عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 31-01-2009, 08:37 PM
الصورة الرمزية abdelnaby
abdelnaby abdelnaby غير متواجد حالياً
استاذ متميز
 




معدل تقييم المستوى: 36 abdelnaby will become famous soon enough abdelnaby will become famous soon enough
افتراضي معجم صفات الله عز وجل .. (5)

 

(86) المؤمن : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ ) – (الحشر : 23) ومعنى هذه الصفة أن الله يصدق عباده المؤمنين فيما يصدقون فيه من الإيمان والعمل الصالح ، ويؤمنهم من عقوبته وعذابه .

(87) المبين : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ) – (النور : 25) ومعنى هذه الصفة أن الله بين وجوده وذلك فى الدنيا من خلال دلائله وآياته الظاهرة والمنتشرة فى خلقه وكونه وفى الآخرة بما يكشف عن نفسه لعباده المؤمنين .

(88) المجد : صفة ثابتة فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ ) – (البروج : 14- 15) وقال تعالى : (إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ) (هود : 73) – وعن أبى حميد الساعدى رضى الله عنه أنهم قالوا : يارسول الله كيف نصلى عليك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قولوا : ( اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد) رواه البخارى . ومعنى هذه الصفة أن الله له الشرف العالى والكرم الرفيع .

(89) الإحاطة : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ ) – (البقرة : 19) وقال تعالى : ( وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا ) – (النساء : 108) ومعنى هذه الصفة أن الله عز وجل قوى لا يغلب ، قادر لا يهزم ، لا تخفى عليه خافية ولا يعجزه شئ فى الأرض ولا فى السماء ، أحاطت قدرته بجميع المقدورات ، وأحاط علمه بجميع المعلومات .

(90) الإحياء والإماتة : صفتان ثابتتان لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) – (البقرة : 28) - وعن أنس بن مالك رضى الله عنه - قال النبى صلى الله عليه وسلم لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه ، فإن كان لا بد فاعلا فليقل : اللهم أحينى ما كانت الحياة خيرا لى ، وتوفنى إذا كانت الوفاة خيرا لى ) – رواه البخارى ومسلم . ومعنى هاتين الصفتين أن شأن الحياة والموت مما اختص الله به ، فلا يهب الحياة إلا هو ، ولا ينتزعها إلا هو .

(91) الإعانة : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) – (الفاتحة : 5) وقال تعالى : ( وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ) – (يوسف : 18) وعن معاذ بن جبل رضى الله عنه قال : أخذ بيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنى لأحبك يامعاذ فقلت : وأنا أحبك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلا تدع أن تقول فى كل صلاة : رب أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) – رواه النسائى وأبو داود ومعنى هذه الصفة أن الله هو المعين عباده على القيام بشؤونهم فيمنحهم القوة لأداء أعمالهم ويزيل من طريقهم ما يعوقها ويحول دون تحقيقها .

(92) التصوير : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : (هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّر) – (الحشر : 24) وقال تعالى : (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) – (آل عمران : 6) ومعنى هذه الصفة أن الله هو الذى أعطى المخلوقات صورها وشكلها بأشكالها وميز كلا منها بهيئة لتتعارف فيما بينها .

(93) المغفرة : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ) – (فاطر : 28) وقال تعالى : ( وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) – (البقرة : 268) - وعن أبى بكر الصديق رضى الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : علمنى دعاء أدعو به فى صلاتى قال : ( قل : اللهم إنى ظلمت نفسى ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لى مغفرة من عندك وارحمنى إنك أنت الغفور الرحيم ) – رواه البخارى ومسلم . ومعنى هذه الصفة أن الله يكثر من ستر ذنوب عباده ويكون عفوه عنهم أكثر من مؤاخذته لهم .

(94) مقت المعاصى والسيئات وفاعليها : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاء سَبِيلاً ) – (النساء : 22) وقال تعالى : (كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) (الصف : 3) – وعن عياض المجاشعى رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذات يوم فى خطبته : ( وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب ) – رواه مسلم . ومعنى هذه الصفة أن الله يبغض الكفار وما يرتكبون من الكفر والمعاصى .

(95) المقيت : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتًا) – (النساء :85) ومعنى هذه الصفة أن الله هو القدير الذى ييسر لكل حى قوته .

(96) الملك : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ ) – (الحشر : 23) وقال تعالى : ( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ ) – (آل عمران : 26) – وعن أبى هريرة رضى الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( يقبض الله الأرض ويطوى السموات بيمينه ثم يقول أنا الملك أين ملوك الأرض ) – متفق عليه .
ومعنى هذه الصفة أن الله هو مالك الخلق جميعا وملكه هو الملكالحقيقى وغيره – وإن ملك – فملكه منقوص من جهة فنائه هو وفناء ملكه ومن جهة ضعفه عن المحافظة عما يملك ومن جهة خوفه من أن ينتزع منه ملكه .

(97) المن : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعال : ( لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً ) – (آل عمران : 164) وقال تعالى وَلَـكِنَّ اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ) – (إبراهيم : 11) – وعن أنس رضى الله عنه قال : دخل النبى صلى الله عليه وسلم المسجد ورجل قد صلى وهو يدعو ويقول فى دعائه : ( اللهُمَّ لا إله إلا أنت المنان بديع السمَوات والأرض ذا الجلال والإكرام . فقال النبى صلى الله عليه وسلم : تدرون بم دعا الله ؟ دعا الله باسمه الأعظم الذى إذا دعى به أجاب وإذا سئل به أعطى ) – رواه الترمذى والنسائى . ومعنى هذه الصفة أن الله هو صاحب المواهب العظيمة والعطايا الجزيلة وعطاياه لا تنقص من ملكه ولا تزيده إلا كرما ويعطيها بسبب ودون سبب ( وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ) – (البقرة : 212) .

(98) الواسع : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) – (البقرة : 115) وقال تعالى الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) – (البقرة :268) – ومعنى هذه الصفة أن الله واسع الذات وواسع الفضل والعطاء ، يعطى من يشاء ويرزق من يشاء بغير حساب .

(99) النصر : صفة ثابتة فى الكتاب والسنة قال تعالى : (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) (آل عمران : 126) وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) – (محمد : 7) – وعن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غزا قال : ( اللهم أنت عضدى ونصيرى بك أحول وبك أصول وبك أقاتل ) – رواه أبو داود - ومعنى هذه الصفة أن الله هو الميسر للغلبة والفوز وأنه سبحانه لا يسلم أولياءه ويخذلهم إن هم بذلوا جهدهم فى الأخذ بأسباب النصر المادية والمعنوية .

(100) الهداية : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا ) – (الفرقان : 31) – وعن أبى ذر رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم فيما يروى عن الله تبارك وتعالى أنه قال : ( يا عبادى إنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادى كلكم ضال إلا من هديته فاستهدونى أهدكم ) – رواه مسلم . ومعنى هذه الصفة أن الله هو الذى يدل البشر على سبل الهداية والرشاد فهو الذى أرسل الرسل وأنزل الكتب لتحقيق هذه الغاية وهو الذى يوفق ويعين ويثبت من صلحت نيته واستقامت سريرته لنيل تلك الهداية .

(101) الهيمنة : صفة ثابتة لله مأخوذة من اسمه المهيمن قال تعالى : ( السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ ) – (الحشر : 23) – ومعنى هذه الصفة أن الله هو الرقيب والشاهد على أفعال خلقه يحصيها ويحاسبهم عليها .

(102) الوحدانية : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ ) – (النساء : 171) وعن معاذ بن جبل رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له حين بعثه لليمن :
( فليكن اول ما تدعوهم إلى أن يوحدوا الله ) – رواه البخارى ومعنى هذه الصفة أن الله واحد لا شريك له ولا نظير له ولا ند له ولا شبيه له .

(103) الوارث : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( وَإنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ ) – (الحجر : 23) وقال تعالى : ( إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ ) – (مريم : 40) – ومعنى هذه الصفة أن الله له البقاء المطلق الذى لا يلحقه عدم ولا يجرى عليه فناء .

(104) الود : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ ) – (البروج : 14) وقال تعالى : ( وَاسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ) – (هود : 90) - ومعنى هذه الصفة أن الله محِب ومحَب فهو يحب أولياءه ويقربهم ويحبه أولياؤه ويتقربون إليه .

(105) الوكيل : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ) – (آل عمران : 173) – وقال تعالى :
( وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً )– (النساء : 81) – ومعنى هذه الصفة أن الله هو القيم الكفيل بأرزاق العباد وهو الذى يكفى من توكل عليه فيحفظه وييسر له أمره .

(106) الولاية : صفة ثابتة لله فى الكتاب والسنة قال تعالى : ( اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ ) – (البقرة : 257) – وعن البراء بن عازب فى قصة معركة أحد أن النبى صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه أن يقولوا للمشركين : ( الله مولانا ولا مولى لكم ) – رواه البخارى . ومعنى هذه الصفة أن الله هو المتكفل بالقيام بمصالح عباده المتقين فهو الذى يهديهم ويثبتهم على الحق وهو الذى يحفظهم وينصرهم وييسر أسباب معاشهم .

(107) الوهاب : صفة ثابتة لله فى الكتاب قال تعالى : ( رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ) – (آل عمران:8 ) .
ومعنى هذه الصفة أن الله عز وجل هو صاحب العطايا والمنن ، يعطى من يشاء ويمنع من يشاء بيده الخير .

(108) الآخرية : صفة ثابتة لله مأخوذة من اسمه الآخر قال تعالى : (هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ) – (الحديد : 3) – وعن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقول عند نومه : ( اللهم أنت الأول فليس قبلك شئ ، وأنت الآخر فليس بعدك شئ وأنت الظاهر فليس فوقك شئ ، وأنت الباطن فليس دونك شئ ، اقض عنا الدين وأغننا من الفقر ) – رواه مسلم . ومعنى هذه الصفة أن الله باق لا يفنى ، فكما أنه ليس لوجوده بداية كذلك ليس لوجوده نهاية.

وبهذه الصفة نكون قد أنهينا الكلام فى هذا المعجم سائلين الله أن ينفع به من قرأه وتدبر معانيه ، فهو على صغر حجمه قد حوى جل صفات الله عز وجل التى من علمها عرف ربه وخالقه فازداد حبه له وقربه منه ، فعبده بقلب مقبل محب وذلك لما علم من جميل صفاته وعظيم فعاله وسعة ذاته سبحانه وتعالى جل شأنه .


************************************************** **

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس