عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 20-05-2008, 01:31 PM
الصورة الرمزية samsat67
samsat67 samsat67 غير متواجد حالياً
نجم المنتدى
 




معدل تقييم المستوى: 55 samsat67 will become famous soon enough samsat67 will become famous soon enough
Talking

 

 

 

اقتباس

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة WAFDW
وكان كيد الشيطان ضعيف


السحر
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله e وبعد
فنظراً لكثرة ما شاع بين الناس من دجل وشعوذة وسحر تكمن أهمية الموضوع وقد احتوى هذا البحث تعريف السحر والأدلة على وقوع السحر من الكتاب والسنة والإجماع وأقسام السحر وحكم الساحر في الشريعة في الإسلامية وحكم توبة الساحر – هل يستتاب –والعلامات التي يعرف بها الساحر وكيفية إبطال السحر وما هي التحصينات الشرعية من السحر ؟
أولاً تعريف السحر
في اللغة : يطلق على معاني كثيرة كالخداع، والصراع ، والإستمالة ، والتمويه ، وكل ما لطف ودقّ وخفي سببه فهو سحر. وسمي السحر سحراً لأنه يقع خفيّاً آخر الليل .
وأما إصطلاحاً : فالسحر ليس نوعاً واحداً يمكن حده بحد يتميز به فقال الشافعي " والسحر اسم جامع لمعان مختلفة "
وقال ابن قدامة المقدسي :" السحر عزائم ورقى وعقد يؤثر في القلوب والأبدان فيمرض ويقتل ويفرق بين المرء وزوجه "
وقال بدر الدين العيني (( السحر هو أمر خارق للعادة صادر عن نفس شريرة لا يتعذر معارضته" وقال ابن العربي " كلام مؤلف يعظم به غير الله وتنسب إليه المقادير والكائنات "
ما وجه إدخال باب السحر في كتاب التوحيد ؟
وذلك لأن من أقسام السحر مالا يأتي إلا بالشرك
وذكر الشيخ السعدي وجه إدخال السحر في الشرك قائلاً : السحر يدخل في الشرك من جهتين :
من جهة ما فيه من استخدام الشياطين والتعلق بهم ..ومن جهة ما فيه من دعوى علم الغيب...الخ"
وقد أنكر قوم من المعتزلة السحر وقالوا أنه تخييل لا حقيقة له .
ثانياً : الأدلة من القرآن والسنة على وقوع السحر .
أولاً: من القرآن :
قال تعالى (( واتبعوا ماتتلو الشياطين على ملك سليمان وماكفر سليمان ولكنّ الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وماأنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت ومايعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما مايفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون مايضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق ولبئس ماشروا به أنفسهم لوكانوا يعلمون ))
وقال تعالى " فلمّا ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم"
وقال تعالى (( سيقولون لله قل فأنى تسحرون ))
ثانياً : الأدلة من السنة .
عن عائشة رضي الله عنها قالت (( سُحر النبي e حتى إنه ليخيل إليه أنه يفعل الشىء وما فعله ، حتى إذا كان ذات يوم وهو عندي ، دعا الله ودعاه ، ثم قال : (( أشعرت يا عائشة أن الله قد أفتاني فيما استفتيت فيه ؟ قلت : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : جاءني رجلان فجلس أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجلي ثم قال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ قال مطبوب . قال : وما طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم اليهودي من بني زريق . قال : في ماذا ؟ قال : في مشط ومشاطة : وجف طلعة ذكر . قال : فأين هو ؟ قال في بئر ذي أروان )) فذهب النبي e في أناس من أصحابه إلى البئر ، فنظر إليها وعليها نخل ، ثم رجع إلى عائشة ، فقال : (( والله لكأنّ ماءها نقاعة الحناء ، ولكأن نخلها رؤوس الشياطين )).
قلت : يا رسول الله ! أفأخرجته ؟
قال :" أما أنا فقد عافاني الله وشفاني ، وخشيت أن أثور على الناس منه شراً وأمر بها ، فدفنت "
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي e قال " اجتنبوا السبع الموبقات " قالوا : يارسول الله! وماهن ؟ قال :" الشرك بالله ، والسحر ، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكل الربا
وأكل مال اليتيم ، والتولي يوم الزحف ، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات ".
وعن سعد y قال سمعت رسول اللهe يقول :" من تصبح سبع تمرات عجوة ، لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر "
وأما من الإجماع : فقد قال القرافي :" وكان السحر وخبره معلوماً للصحابة رضوان الله عليهم أجمعين . وكانوا مجمعين عليه قبل ظهور القدرية "
ثالثاً : أقسام السحر .
سحر حقيقي
وهذا النوع : هو عزائم ورقى وطلاسم شيطانية وعقد لها تأثير في القلوب والأبدان والعقول .
وحقيقة الأمر : أن الساحر يأخذ من الشخص المراد سحره قطعة من ثيابه أو شعرة من رأسه أو جزء من أظافره . فإن لم يوجد سأل الساحر عن اسم أمه حتى يجد علامة يربط بها السحر بالمسحور . ثم بعد ذلك يعقد عقداً يكون فيها هذا الأثر ثم يقرأ تعاويذه وطلاسمه الشيطانية وهي محاولة لطلب المساعدة من الشياطين. فيسخرون له شياطين يلازم المسحور ويتابعه ويسمى بـ" خادم السحر " ولا ينفك عنه إلا إذا أبطل السحر وانفكت العقد . تم توضع العقد مع أوراق فيها طلاسم في مكان بعيد عن المسحور وقد يضاف بعض المواد الخبيثة مثل : العذرة . أو المني أو دم الحيض وتوضع للشخص المراد سحره في طعامه أو شرابه حتى تستقر في بطنه فتقوم بجذب خادم السحر . فإذا استقر في الجسد قام بأداء المهمة التي من أجلها عمل السحر كالتفريق بين الزوجين أو تسبب الأذى للمسحور .
سحر التخييل
وهذا النوع يستخدم فيه الساحر عنصرين مهمين مؤثرين في الخيال يستطيع بهما أن يتصرف في خيال المسحور كيف يشاء : وهما : 1- سحر العيون 2- الاسترهاب
لذلك قال الله عن سحرة فرعون " قال القوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم "
ومن صور ذلك : أن يدخل امرأة في صندوق ثم يقوم بغرس عدة سيوف فيه ثم تخرج هي سليمة من الصندوق..
سحر المجاز.
وهذا النوع يقوم على حيل كيميائية وهو ما يعرف بالشعوذة والدجل . وسمي سحراً مجازاً لاشتراكه في المعنى اللغوي للسحر .
والذي يمارسونه ليست لهم علامة مباشرة بالشياطين كالسحر الحقيقي .
رابعاً : حكم الساحر في الشريعة الإسلامية .
أبو حنيفة ومالك وأحمد وروي ذلك عن عمر وحفصة وجندب ابن عبد الله قالوا " يكفر بذلك .
الشافعي وراوية عن الإمام أحمد : إذا اتضح السحر قلنا له صف سحرك فإن وصف مايوجب الكفر فهو كافر . وإن كان لا يوجب الكفر فإن اعتقد إباحته فهو كافر "
وقال الشنقيطي " التحقيق في هذه المسألة هو التفصيل فإن كان السحر مما يعظم فيه غير الله كالكواكب والجن وغير ذلك مما يؤدي إلى الكفر فهو كفر … وإن كان السحر لا يقتضي الكفر كالاستعانة بخواص بعض الأشياء من دهانات وغيرها فهو حرام حرمة شديدة ولكنه لا يبلغ بصاحبه إلى الكفر
قال ابن قدامه :" الساحر الذي يركب المكنسة وتسير به في الهواء ونحوه يكفّر ويقتل "
يتضح مما سبق أن جمهور العلماء قالوا بقتل الساحر ، إلا الشافعي يقول : لا يقتل إلا إذا قتل بسحره فيقتل قصاصاً .
وذكر الشيخ محمد : أن السحر قسمان : 1- شرك وهو الذي يكون بواسطة الشياطين لأنه في الغالب لايتهيأ للإنسان إلا بالشرك .
عدوان : وهو الذي يكون بواسطة الأدوية والعقاقير .
فمن كان سحره بواسطة الشياطين فإنه يكفر ومن كان سحره بالأدوية فلا يكفر ولكن يعتبرعاصياً ومن هذا ما حصل لموسى عليه السلام من سحرة فرعون .
لكن ذكر الشيخ في موضع آخر أن الساحر يقتل سواء قلنا بكفره أم لا فمن خرج به السحر إلى الكفر فقتله قتل رده ومن لم يخرج به السحر إلى الكفر فقتله قتل حد يجب تنفيذه .
خامساً : حكم توبة الساحر .
خلاف بين أهل العلم .
المشهور فيه من مذهب الإمام أحمد أنه يقتل من غير استتابه ، وبه قال مالك . لأن الصحابة لم يستتبوا السحرة الذين حكموا بقتلهم .
وعن أحمد أنه يستتاب فإن تاب قبلت توبته ، وخلي سبيله وبه قال الشافعي . لأن ذنبه لا يزيد على الشرك ، والمشرك يستتاب وتقبل توبته ، فكذلك الساحر .
وهذا هو الصحيح أنه يقتل ولا يستتاب أما الكافر فإنه يستتاب وهذا هو الفرق بين الحد وبين الكفر وبهذا يعرف خطأ من أدخل حكم المرتد في الحدود .
وهذا الخلاف إنما هو في إسقاط الحد عند التوبة . أما فيما بينه وبين الله سبحانه وتعالى فلا أحد يحول بينه وبين التوبة ، بل إن كانت صادقة قبلت إن شاء الله .
سادساً : علامات يعرف بها الساحر .
ومن هذه العلامات :
يسأل المريض عن أسمه واسم أمه .
يأخذ أثراً من آثار المريض مثل : ثوب ، شماغ ، غترة ، منديل .
أحياناً يطلب حيواناً بصفات معينة ليذبحه ، ولا يذكر اسم الله عليه .
كتابة الطلاسم .
تلاوة الطلاسم والعزائم غير المفهومة .
إعطاء المريض حجاباً يحتوي على مربعات بداخلها حروف ، أو أرقام .
يامر المريض بأن يعتزل الناس فترة معينة في غرفة لا تدخلها الشمس ويسميها العامة ( الحجبة )
أحياناً يطلب من المريض ألا يمس الماء لمدة معينة ، غالباً تكون أربعين يوماً .
يعطي للمريض أشياء يدفنها في الأرض .
يعطي للمريض أوراقاً يحرقها ويتبخر بها .
أحياناً يخبر الساحر المريض باسمه ، واسم بلده ، ومشكلته التي جاء من أجلها ، بدون أن يذكر له المريض ذلك .
مثال للقذارة ودناءة النفس .
فإذا وجدت علامة واحدة من العلامات السابقة في أحد المعالجين علمت أنه ساحر ، فإياك والذهاب إليه . وتذكر حديث النبي e الذي يقول فيه " من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد e .
سابعاً : إبطال السحر .
كثيراً ما يقول المرضى : الذهاب إلى السحرة لا يجوز فماذا نفعل ؟
نقول : عليكم بالأمور التالية :
أولاً : عليكم بالتوجه الخالص إلى الله تعالى ودعائه سبحانه أن يدلكم على مكانه ، كما صح عن رسول الله y ، لما سحر ، " أنه سأل ربه في ذلك فدل عليه فاستخرجه من بئر فكان في مشط ومشاطة وجف طلعة ذكر ، فلما استخرجه ذهب مابه حتى كأنما نشط من عقال "
وقد يقول قائل : إن الرسول eدل على السحر بطريق الوحي فكيف ندل عليه ؟
والإجابة على ذلك تكون بما يلي :
الرؤيا في المنام : كأن يريه الله بمنه وكرمه مكان السحر .
أن يوفق لرؤيته أثناء البحث والتنقيب .
ثانياً:أن يعرف مكان السحر عن طريق الجن ، بأن يقرأ على المسحور الذي تلبسه الجن فينطق الجن على لسان هذا المريض ، دالاً على مكان السحر .
ولينتبه المعالج إلى أن أكثر حال الجن الكذب .
ثالثاً : إخراج الجني الموكل بالسحر من جسم المريض .
رابعاً : الاستفراغ .
خامساً : النشرة : وهي ضرب من الرقى والعلاج يعالج به من كان يظن أن به مساً . وهي حل السحر عن المسحور .
قال ابن القيم رحمه الله :" النشرة حل السحر عن المسحور وهي نوعان :
الأول : حل السحر بمثله والذي هو من عمل الشيطان ، وعليه يحمل قول الحسن : فيتقرب الناشر والمنتشر إلى الشيطان بما يجب فيبطل عمله عن المسحور .
والثاني : بالرقية والتعاويذ والأدوية المباحة فهذا جائز "
ثامناً : ما هي التحصينات الشرعية من السحر .
تحقيق التوحيد الخالص الله تعالى :
وأقسامه ثلاثة :
الأول :توحيد الربوبية .
الثاني : توحيد الألوهية .
الثالث : توحيد الأسماء والصفات .
الإخلاص.
يقول الله تعالى على لسانه :"قال رب بما أغويتني لأزيننّ في الأرض ولأغوينهم أجمعين 39 إلا عبادك منهم المخلصين "
والمخلص هو الذي يبتغي بعمله وجه الله فقط .
التزام الجماعة :
فالتزام الجماعة يرضي الرحمن ويطرد الشيطان ، كما قال الله سبحانه وتعالى :" واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ".
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله e قال :" من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الأثنين أبعد "
4- المحافظة على الصلوات الخمس في جماعة لا سيما صلاة الفجر
يقول الله تعالى :" حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى "
وعن جندب بن سفيان y قال رسول الله e:" من صلى الصبح فهو في ذمة الله فانظر يا ابن آدم لا يطلبنك الله من ذمته بشىء "
5-الاعتصام بالكتاب والسنة :
فإن أعظم سبيل للحماية من الشيطان هو الالتزام بالكتاب والسنة علماً وعملاً .
وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نلتزم بالإسلام كلية ، وأن نترك خطوات الشيطان وطريقه ونبتعد عنه ، وألا نترك شعيرة واحدة من شعائر الإسلام في قوله تعالى" ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خُطوات الشيطان "
روى ابن الجوزي بسنده إلى الأعمش قال :" حدثنا رجل كان يكلم الجن ، قالوا ليس علينا أشد ممن يتبع السنة ، وأما أصحاب الأهواء فإنا نلعب بهم لعباً "
6- تقوى الله عز وجل والإنابة إليه :
قال تعالى :" ومن يتق الله يجعل له خرجاً "
7- التوبة النصوح والتخلص من الآثام :
يقول الله تعالى :" وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير "
10- تطهير البيت من التصاوير والتماثيل :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله e لا تدخل الملائكة بيتاً فيه تماثيل أو تصاوير
"
11-1لتسمية في كل شىء

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس