عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23-06-2007, 05:47 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking سماع خطبة الجمعة ليس شرطاً.. ولكن

 

يقول محمود صلاح: أتيت المسجد لصلاة الجمعة وقد أقيمت الصلاة فصليت الجمعة ولم أسمع الخطبة فهل الصلاة صحيحة؟
** يجيب فضيلة الدكتور محمد سيد أحمد المسير الأستاذ بجامعة الأزهر بقوله:


يوم الجمعة يوم مشهود في الأرض وفي السماء وقد جاء في صحيح مسلم قول رسول الله "صلي الله عليه وسلم": "إذا كان يوم الجمعة كان علي كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الأول فالأول فإذا جلس الإمام طووا الصحف وجاءوا يستمعون الذكر".
من هنا فشأن المسلم أن يبادر بالذهاب مبكراً لصلاة الجمعة حتي يحظي بهذا الفضل وحتي يتفقه في الدين بسماع الخطبة التي توضِّح معالم الإسلام وحقائق الإيمان. وحتي يشعر بالألفة مع المسلمين.
هذا هو الأصل لكن إذا حالت ظروف طارئة عن التبكير لصلاة الجمعة فإذا أدرك الصلاة مع الإمام صحت الجمعة وأجزأت بل لو أدرك ركعة واحدة مع الإمام أجزأه ذلك وأتي بركعة أخري عقب انتهاء الإمام ولا تصح الجمعة بإدراك أقل من ركعة مع الإمام فمن أتي إلي صلاة الجمعة وهم في السجود أو التشهد نوي الجمعة ثم أكمل ظهراً أربع ركعات.
فسماع الخطبة ليس شرطاً لصحة الصلاة من كل مسلم بل يكفي أن يسمع الخطبة العدد الذي تصح به الجمعة وهم أربعون رجلاً علي مذهب الإمام الشافعي من أول الخطبة إلي انقضاء الصلاة. وما زاد علي ذلك ليس شرطاً.. لكن قضية الجواز شيء وقضية الفضل والأدب والتعليم والإرشاد شيء آخر.. فأحري بكل مسلم أن يسعي مبكراً إلي الصلاة ويتهيأ لهذا الاجتماع المشهود بأفضل زينة وأحسن هيئة ويذهب وعليه الوقار والسكينة حتي يغفر له. قال عليه الصلاة والسلام: "من توضأ فأحسن الوضوء ثم أتي الجمعة فاستمع وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثلاثة أيام".

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس