عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 24-12-2009, 08:40 AM
الصورة الرمزية حماده الابيض
حماده الابيض حماده الابيض غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold حماده الابيض is a splendid one to behold
افتراضي الإسلام دين العمل

 


بسم الله الرحمن الرحيم


رسـالة بليغـة من رسـول الله صلى الله عليه وسلم ينصح فيها أمته ... ويوجهها في الأزمـات ... ويـأخذ بأيديها .. رسـالة ممن أوتي جوامع الكلم ... قصيرة في أحرفها عميقـة في معـانيها ...
قال رســول الله صلى الله عليه وسلــم : إن قامـت الساعة و في يد أحـدكـم فسيلـة ، فإن استطـاع أن لا تقـوم حتى يغرسهـا فليغـرسهـا
يـا الله .. إذا قـامت القيـامة ... ذلك اليـوم الذي تـذهل كل مرضعـة عمـا أرضعت وتضع كل ذات حمل حملهـا ... ذلك اليـوم الذي تشخـص فيـه الأبصـار ... الدنيـا تنقلب .. الأرض تتزلزل ... والسمـاء تنفطـر ... والكـواكب تنتثـر ... ذلك اليـوم العظيم ... تقوم السـاعة والنفـس مـذهـولة من هـوله .. والرسـول الكـريم صلى الله عليه وسلـم يدعـو من في يده فسيلـة أن يغـرسها كيف ذاك ؟!

فسيلـة إن كُتِب لها أن تُزرع فلـن تثمـر إلا بعـد عدد من السنيــن !! ما الفـائدة وهل نحتـاج لهـا ؟! الدنيا انتهـت والقيـامة قامت ..!! فلِم أغـرسهـا ؟!
نعـم إن الرسـول صلى الله عليـه وسلـم يـوجه لمـن في يده الفسيلـة أن يغـرسها وكـأنه يقـول له :
اغرسهـا ... واستثمـر آخـر لحظة من حيـاتك
اغرسهـا ... ولا تلتفـت لما حـولك من الأهـوال
اغرسـها ... ولا تجعـل الإحبـاط يتمكـن منك
اغرسـها ... لأنـك حملتهـا لتغـرسهـا .. فأكمـل عملك ولا تنتظر السـاعة ... واعمـل على غرسهـا فالله يحـب إذا عمل أحدكم عمـلاً أن يتقنـه ... ومن إتقـان عملك غرسهـا
اغرسـها ... فلك فيهـا أجـر فلا تبخـل على نفسـك استثمـار اللحظـات الأخيــرة من عمـرك لاكتسـاب الحسنـات ويصـدك هـول مـا رأيـت عـن العمـل
اغرسـها ... طائعـأً لله ولرسـوله
اغرسـها ... ولا تشغـل نفسك بالنتـائج فليسـت لك ... فهـا هي الفسيلة بين يديك ولقـد اختـرت الأرض المناسبة ... فانجـز عملك
فيا لها من رسـالة بليغـة ...
وكـأن الرسـول صلى الله عليـه وسلم يخـاطب تلك النفـس البشـرية الضعيفـة والتي إن أصـابها هم أو حزن .. أثنــاها عن العمـل .. وأصـاب حركتهـا الخـمول .. وتفكيـرها الشـرود .. يخـاطب المسـلم في أثنـاء الأزمـات يقـول لـه اعمــل واعمـل واعمـل ولا تهتـم بمـا يدور من حولك من همـوم ... اعمـل وابـذل السبـب لذلك ولا تـرهق تفكيـرك بالنتـائج فلسـت معنيـاً بهـا .. ابـذل الأسبـاب فحسـب ...
يخـاطبها ويحثهـا على الإيجـابية في العمـل حتى آخـر لحظـة .. وأن يضـع السدود تلـو السدود بيـن العمــل والهمــوم والأهـوال .. كي يحـافظ المـرء على إنتـاجيتـه.
والمـرء يسعى للنجاح في أعمـاله .. ولكـن قد يثنيــه كثـرة التفكيـر في النتـائج ... هل سينجح أم لا ؟! هل سيحقق مـراده أم سيكون تعبه سـدىً ؟! وكـأن الحـديث رسـالة إيحـائية لمـن أُصيـب بمثـل هـذا ويقـول له حتى ولو قامت السـاعة فلا تهتم بالنتائج فأمـرها عنـد الله ومـا عليك إلا بـذل الأسبـاب والتـوكل على الله " فاعقلهـا وتـوكل "
وفي الختـام
إن أيـادينا ممتلئة بفسيـلات كثيـرة ... آن أوان غرسهـا ..!

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع





عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس