عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-07-2007, 11:01 PM
zicozico zicozico غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 37 zicozico will become famous soon enough zicozico will become famous soon enough
افتراضي سلسة عظماء من أمة الإسلام و صفحات من التاريخ الإسلامي المنسي

 

معركة لوشة الأندلسية
السبت 1 من جمادى الثانية1428هـ 16-6-2007م الساعة 12:06 م مكة المكرمة 09:06 ص جرينتش
الصفحة الرئيسة > ذاكرة الأمة > حدث في مثل هذا اليوم

27 جمادى الأولى 887هـ ـ 22يوليو 1482م
مفكرة الإسلام: بعد أن تقلصت مساحة دولة الإسلام في الأندلس وانحصرت في مملكة غرناطة بعد سقوط حواضر الإسلام العريقة مثل طليطلة وإشبيلية وقرطبة وسرقسطة وبلنسية، تولى «بنو الأحمر» زعامة مملكة غرناطة ابتداءً من سنة 635هـ، واستمر وضع غرناطة مستقرًا فترة طويلة من الزمن بسبب قوة سلاطين بني الأحمر وقتها وحنق المسلمين بغرناطة على الصليبيين، وتعاهدهم على الصمود والكفاح ضد الأسبان، أضف لذلك المساعدة الفاعلة والأكيدة من سلاطين بني مرين في المغرب([1]).

ولكن بعد فترة بدأ الوهن والضعف يسري في أوصال المملكة الصامدة، وذلك بعد أن سرت بين أهلها روح الترف المفسد والدعة والسكون ومسالمة الأعداء، وبعد أن دب الخلاف والشقاق بين أمراء بني الأحمر واصطرعوا على الحكم، وكان حاكم غرناطة وقتها رجل اسمه أبو الحسن علي بن سعد النصري, وكان رجلاً مشغولاً بنفسه وشهواته، شغل غرناطة بخلافاته مع أم أولاده «عائشة الحرة»، وحربها ضد زوجته الأخرى «ثريا» الحظية وأولاده منها، وفي نفس الوقت إسبانيا الصليبية تشهد أخطر مرحلة في تاريخها، إذ تزوج فرناندو ملك أراجون من إيزابيلا ملكة قشتالة، واتحدت الممالك الصليبية في إسبانيا لأول مرة في تاريخها.

بعد هذا الاتحاد شن الصليبيون عدة هجمات خطيرة ومؤثرة على غرناطة، والسلطان في غفلته ووزيره «أبو القاسم بن رضوان» يسهل له فساده ومجونه ويظلم الناس ويجمع منهم الأموال بالضرائب المجحفة, وأفاق السلطان الغافل ووزير السوء على سقوط العديد من مدن غرناطة بيد الصليبيين، وعلى ثورة المسلمين في غرناطة عليه ومطالبتهم له بإعلان الجهاد ونصرة المسلمين في مدينة «الحاقة» حيث يحاصرهم الصليبيون منذ فترة، وتحت ضغط الجماهير خرج السلطان الفاسد أبو الحسن للقتال وهو يقدم رجلاً ويؤخر الأخرى، ولكن المتطوعين من المجاهدين قد سبقوا الجيش النظامي واشتبكوا مع الصليبيين، ولكن خيانة مقصودة من الوزير ابن رضوان حالت دون فك الحصار ونجدة من فيه من المسلمين.

أدرك المسلمون الصادقون سوء نية وفعل السلطان والوزير، وساد التذمر في صفوف أهل غرناطة ووصلت أخبار هذا التذمر الشعبي للصليبيين فقرروا الهجوم على منطقة «كوشة» وهي مفتاح غرناطة من ناحية الغرب، وعندها دبت روح عارمة من التحدي والحماسة عند المسلمين وكونوا فرقًا من المجاهدين المتطوعين، وفي يوم 27 جمادى الأولى 887هـ، انقضت هذه الجموع المجاهدة المتطوعة على الجيش الصليبي رغم الفارق الكبير بين الجيشين، وأراد السلطان أبو الحسن أن يحفظ ماء وجهه ومكانته، فأرسل الجيش النظامي، وأصبح الصليبيون بين شقي الرحى الجيش النظامي من ناحية وفرق المجاهدين من ناحية، فطحنهم المسلمون بمنتهى الشدة وانتصروا انتصارًا هائلاً.

والجدير بالذكر أن هذا الانتصار كان الأخير للمسلمين على الصليبيين بالأندلس، وكان بمثابة الوهج الأخير للسراج قبل أن ينطفئ.





--------------------------------------------------------------------------------

([1]) راجع ما يلي: نبذة العصر، نفح الطيب، الإحاطة في أخبار غرناطة، دولة الإسلام في الأندلس.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس