الموضوع: الغنيّ الله
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 25-08-2015, 07:19 PM
الصورة الرمزية محب الصحابه
محب الصحابه محب الصحابه غير متواجد حالياً
مشرف قسم الصوتيات الاسلاميه
 




معدل تقييم المستوى: 46 محب الصحابه will become famous soon enough محب الصحابه will become famous soon enough
افتراضي الغنيّ الله

 





هو الْغَنِيّ بذاته سبحانه فله الغنى المطلق من كل الوجوه لكماله وكمال صفاته التي لا يتطرق إليها نقص، فلا يفتقر إلى شيء ولا يبلغ العبادُ ضرّه فيضرونه، ولا نفعه فينفعونه.
فهو المستغني عَن الْخلق القائم بذاته وبقدرته وَعز سُلْطَانه، والخلق فُقَرَاء إِلَى تطوله وإحسانه كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ ۚ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم} [محمد:38].

فلا يحتاج سبحانه لأحد لا في في ذاته ولا صفاته ولا أفعاله، لأنه تعالى قديم، ووجوده من ذاته بمعنى أنه ليس أحد ولا شيء علة في وجوده، وهو تعالى متصف بجميع صفات الكمال، وكل موجود مستمد وجوده منه تعالى ومن كان كذلك يستحيل أن يحتاج إلى غيره. لأنه لو احتاج إلى غيره لكان ناقصًا ولكان حادثًا ولكان غيره مؤثرًا فيه، وكل ذلك مستحيل في حقه تعالى فما أدى إليه وهو احتياجه إلى غيره يكون مستحيلاً، وثبت قيامه تعالى بنفسه. واستغناؤه عن غيره.

وكل شيء رزقه عليه لا رازق له سواه ولا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً إلا ما شاء الله، وكلنا معشر المخلوقات مفتقرون إليه لا غنى لنا عنه طرفة عين، فكما أن جميع المخلوقات مفتقرة إليه تعالى في وجودها فلا وجود لها إلا به؛ فهي مفتقرة إليه في قيامها فلا قوام لها إلا به فلا حركة ولا سكون إلا بإذنه، فللخالق مطلق الغنى وكماله، وللمخلوق مطلق الفقر إلى الله وكماله، فهو الغني الذي بيده خزائن السماوات والأرض، وخزائن الدنيا والآخرة.

وهو المُغني لجميع خلقه غني عامًا، والمغني لخواص خلقه مما أفاض على قلوبهم من المعارف الربانية والحقائق الإيمانية.
ومن كمال غناه وكرمه أنه يأمر عباده بدعائه، ويعدهم بإجابة دعواتهم، وإسعافهم بجميع مراداتهم، ويؤتيهم من فضله ما سألوه، وما لم يسألوه، ومن كمال غناه أنه لو اجتمع أول الخلق وآخرهم في صعيد واحد فسألوه، فأعطى كلا منهم ما سأله وما بلغت أمانيه ما نقص من ملكه مثقال ذرة، ومن كمال غناه، وسعة عطاياه ما يبسطه على أهل دار كرامته من النعيم، واللذات المتتابعات، والخيرات المتواصلات، مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

فأين المشمر لعطايا الغني الكريم، وأين الموقن بمن بيده خزائن السموات والأرض وما بينهما؟!
ليتوكل عليه وليعلم أن لا عزة إلا به، ولا نصرة إلا به، ولا وكيل إلا هو، ولا رازق ولا باسط ولا مُنجي ولا واجد إلا هو سبحانه وتعالى، فلتهدأ السرائر ولتسكن النفوس ولتركن إلى الغني المغني.
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] (درس مرئي - صالح بن عواد المغامسي)
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] (مقال - هاني حلمي عبد الحميد)
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] (درس صوتي - حازم شومان)
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] (مقال - هاني حلمي عبد الحميد)




 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس