عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 01-04-2010, 12:44 PM
الصورة الرمزية hossam elshamy
hossam elshamy hossam elshamy غير متواجد حالياً
استاذ محترف
 





معدل تقييم المستوى: 34 hossam elshamy will become famous soon enough hossam elshamy will become famous soon enough
افتراضي رد: قسم الاحاديث الشريفه

 

أحاديث اليوم إن شاء الله بعنوان : فضل شهر رمضان المعظم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قد جاءكم شهر مبارك افترض الله - تعالى - عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتُغَلُّ فيه الشياطين ، فيه ليلة خير من ألف شهر )


وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تبارك وتعالى فرض عليكم صيام رمضان ، وسننت لكم قيامه ، فمن صامه وقامه إيمانا واحتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه "


وقال صلى الله عليه وسلم ( إن فى الجنة بابا يُقال له الريَّان يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لايدخل معهم أحد غيرهم ، يُقال : أين الصائمون ؟ فيدخلون منه ، فإذا دخل آخرهم أغلق ، فلم يدخل منه أحد )


وقال أيضا صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة لاتُرَدُّ دعوتهم : الصائم حتى يُفطر ، والحَاجُّ حتى يرجع ، ودعوة المظلوم "






الشرح : -

اشتركت هذه الأحاديث جميعا فى بيان فضل الصيام والقيام وبينت أيضا أن الصيام فريضة افترضها الله تعالى على عباده وأن القيام سنة قد سنها الرسول صلى الله عليه وسلم بعلم وإذن من الله تعالى فلم يجعلها فريضة وإنما جعلها من السنن ولاتستهتر أخى الكريم بالسنن فالمضيع للسنن لم تحل له شفاعة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ففعل السنة دليل على حبك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولاتكون محبا للرسول إلا إذا أطعته فى كل ما أمر به أو نها عنه فهو لم يأت بها من تلقاء نفسه وإنما هو وحى يوحى علمه شديد القوى فقال صلى الله عليه وسلم أن شهر رمضان شهر مبارك فرض الله علينا الصيام فى نهاره وفيه من البركات والخيرات مافيها مما يُعين الصائم على صيامه فى أكمل وجه وما يعين المصلى والمُسبِّبح على ذكر الله تعالى فى أى وقت فتفتح أبواب الجنة فبفضل هذا الشهر ومافيه من البركات يزيد عدد الذين يدخلون الجنة ويقل فيه الواردين على النار فتغلق فيه أبواب النار وتقيد فيه الشياطين وفيه ليلة من حُرم خيرها فقد حُرم ألا وهى ليلة القدر خير من ألف شهر اللهم ارزقنا قيامها على الوجه الذى يُرضيك يارب العالمين .


والحديث الثانى جاء أيضا بهذه الحقيقة وهى فرضية الصيام وسنة القيام فالصيام لكى يكون صياما لابد وأن تلتزم فيه بأركانه وسننه وأن بتعد فيه عن مبطلاته و مفاسده فأما أركانه فهما ركنان : 1- الإمساك عن جميع المفطرات من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس وذلك بدليل قول الله تعالى : ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أَتِمُّوا الصيام إلى الليل ) سورة البقرة آية : 187

والمقصود بالخيط الأبيض : بياض النهار أى الفجر الصادق هو الفجر الذى يعفبه ضوء النهار
والخيط الأسود : سواد الليل أى الفجر الكاذب هو الذى يعقبه سواد من الليل وهو فى آخر الليل .

الركن الثانى : 2- هو النية والنية يجب أن تكون من الليل أى يجب أن تُبَيِّت النية من الليل قبل الذهاب إلى النوم وهذا فى صيام الفريضة أما صيام النافلة فيجوز فيه النية من الصباح بدليل الحديث : عن عائشة رضى الله عنها قالت فى حديث ما معنا ه : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استيقظ ذات مره فقال هل عندكم طعام قالوا : لا . قال إنى صائم )

وهذان هما رُكنا الصيام وأما أركان الصلاة فسأبينها لاحقا إن شاء الله تعالى فإن أتى العبد بكل هذه الأركان ومعها السنن على الوجه المطلوب خرج من هذا الشهر بالثواب الذى أعده الله للطائعين المنيبين لله رب العالمين فى هذا الشهر الكريم فيغفر الله له ذوبه كيوم ولدته أمه فيبدأ حياة كريمة جديده إلى أن يأتى رمضان القادم فإذا فعل ماتقدم مرة أخرى جازاه الله بهذا الجزاء مرة أخرى فيمضى وقد غفر الله له ماتقدم من الذوب والمعاصى التى اقترفها مابين الرمضانين عدا الكبائر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الجمعة إلى الجمعه ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر )


الحديث الثالث : يوم القيامة يأتى العبد بين يدى ربه فيحاسبه فإذا انتهى الحساب وقد أخذ كتابه بيمينه ( الله اجعلنا ممن يأخذ كتابه بيمينه يارب العالمين ) فإذا كان من أهلى الصيام المُكثرين له فيُدعى يوم القيامة من باب من أبواب الجنة يُال له الريان يدخل منه الصائمون لايدخل من هذا الباب غيرهم فيُنادى يوم القيامة ك أين الصائمون ؟ فيدخلون فإذا دخلوا جميعا أغلق هذا الباب فلا يدخل أحد بعد ذلك وهذا نوع من التكريم للصائمين والتنويه إلى عِظَم أجرة وجليل قدره عند الله رب العالمين


الحديث الرابع والأخير وليس الآخر فى بيان فضل هذا الشهر فالأحاديث كثيرة ومتعدده ولكنى أذكر المشهور فقال صلى الله عليه وسلم : ثلاثة دعوات لاتُرد ولاتُمنع ليس بينها وبين الله حجاب : فالأولى وهى دعوة الصائم فى نهار رمضان وغيره فهى فى رمضان أعظم وأجل فإذا دعا الصائم وهو صائم فهى وإن شاء الله دعوة مستجابه فلا تبخل أخى الكريم على نفسك وعلى إخوانك من الدعوات وهذا هو شهر الطاعات فاغتنمه والنوع الثانى وهى دعوة الحاج فى أيام حجه حتى يرجع من بلد الله الحرام إلى بيته والنوع الثالث وهى دعوة المظلوم اللهم لاتجعلنا من الظالمين لعبادك واجعلنا من أهل طاعتك أهل الجنة وخاصتك اللهم تقبل منا الدعوات واجعلنا من عبادك المتقين إليك مقبلين عن سواك مدبرين ولنبيك متبعين وعلى صراطك سائرين إلى جنتك قادمين وعن النار مدبرين اللهم تقبل منا خالص أعمالنا يارب العالمين ويا أكرم الأكرمين


**************************************


ألا إن لربكم فى أيام دهركم لنفحات ألا فاغتمنوها


تقبل الله منا ومنكم وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس