيا إلا كما بقي من عمر اليوم إذا صارت الشمس إلى غروب، قال الله تعالى: { يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين}..
وكما تبدأ الأشياء ضعيفة صغيرة غريبة وتنتهي كذلك.. كذلك الإسلام يبدأ وينتهي، قال عليه الصلاة والسلام: (بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء، قالوا ومن هم يا رسول الله؟ قال: هم الذين يصلحون إذا فسد الناس، هم أناس صالحون في أناس سوء كثير، من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم)رواه أحمد وغيره

نحن اليوم نعيش هذه الغربة، والسبب: أننا في آخر الزمان، وقد جاء في الأثر: ( لا يأتي عليكم زمان إلا الذي بعده شر منه) رواه البخاري عن أنس في كتاب الفتن

والصالحون في زماننا قليل، من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم.
كل شيء له بداية ونهاية:

- البداية مفرحة، والنهاية محزنة..

- البدايات قوية، والنهايات ضعيفة..

- الأوائل أهل خير وإيمان والأواخر أهل شر ومعاص.. ونعوذ بالله من شر النهايات، ومن شر هذا الزمان.

حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أشراط الساعة، حدثنا عن رُعاء الإبل والشاء يتطاولون في البنيان، وعن الأمة تلد ربتها، وعن فشو التجار، وظهور الجهل وضمور العلم، وانتشار الزنى والربى وشرب الخمر، وظهور الدجالين الكذابين، وتقارب الزمان وكثرة الزلازل، وغير ذلك كثير ..

نحصيها فلا نكاد نجد شيئا منها لم يظهر ...

لم تبق إلا العلامات الكبرى ثم الساعة، ونعوذ بالله أن تلحقنا أو نلحقها ونحن أحياء، فإنها لا تلحق إلا شرار الخلق الذين لا يعرفون الله تعالى، الذين يتهارجون تهارج الحمر، يأتون النساء في قارعة الطريق أمام الملأ، قال عليه الصلاة والسلام: (لا تقوم الساعة حتى لايقال في الأرض: الله، الله) رواه أحمد، صحيح الجامع

وفي مسلم: (لاتقوم الساعة إلا على شرار الناس)...
وإذا كان هذا هو حال النهايات، فإن الأمر يختلف إذا تعلق برمضان، فكل زمان فاضل من ليل أو نهار فإن آخره أفضل من أوله، كيوم عرفة ويوم الجمعة، وكذلك عشر ذي الحجة والمحرم آخرهما أفضل من أولهما، وكذلك الليل والنهار عموما آخره أفضل من أوله، ولذلك كانت الصلاة الوسطى المنوه بذكرها في القرآن هي صلاة العصر، كما دلت الأحاديث الصحيحة عليه وآثار السلف الكثيرة تدل عليه. لطائف المعارف ص206

فآخر رمضان خير أفضل من أوله، فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وفيها أنزل القرآن، ومن قامها إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ولله فيه عتقاء من النار..

لكن .. ها قد غادرناه وخرجنا عنه وانتهى...؟؟!!..

فانتهى وانقضى زمن الخيرات، وأتى زمن أقل ما فيه أنه ليس مثل رمضان، فمن لم يغتنم شهر الخيرات، فقد فوت الفرصة، وليس في علمنا بل في علم الله إن كنا سندرك رمضان الآتي، قبل أن يأتي هاذم اللذات ومفرق الجماعات، فيختطف أرواحنا، فتنتهي أيامنا، ويطوى كتاب حياتنا، فنصرخ:

واأسفاه على أيام فرطنا فيها! .
مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كان عبدا حبيبا وخليلا لله تعالى، فما وجد المسلمون بعده إلا الشر، قال أنس رضي الله عنه: " لما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء، وما نفضنا عن رسول الأيدي حتى أنكرنا قلوبنا "رواه أحمد والترمذي، وانظر البداية والنهاية 5/274

وقد ذكر أنه لما مات رسول الله دهش الناس، وطاشت عقولهم، واختلطوا، فمنهم من خبل، ومنهم من أصمت، ومنهم من أقعد إلى أرض. الروض الأنف 7/585
إن ذهاب الأخيار والصالحين، وإن ذهاب الأزمنة المباركة، لمن نذر الشر، ومن دواعي الحزن والأسى:

- شهر كنا فيه إلى الخير أقرب، وعن الشر أبعد..

- شهر كنا فيه صواما قواما متصدقين نتلو كتاب الله..

- شهر قصَرنا فيه عن الخصومات وآثرنا فيه التناصح والتكافل والأخوة..

- شهر تقللنا فيه من عمل الدنيا وأقبلنا فيه على عمل الآخرة..

- شهر تضاعف فيه الحسنات..

- شهر تصفد فيه الشياطين، ويعتق الله فيه عباده من النار، والله تعالى يجزيهم على أعمالهم بغير حساب..

- شهر كله رحمة ومغفرة..

من أين لنا شهر مثله إذا مضى وذهب؟!!..

وإن كان سيأتي عاما آخر وآخر، فهل نحن ضامنون أن نعيش حتى نبلغه ونغتنمه؟!! .

بكينا فرحا لدخوله، واليوم نبكي حزنا على خروجه، كما بكى المسلمون فرحا برسول الله حين دخل المدينة، ثم بكوا حزنا حين موته، فعسى الله أن يتولانا برحمته، ويتقبل منا العمل، ويتجاوز عن الزلل، هو أرحم الراحمين.
- أيها الناس اتقوا الله ..

تعلمون ما معنى: اتقوا الله؟…

إن الله تعالى فرض علينا رمضان لنتقيه: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}..

فالتقوى كلمة عظيمة معناها:

-أن نجعل بيننا وبين عذاب الله حاجزا..

- معناها أن نتقي سخط الجبار..

- معناها أن نرحم أنفسنا، وأن نشفق عليها أن يقع عليها بطشه الشديد، وأخذه الأليم..

- معناها أن نجتنب كل ما حرم، ونترك كل ما حذر منه، بصدق دون خداع أو حيلة، فمن خادع فما خدع إلا نفسه، ومن مكر فما مكر إلا بنفسه..

لكن إذا نحن خرجنا من رمضان بغير تقوى فما صامت إلا بطوننا وفروجنا، وهذا ليس لله فيه حاجة، وهو الغني..
نحن اليوم في آخر يوم من أيام الشهر الكريم، مر علينا مرور الكرام، مر سريعا وانقضى سريعا، وذلك حقا ليحزن قلب المؤمن..

كم يتمنى المرء أن أيامه امتدت، وأن ساعاته تباطأت، وأن لحظاته تثاقلت، كي تنعم النفس بها وتتلذذ بدقائقها..

فوالله إنها لحلوة لذيذة، وإن فراقها لعسير على القلب...

حبيب جاء على فاقة، وفارق على فاقة، جاء والأرض مجدبة، والقلوب قاسية، فلما كادت الأرض أن ترتوي وتخرج بركاتها، والقلوب أن تلين وترق، فاجأنا بفراقه وغيابه...؟؟؟!!!...

فيالهف قلوب المؤمنين لغيابه، وياحرقتها على أفوله، وياحزن الليل والنهار على انقضائه:

- فالليل بعده يشكو قلة الساجدين، والنهار يشكو قلة الصائمين..

- والفقراء يشكون قلة المتصدقين..

- والقرآن يشكو كثرة المعرضين عنه تلاوة وعملا..

- والأرض تبكي على فراقه، فالأرض تبكي على فراق الصالحين الطائعين، والطائعون في غير رمضان هم الغرباء.
اللهم تقبل منا الصيام والقيام وقراءة القرآن والصدقات..

اللهم تقبل تجاوز عنا..

اللهم بلغنا رمضان لأزمنة مديدة وأعوام عديدة..

اللهم لا تجمع علينا الخسران وفراق شهر رمضان..

اللهم اجبر كسرنا، وارحم ضعفنا..

اللهم إنا نستغفرك من جميع الذنوب والخطايا ونتوب إليك..

اللهم نعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وبك منك لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك: { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون}.

والسلام عليكم...
أبو سارة

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس