عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 19-08-2016, 06:55 PM
الصورة الرمزية مدحت الجزيرة
مدحت الجزيرة مدحت الجزيرة غير متواجد حالياً
عضو فضى
 




معدل تقييم المستوى: 53 مدحت الجزيرة is a jewel in the rough مدحت الجزيرة is a jewel in the rough مدحت الجزيرة is a jewel in the rough
افتراضي رد: شرح شروط لا اله الا الله

 


ولكنك تري أنهم يتوجهون بقلوبهم
لتعظيم الضريح ويطوفون بقبره
ويدعون الناس إلي تقديسه وحبه
بالكرامات المزعومة والأحلام المذمومة
التي هي من وحي الشيطان أو اختلاق بني الإنسان
وكل هذا كما تعلمون ينافي الإخلاص والتوحيد
ويغضب رب العبيد
فتحرى عبد الله في قولك وفعلك التوحيد
ولا تقل
توكلت على الله وعليك
لأنك تشرك غيره معه في التوكل
ولكن قل
توكلت على الله ثم عليك
ولا تقل
مالي إلا الله وأنت
ولكن قل
مالي إلا الله ثم أنت
فهذا هو الإخلاص والتوحيد
ولا تقل
ما شاء الله وشئت
ولكن قل
ما شاء الله وحده
ولا تقل لأي شخص أيا كان
الله لي في السماء وأنت لي في الأرض
أو هذا من فضل الله ومنك
ولكن قل
هذا فضل الله وجزاك الله خيرا
واطلب المدد من الله
ولا تقل
مدد يا بدوي أو شي الله يا عدوي
ولا تشرك بالله فتفعل كما يفعل الجاهلون
إياك أن تعلق في رقبتك خرزة أو تميمة أو حجابا
أو نابا أو عين الذئاب أو تعلق برقبة الحيوان عظمة
تظن أنك تدفع عنه بهذا الشرك مكروها
أو تتقي مصيبة عظموها
فطهر قلبك بالتوحيد ، واجعل نفسك من العبيد
الذين أخلصوا لربهم واستجابوا لله
لما أمرهم أن يعبدوه مخلصين له الدين
( هُوَ الحَيُّ لا إِلهَ إِلا هُوَ
فَادْعُوهُ مُخْلصِينَ لهُ الدِّينَ الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالمِينَ )
(غافر:65)
وقل عبد الله
( إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلي صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا
مِلةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ المُشْرِكِينَ
قُل إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي
للهِ رَبِّ العَالمِينَ لا شَرِيكَ لهُ
وَبِذَلكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ المُسْلمِينَ )
(الأنعام:163:161)

فالركن الأول
الذي بني عليه الإخلاص لله هو توحيد العبادة له
فالمخلص لا يشبه المخلوق بالخالق أو المملوك بالمالك
ولكنه يفرد الله بالتعظيم الدعاء
والحب الخوف والرجاء
فهو عبد لمعبود واحد لا يشرك به شيئا

أما الركن الثاني
الذي بني عليه الإخلاص فهو توحيد الربوبية لله
فلا يمكن لعبد أن ينال درجة الإخلاص
إلا إذا خلع عن نفسه رداء الربوبية واكتسي بثوب العبودية
فعلم واعتقد أنه عبد في ملك سيده
مستخلف في أرضه أمين على ملكه
قد ابتلاه فيما أعطاه
وامتحنه فيما خوله واسترعاه
أيرد الملك إلي المالك ؟
أم ينسب لنفسه أوصاف الخالق ؟
يتكبر على الخلق بنعم الله
ويتعالي على العباد بما منحه وأعطاه
كما فعل فرعون وهامان ومن قبلهما النمرود بن كنعان
وفي قارون الذي ظغي وبغي أبلغ مثل وعظة
فقد استكبر على قومه بأمواله الباهظة
ولم تؤثر فيه الدعوة أو الموعظة
فلم يفهم أن المال مال الله
وأن الحياة ابتلاء من الله
( إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَي
فَبَغَي عَليْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنْ الكُنُوزِ
مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لتَنُوءُ بِالعُصْبَةِ أُولي القُوَّةِ
إِذْ قَال لهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللهَ لا يُحِبُّ الفَرِحِينَ
وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللهُ الدَّارَ الآخِرَةَ
وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنْ الدُّنْيَا
وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللهُ إِليْكَ
وَلا تَبْغِ الفَسَادَ فِي الأرْضِ
إِنَّ اللهَ لا يُحِبُّ المُفْسِدِينَ )
فماذا قال ؟
( قَال إِنَّمَا أُوتِيتُهُ على عِلمٍ عِندِي )
فنسب الفضل إلي نفسه وتناسي فضل ربه
وتناسي أنه أمين في ملكه
مبتلي بالمال إلي لوقت معلوم
وبقاؤه على هذا الحال لا يدوم
كما قال سبحانه وتعالي
( أَوَلمْ يَعْلمْ أَنَّ اللهَ قَدْ أَهْلكَ مِنْ قَبْلهِ مِنْ القُرُونِ
مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا
وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمْ المُجْرِمُونَ )
فلم يتذكر ولم يعبأ
وخرج متزينا يهزأ بدين الله
وكأن الله ما أعطاه شيئا من نعمه
( فَخَرَجَ على قَوْمِهِ فِي زِينَتِه)
رغب في مدحهم وثنائهم ليعلم الناس عزه وسلطانه
ويعظموا من قدره وشانه
وصار فتنه للناس حتى تمنوا مكانه
( قَال الذِينَ يُرِيدُونَ الحَيَاةَ الدُّنيَا
يَا ليْتَ لنَا مِثْل مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )
فقال المخلصون العابدون
المؤمنون بأنهم في الأرض مستخلفون
وأن الملك لسيدهم وليس لقارون
( وَيْلكُمْ ثَوَابُ اللهِ خَيْرٌ لمَنْ آمَنَ
وَعَمِل صَالحًا وَلا يُلقَّاهَا إِلا الصَّابِرُون )
فصدر حكم الله على قارون
وحكم ببغيه وعصيانه وظلمه وطغيانه
وأن يكون عبرة لنظرائه وأقرانه
فشق الأرض تحت أقدامه فانطبقت عليه
وجاءه ملك الموت يعيده فقيرا لعزة الله وسلطانه
( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأرْضَ
فَمَا كَانَ لهُ مِنْ فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللهِ
وَمَا كَانَ مِنْ المُنْتَصِرِينَ )
هذا جزاء المستكبرين الظالمين
ليعود الناس إلي التوحيد
وإلي فطرة المخلصين من العبيد
الذين لا ينازعون الله في ملكه
أو يطمعون في شيء من حقه
( وَأَصْبَحَ الذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأمْسِ
يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ
وَيَقْدِرُ لوْلا أَنْ مَنَّ اللهُ عَليْنَا
لخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلحُ الكَافِرُونَ )
(القصص:82)
فأدركوا عند ذلك أن الله هو المالك
وأنه سبحانه وتعالي هو الخالق الرازق
فقالوا مقرين بعد أن كانوا في الحياة راغبين
( لولا أن من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون )
(القصص:82)
وكأنهم يقولون
لولا أن من الله علينا بفقرنا لخسف بنا
فأصبح الفقر نعمة ومنة
والرضا بالمقسوم حكمة وفطنة
فبئس المال الذي يجعل صاحبه في هذا الحال
فإياك إياك مهما منحك الله وأعطاك
إياك من العلو والاستكبار لأن الله هو الملك الجبار
( تِلكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا للذِينَ لا يُرِيدُونَ
عُلُوًّا فِي الارْضِ وَلا فَسَادًا وَالعَاقِبَةُ للمُتَّقِينَ )
(القصص: 83)

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

.com

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

ثوب الرياء يشف عن ما تحته..
فإذا التحفت به فأنك عاري


واحفظ لسانك لا تقول فتبتلى..
إن البلاء موكل بالمنطق

رد مع اقتباس