عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 29-05-2007, 05:17 PM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking الحجاب فريضة.. والنقاب فضيلة

 

الحجاب فريضة.. والنقاب فضيلة
تقول خلود. م: ارتديت النقاب منذ حوالي خمسة شهور وقد سمعت في التلفاز في قناة فضائية عدة فتاوي بخصوص النقاب باعتباره فضلاً وليس فرضاً فهل يجوز لي خلع النقاب مع الالتزام بالزي الشرعي للإسلام؟ أرجو توضيح ذلك. وهل هذا يعتبر إثماً فيه غضب من الله عليَّ حيث أنني استشرت بعض الناس الملتزمين به فقالوا لي اتقي الله هذا حرام.
** تجيب الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر بقولها: لقد اتفق الفقهاء علي أن بدن المرأة الحرة البالغة كله عورة ماعدا الوجه والكفين. استناداً لقول الله تعالي في سورة النور: "ولايبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن علي جيوبهن" "سورة النور آية 31" وقد فسرت السيدة عائشة وعبدالله بن عباس ترجمان القرآن "إلا ما ظهر منها" بأنه الوجه والكفان. وزاد بعضهم الكحل والقرطين والخاتم. وغير ذلك من أقوال الفقهاء والمفسرين الذين تعددت كتاباتهم في هذا الشأن.
أما تغطية الوجه فهي من باب المندوب والمستحب. وليست من باب الواجب الذي يترتب علي تركه الإثم والعقاب. وقد وردت أحاديث كثيرة تؤكد ذلك وتبين أن وجه المرأة لم يعد عورة في عصر الرسول صلي الله عليه وسلم وبعد نزول سورة الأحزاب التي جاء فيها قوله تعالي: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدني أن يعرفن فلا يؤذين" "سورة الأحزاب: آية 59". فجعلت هذه الآية الانتقاب من باب الفضيلة وليس من باب الفريضة حيث وردت في صحيح البخاري أحاديث صحيحة تبين أن النساء كن لا يسترن وجوههن في مجالس المشاركة مع الرجال وعند الذهاب إلي المسجد. ولذلك فإن هناك فرقاً بين ترك الواجب وهو ستر جميع البدن ماعدا الوجه والكفين. وبين ترك المستحب وهو ستر الوجه. فالأول يترتب عليه الإثم والعقاب. والثاني يترتب عليه الأجر والثواب لمن فعله ولا يترتب عليه الإثم والعقاب لمن تركه.
ونحن مسئولون أمام الله سبحانه وتعالي عن هذه الفتوي. والله أعلم.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس