عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 15-04-2009, 07:48 AM
الصورة الرمزية المهندس2
المهندس2 المهندس2 غير متواجد حالياً
عضو فضى
 




معدل تقييم المستوى: 53 المهندس2 will become famous soon enough المهندس2 will become famous soon enough
افتراضي رد: ..... طـــــــــاووس المــلائكة ......

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قد اختلفت آراء العلماء في تحديد هل ابليس من الملائكة أم من الجن.


و مثال على هذا الاختلاف أنقل لكم قول البغوي في تفسيره:




يقول البغوي في تفسيره (1/81):

((واختلفوا فيه فقال ابن عباس رضي الله عنهما وأكثر المفسرين : كان إبليس من الملائكة،


و قال الحسن : كان من الجن ولم يكن من الملائكة لقوله تعالى { إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه } ( 50 - الكهف )، فهو أصل الجن كما أن آدم أصل الإنس ولأنه خلق من النار والملائكة خلقوا من النور ولأن له ذرية ولا ذرية للملائكة والأول أصح لأن خطاب السجود كان مع الملائكة وقوله { كان من الجن } أي من الملائكة الذين هم خزنة الجنة،


وقال سعيد بن جبير : من الذين يعملون في الجنة وقال : قوم من الملائكة الذين يصوغون حلي أهل الجنة،


وقيل : إن فرقة من الملائكة خلقوا من النار سموا جنا لاستتارهم عن الأعين وإبليس كان منهم والدليل عليه قوله تعالى { وجعلوا بينه وبين الجنة نسبا } ( 158 - الاصافات ) وهو قولهم : الملائكة / بنات الله ولما أخرجه الله من الملائكة جعل له ذرية))





و ايضا أورد الطبري في تاريخه (الجزء الأول):


باب ذكر الأخبار الواردة عن إبليس بأنه كان له ملك السماء الدنيا والأرض وما بين ذلك :


حدثنا القاسم بن الحسن، قال: حدثنا الحسين بن داود، قال: حدثني حجاج، عن ابن جريج، قال: قال ابن عباس: كان إبليس من أشراف الملائكة وأكرمهم قبيلة، وكان خازنا على الجنان، وكان له سلطان سماء الدنيا، وكان له سلطان الأرض.


حدثنا القاسم، قال: حدثنا الحسين، قال: حدثني حجاج، عن ابن جريج، عن صالح مولى التوءمة وشريك بن أبي نمر - أحدهما أو كلاهما - عن ابن عباس، قال: إن من الملائكة قبيلة من الجن وكان إبليس منها وكان يسوس ما بين السماء والأرض.



حدثنا موسى بن هارون الهمداني، قال: حدثنا عمرو بن حماد، قال: حدثنا أسباط، عن السدي في خبر ذكره عن أبي مالك، وعن أبي صالح عن ابن عباس، وعن مرة الهمداني عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: جعل إبليس على سماء الدنيا، وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم الجن، وإنما سموا الجن لأنهم خزان الجنة، وكان إبليس مع ملكه خازنا.



حدثني عبدان المروزي، حدثني الحسين بن الفرج، قال: سمعت أبا معاذ الفضل بن خالد قال: أخبرنا عبيد الله بن سليمان،قال: سمعت الضحاك ابن مزاحم يقول في قوله عز وجل: " فسجدوا إلا إبليس كان من الجن " ، قال: كان ابن عباس يقول: إن إبليس كان من أشرف الملائكة وأكرمهم قبيلة، وكان خازنا على الجنان، وكان له سلطان سماء الدنيا، وكان له سلطان الأرض.



حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا سلمة، قال: حدثنا المبارك بن مجاهد أبو الأزهر، عن شريك بن عبد الله بن أبي نمر، عن صالح مولى التوءمة، عن ابن عباس، قال: إن من الملائكة قبيلا يقال لهم الجن، فكان إبليس منهم، وكان يسوس ما بين السماء والأرض فعصى، فمسخه الله شيطانا رجيما.




و في باب ذكر السبب الذي به هلك عدو الله وسولت له نفسه من أجله الاستكبار على ربه عز وجل :


حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا سلمة بن الفضل، عن ابن إسحاق، عن خلاد بن عطاء، عن طاوس، عن ابن عباس، قال: كان إبليس قبل أن يركب المعصية من الملائكة اسمه عزازيل، وكان من سكان الأرض، وكان من أشد الملائكة اجتهادا وأكثرهم علما، فذلك الذي دعاه إلى الكبر، وكان من حي يسمون جنا.






و حيث انني كنت أجهل ان المسألة مختلف فيها فأضعها بين أيدي الزملاء للنقاش.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس