عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 24-10-2010, 04:46 PM
الصورة الرمزية محمد**
محمد** محمد** غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 32 محمد** will become famous soon enough محمد** will become famous soon enough
Thumbs up ضعف الاهتمام بشعيرة الأخوة في الله

 




ضعف الاهتمام بشعيرة الأخوة في الله

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فإن الإخوة في الله أشرف العلاقات الإنسانية وأحبها وأكرمها عند الله. وهي شعيرة عظيمة من شعائر هذا الدين القويم.

وقد اعتنى بها الشرع وحث عليها ورغب فيها وأكثر من ذكرها وبيان فضائلها وآثارها الحسنة قال تعالى: (وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أعطى لله ومنع لله وأحب لله وأبغض لله وأنكح لله فقد استكمل إيمانه). رواه الترمذي.وفي الحديث: (إِن أوثق عرى الإيمان أن تحب في الله وتبغض في الله). رواه أحمد.

للأخوة في الله فضائل عظيمة ومعاني حسنة فهي بريد محبة الله كما جاء في الحديث: (قال الله عز وجل وجبت محبتي للمتاحبين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتباذلين في). رواه أحمد. ويكون المتحابون تحت ظل الله كما ورد في صحيح مسلم: (إن الله يقول يوم القيامة أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي). وتكون لهم منزلة رفيعة في الجنة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن من عباد الله لأناسا ما هم بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله تعالى) قالوا : يا رسول الله تخبرنا من هم قال : (هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم ولا أموال يتعاطونها فوالله إن وجوههم لنور وإنهم على نور لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنون إذا حزن الناس). وقرأ هذه الآية : (أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ). رواه أبو داود.

وإنما شرعت الأخوة في الله لما في ذلك من شيوع المحبة والسلام بين أفراد المجتمع والتعاون على الخير وتوقير الله ورسوله ونصرة هذا الدين والقيام بمقتضى النصيحة والإصلاح بين الإخوان وغير ذلك من الحكم العظيمة. ولذلك ورد في الصحيحين قوله صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).

إن الأخوة في الله تعني المحبة في الله ومحبة الخير للأخ المسلم وإظهار النصح له وإيصال الإحسان إليه وكف الأذى عنه. إن الأخوة في الله تعني أن يحب الرجل أخاه ويؤثره ويريد الخير له وينصح له وينفعه ويقضي حاجته وبناصحه طاعة لله وإتباعاً لرسول الله لا لأجل نسب أو مال أو قبيلة أو عرف أو غير ذلك من أسباب الدنيا الزائلة والقائمة على المصالح المؤقتة.

إن المحب في الله يتقرب إلى الله بهذه المحبة ويتنسك بها ويحتسب ثوابها عند الله ويوقن بعظم منزلتها عند الله. إنه يقدم محبة أخيه ويقربه إليه ويصله ويزوره ويتفقد حوائجه ويواسيه في مصابه ويكون عوناً له بعد الله لأجل ما قام في أخيه من الإيمان بالله والعمل الصالح ولا يكون سلوكه هذا لأجل الدنيا.

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا متآخين في الله متحابين بجلاله يؤثرون إخوانهم على أنفسهم ويطلبون رضاهم ومحبتهم فيما يرضي الله عز وجل باذلين أنفسهم وأموالهم في سبيل تحقيق ذلك ، ولما آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار كان الرجل ينزل عن شطر ماله وإحدى زوجتيه لأخيه ولم يكن أحدهم ينظر إلى الجنس أو اللغة أو البلد أو البشرة في هذا الأمر بل يتحقق في أمر واحد الإيمان فإذا وجد رتب عليه المحبة والأخوة في الله.

إن المحبة في الله ليست مجرد كلمة سهلة تقال لأدنى مناسبة أو دعوى عريضة بل هي سلوك وعمل قلبي وظاهري يتمثله المسلم مع أخيه فيظهر منه الحرص والشفقة والنصيحة والإيثار. ولذلك ورد في مسند أحمد عن أنس قال مر رجل بالنبي صلى الله عليه وسلم وعند النبي صلى الله عليه وسلم رجل جالس فقال الرجل والله يا رسول الله إني لأحب هذا في الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أخبرته بذلك). قال لا. قال (قم فأخبره تثبت المودة بينكما). فقام إليه فأخبره فقال إني أحبك في الله. أو قال أحبك لله. فقال الرجل أحبك الذي أحببتني فيه). ولا شك أنه إذا أخبره بذلك حصل بينهما مودة وألفة خاصة أوجبت القيام بحقوقها.

إن الإخوة في الله ليست علاقة إنسانية طبيعية بل هي عبادة اجتماعية وشعيرة عظيمة من شعائر الدين مطلوب من المسلم امتثالها والتخلق بها سلوكياً كما يطلب منه أداء الشعائر التعبدية الأخرى المالية والبدنية. ومن زاولها وجد بها حلاوة الإيمان وذاق طعم الإيمان كما ورد في الحديث: (ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار). متفق عليه.

إن المتأمل اليوم في سلوكيات وتصرفات المجتمع المسلم يلحظ ضعفاً شديداً وخللاً كبيراً بالاهتمام بهذه الشعيرة العظيمة. فمن الناس من لا توجد هذه الشعيرة في قاموس حياته ومنهم من توجد على ضعف شديد قد تظهر وتقوى في أحوال ومشاهد خاصة كالمناسبات الدينية ونزول الشدائد.

إن طغيان حب الدنيا واللهث وراءها وحب المظاهر المادية وغلبة المصالح الشخصية والعلاقات النفعية يضعف هذه الشعيرة في سلوك المسلم ويجعله يتناسى في علاقاته وعطائه ومنعه ومشاعره الأخوة في الله ويبني علاقاته على مجرد الأسباب الدنيوية من نسب ومصاهرة وتجارة وزمالة عمل ونحو ذلك مما تألفه النفس ويترتب عليه فوائد ومنافع دنيوية عاجلة.

إن هذا السلوك الخاطئ وجد في عهد السلف لكن لم يكن ظاهرة عامة كما هو اليوم وقد اشتكى منه بعض السلف كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: (من أحب في الله وأبغض في الله ووالى في الله وعادى في الله فإنما تنال ولاية الله بذلك، وقد صارت عامة مؤاخاة الناس على أمر الدنيا وذلك لا يجدي على أهله شيئًا). رواه ابن جرير. وإن كانت هذا الشكوى في زمانهم فكيف بزماننا هذا. وإنما كثر العمل بالأخوة في الله عند السلف لبركة العلم وإتباع السنة والتعاون على الخير وظهور الطاعة والاعتناء بالفرائض وصلاح النية والاحتساب وغير ذلك مما يقوي رابطة الأخوة ويغذي هذه الشعيرة.

إن المسلم لا يلام على تبادل المنافع والمصالح المباحة واتصاله بمن يحقق له تلك المصالح ويقدم له الخدمة في بعض الأحيان لأن الشريعة أباحت ذلك وأذنت فيه. وإنما يلام أن تكون جميع علاقاته مبنية على الدنيا وجميع حياته خالية من مشاعر المحبة الإيمانية والأخوة في الله ولا يوجد في معاملاته نوع من الإحسان وتغيب عنه نية الاحتساب. إنما يكون عمله مذموماً إذا كانت نظرته للآخرين مرتبطة ومبنية على توفر المال والمنصب والرئاسة دون مراعاة اتصافهم بالإيمان والعمل الصالح والخلق الحسن والولاية الشرعية.

إن العلاقة بين المسلمين إذا خلت من شعيرة المحبة في الله والأخوة الإيمانية أو ضعفت يترتب على ذلك انعدام النصح والإنصاف والتقصير في إيفاء الحق وغلبة الشح والهوى وربما عامل الأخ أخاه المسلم بالغش والخداع والمراوغة.

إن انعدام هذه الشعيرة تجعل الإنسان في جميع تصرفاته لا يرى إلا نفسه وهواه بطمع وحرص شديدين ولو أدى ذلك إلى أكل أموال الناس وإضاعة حقوقهم.

إن انعدام هذه الشعيرة يفوت على المسلم أجراً عظيماً وفضلا كبيراً لفقده هذه العبادة الجليلة وتصبح تصرفاته دائرة بين الإباحة والمحظور.

إن أعظم ما يعوق المسلم عن القيام بهذه الشعيرة ويمنعه منها سوء ظنه بالمجتمع ونظرته السوداء لهم واعتقاد أنهم ليسوا أكفاء للإحسان والمحبة فهو يحتج ويتعذر بأن الناس اليوم غلب عليهم الطمع والسوء والظلم فلا يليق بذل المعروف لهم. وهذه شبهة شيطانية لأن الشارع أمر بالإحسان لكل أحد ولأن الناس فيهم خير فلا يخلو المجتمع من الخير ولأن المسلم مهما أساء تبقى له حرمته وكرامته ويشرع فيه الإحسان والخير وربما كان ذلك سبباً لإصلاحه.

ومما يقطع المسلم عن المعروف والمحبة نظره إلى مبدأ المكافأة والحوافز مقابل عطائه وبذله فهو يتعذر بأنه فعل وفعل وعامل الناس بالحسنى والأخوة ولكنه طيلة المشوار لم يجد من يكافئه ويحسن إليه بل بالعكس وجد الإساءة منهم. وهذه شبهة باطلة مخالفة للشرع.

ما أروع أن يخرج المسلم من بيته لزيارة أخيه أو يعقد سفراً طويلاً للقياه أو يشتري هدية جميلة له أو غير ذلك من الأعمال التي تعزز المحبة وتقوي الصلة لا يريد بذلك إلا وجه الله والقيام بالأخوة والمحبة في الله. ما أروع هذا المعنى ما ألذ هذه العبادة الجليلة التي تتجلى فيها محبة الله وتوقيره ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم. وقد ورد فضل عظيم في ذلك قال صلى الله عليه وسلم: (من عاد ‏ ‏مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا). رواه الترمذي.


عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس