عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 20-09-2008, 11:16 PM
زياد السيد زياد السيد غير متواجد حالياً
استاذ سوبر
 




معدل تقييم المستوى: 57 زياد السيد will become famous soon enough زياد السيد will become famous soon enough
22 مليار مسلم يتناولون الخنزير وأنت واحد منهم

 

مليار مسلم يتناولون الخنزير وأنت واحد منهم

هل نجح الأمريكيون بالفعل في أن يضحكوا على 2 مليار مسلم وعربي وجعلوهم يشربون طوال

السنين مشروباتهم الغازية المصنعة من أمعاء الخنزير ؟؟؟

سؤال يطرح نفسه بقوة ويحتاج إلى إجابة حيث أن مجمع البحوث الإسلامية أرسل عينات من

المياه الغازية (البيبسي الكوكاكولا) لتحليل مادة البيبسين الأساسية في تركيبها لمعرفة تركيب

تلك المياه الغازية المرة الأولى التي أثير فيها هذا الموضوع كان في الخمسينات حين تبنى الفتوى

](أحمد حسين) التي صرح بها الشيخ (سيد قطب) حول تحريم البيبسي والكوكاكولا لأن مادة

البيبسين تستخرج من أمعاء الخنزير وأدى ذلك إلى كساد اقتصادي هائل للشركة المنتجة وفرعها

في مصر بعد إحجام الشعب عن الشراء.

لكن الجديد اليوم هو طلب الدكتور / مصطفى الشكعة رئيس لجنة المتابعة بالمجلس الأعلى

للبحوث تحليل عينة من زجاجات البيبسي ويقول د/ الشكعة أنه بغض النظر عن المطالبة

بالمقاطعة للمنتجات الأمريكية والصهيونية فإن التحليل لعينات البيبسي في معامل خاصة ومتعددة

مع ضمان سرية أسمائها حتى لا تتدخل يد الرشاوى والتسهيلات للعب بنتائج التحليل.

وذكر د/ الشكعة أنه عاش في أمريكا 6 سنوات عرف خلالها أن مادة البيبسي تستخرج من أمعاء

الخنزير لتساعد من يشربون المشروب على الهضم ويقول أحد المصادر الذي رفض ذكر اسمه إن

من يقول أننا نصنع البيبسي في بلادنا العربية وفي مصر دفاعاً عن حقيقة زائفة هو بالتأكيد يخفي

الحقيقة لأن المادة المكونة لمشروب البيبسي تأتي إلى الدول المصنعة على شكل عجائن خاصة

في براميل محكمة الغلق من بلد المنشأ ولا يتم فتح هذه البراميل إلا عند توصيلها على خطوط

الإنتاج بعد أن يتم ضخ المواد الأولية التي تحتويها هذه البراميل لتصل في النهاية بعد المعالجة

اللازمة إلى الزجاجات التي تطرح في الأسواق وهي محكمة الغلق أيضاً وأستطيع أن أتحدى أي فرد

يمكن أن يجزم بحقيقة المكونات الأساسية لمادة البيبسي.

المثير في الموضوع أن شركة بيبسي العالمية اشترت عام 1964 خطوطإنتاج مشروب غازي آخر هو

(ماونتن ديو) وتحمل إعلاناته شعار مشروب القوة (قوي قلبك ) مع ماونتن ديو وبالبحث في تاريخ

صناعة هذا المشروب الذيتنتجه شركة Tip Corporation Of America

نجد أن أول ما فعلته شركة بيبسي هو تغيير الشكل الخارجي للعلب والزجاجات التي تحوي

مشروب ماونتن ديو وكان تصميم الزجاجة يعتمد على إحدى الشخصيات الكرتونية في ذلك الوقت

وهو (هيل بيلي) وبجانبه صورة خنزير صغير ينظر لمحتويات الزجاجة المكتوبة فما كان من الشركة

إلا أن حولت الخنزير الصغير إلى خنزير آخر يضع يده على فمه ضاحكاً وكان هذا تحت شعار (تغييرات

الخنزير) لمشروب ماونتن ديو وبالدخول إلى الموقع الخاص بالشركة حالياً على الإنترنت والمترجم

إلى اللغة العربية لبلدان الشرق الأوسط سنجد أن هذا الخنزير يختفي تماماً سواء من على شكل

الزجاجة الرئيسي قبل شراء شركة بيبسي لها أو حتى على الشكل الخاص بالزجاجة عام 1965

وهو بعد التعديل الذي أجرته الشركة ما يطرح العديد من علامات الاستفهام المثيرة حول حقيقة هذا

المشروب خاصة أن مشروب ماونتن ديو كان يعرف عند الأمريكيين بمشروب الخنزير ذو القدم

المرفوعة ولا تتوقف الأعيب عند هذا الحد فيما يتعلق بتصدير مواد غذائية تحتوي على شحوم

ودهون الخنزير فلقد لإنتاج اللبان على استفسار Wrigleys اعترفت شركة ريجيلز مرسل من قبل

دينيس يونج من نفس الشركة للرد على أحد العملاء بخصوص احتواء لبان أبو سهم كما هو معروف

في البلاد العربية على شحوم مستخرجة من الخنزير فكان رد الشركة مؤكداً أنها تستخدم ملينات

حيوانية (شحم الخنزير) في صناعة اللبان الخاص بها وهو ما يتعارض مع استخدامات المسلمين

ولكن الشركة تأسف لذلك لأن هذا هو الواقع بل وأكد مسئول شئون المستهلك صراحة في رده

قائلاً إنه ليس حلالاً على كل الأحوال.

ولنا أن نذكر أن أمعاء الخنزير التي يستخرج منها الملين الحيواني و مادة البيبسي تحتوي على

العديد من المواد المسرطنة التي تساعد على انتشار سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا

والرحم والمرارة والثدي والبنكرياس؟ وإذا كان البيبسي هو المشروب المفضل لدى الكثيرين فإن

الهنود استخدموه لمحاربة آفات المحاصيل الزراعية لأنه أرخص بكثير عن المنتجات الكيميائية

لكبريات شركات المبيدات الحشرية.

وأعلن دكتور / مصطفى الشكعة أنه سيخوض حرباً شرسة عند إعلان نتيجة التحاليل في بيان

رسمي صادر عن مجمع البحوث الإسلامية مؤكداً أنه إذا ثبت أن تحاليل الزجاجات غير متطابقة مع

الحقيقة سيطلب رسمياً أخذ عينة من براميل العجينة القادمة من أمريكا رأساً خاصة أن البرميل

الواحد ينتج ما يقارب من 10 آلاف زجاجة مما قد لا يظهر مادة البيبسي مع هذا الكم الهائل من

الإنتاج وهو بالطبع ما سيقابل بالرفض من الشركة المنتجة وهنا ستكون المعركة الحقيقية لإثبات

حقيقة ما يشربه المسلمون طوال السنوات الماضية.

فكلمة بيبسي المختصرة هي نفس العبارة التي ترجمها هو PEPSI
Pay Every Pense to Save Israi

l ادفع كل فلس لتحمي إسرائيل.

وهناك نقطة هامة .. إذا كان هذا أحد المكائد المخفية المدبرة للمسلمين على مستوى

المشروبات الغازية فما بالنا بالمنتجات الأخرى؟؟ أو الأفكار التي يبثونها في الأفلام مثلا؟؟

أسأل الله أن يفيق المسلمون ويتعرفوا عدوهم جيدا ثم يعدوا له ما استطاعوا من قوة ومن رباط

الخيل.

أخوتي في الله : واجباتكم تجاه دينكم وأمتكم الإسلامية؛ من واجبنا أن :
1-نرسله إلى كل شخص نعرفه.
2- و إلى المواقع العربية و الإسلامية.
3- و أن نقوم بحملة واسعة جدا ننشرها في كل مكان (أقارب – أصدقاء – جيران كل الأشخاص الذين نعرفهم)


كونوا بخير..

سئل الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله هذا السؤال:

س: ما حكم البيبسي علما انه كما قال رئيس جامعة نيودلهي للتكنـلوجيا فيه شي من أمعاء الخنزيـر. مـع كامل الشـكر



فأجاب:

الأصـل في الأشياء الإباحة ما لم يَثبت تحريـمها. هذا من حيث الأصل.

وأمَّا وقـد قِيل فيه مَا قِيل فَيُتْرَك مِن جِهتَيـن:

الأولى

مِن بَاب الـتَّوَرُّع عن الشُّبهات،

وقد قال فيها النـبي صلى الله عليه وسلم: إنَّ الْحَلال بَيَّن وإنَّ الْحَرَام بَـيِّن وبَيْنَهُما مُشْتَبِهَات، لا يَعْلَمُهُنّ كثـير من الناس، فَمَن اتَّـقَى الشُّبُهَات اسْتَبْرَأ لِدِينِه وعِرْضِـه، ومَن وَقَع في الشُّبُهـات وَقَع في الْحَرَام. رواه البخاري ومسـلم.

والثانـي

من جهة مُقَاطَعَـة بَضَائع الكُـفَّـار الذين يُحَارِبُون الإسْـلام والْمُسْلِمِين.

والله تعالى أعلـم .

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس