الموضوع: أتمكر بربك؟
عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 22-03-2011, 11:49 PM
الصورة الرمزية عزيزموسى
عزيزموسى عزيزموسى غير متواجد حالياً
استاذ نشيط
 




معدل تقييم المستوى: 32 عزيزموسى will become famous soon enough عزيزموسى will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: أتمكر بربك؟

 

فالمفترض والمتوقع حينما أقول لك هذا الكلام أن تقول: "لا للمعصية"، لا أن تقول: "لا للطاعة"!!


وفرق كبير بين الذي يعصي ثم يستغفر ويتوب ويندم ويعزم على ألا يعود، وبين من يمكر السيئات.. وفرق كبير بين من يعمل السوء بجهالة ثم يتوب من قريب، وبين الذي يدبر ويمكر ويصر ويستمر.



هذا هو الملحظ الخطير عند تأمل الآيات السابقة:

إنك تجد التفريق بين من يتورط في المعصية عند غلبة الشهوة مع الجهل وشدة الغفلة، وبين من يمكر للموضوع؛ فيحتال ويدبر ويحتاط ويتربص، ويبحث عن الشبهات، ويتعامى عن الضوابط



لذا كانت عقوبة الماكر أشد بكثير من عقوبة العاصي


فلا تصانع بالطاعات وأنت مصر على المعاصي، ولا تقل: إذا لن أصلي حتى أنتهي عن المعاصي!!.. لأن هذا مكر!..



ولم لا تنتهي عن المعاصي وتستمر في الصلاة؟



اللهم تب على كل عاص مسلم يا رب..


يا من تملأ قلبك بالهموم وتدنسه بالمعاصي عامداً ثم تسأل الله سلامة القلب!.. إن هذا لمكر..




مستمر في شحن قلبك بالهموم ومتعمد.. تحمل هم المال وهم اللباس وهم الصيف وهم الشتاء وهم العيال وهم البنات وهم الراتب وهم الشغل وهم.. وهم.. وتقول: "يا رب طهر قلبي" وأنت المداوم على تدنيسه!! إن هذا لمكر..




اللهم طهر قلوبنا يا رب.




يا من تحرص على الدنيا وتغفل عن الآخرة، يا من كثرت ذنوبه و تأخرت توبته ثم تشكو قسوة القلب!!..



إن هذا لمكر .. فإياك أن تمكر..



كن صادقاً مع الله تعالى .. لا تكن ثعلباً فالطريق وعرة..

الطريق إلى الله وعرة، ولن تصل إلا بتوفيقه،



أفيه تمكر وهو دليلك الوحيد؟!




ولذا؛ إذا أردت الوصول إلى الله فتب من المكر



الهموم نجسة فطهر قلبك منها..




اللهم طهر قلوبنا يا رب

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس