عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 18-08-2015, 01:56 AM
الصورة الرمزية ايمن مغازى
ايمن مغازى ايمن مغازى متواجد حالياً
مشرف عام اقسام الكيوماكس
 





معدل تقييم المستوى: 27 ايمن مغازى is on a distinguished road
افتراضي أفضل الأعمال وأحبها إلى الله يوم الجمعة

 

الانصات يوم الجمعة في الخطبة:
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أخبر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:[إذا قلت لصاحبك:انصت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت].رواه مسلم
وفي هذا الحديث النهي عن جميع أنواع الكلام حال الخطبة فما دام سمي الأمر بالمعروف حال الخطبة لغواً فغيره من الكلام من باب أولى.
صلاة تحية المسجد:
عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنهما- قال: جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم- يخطب فجلس ، فقال له:[يا سليك قم فاركع ركعتين وتجوّز فيهما] ثم قال:[إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب ليركع ركعتين وليتجوّز فيهما]رواه مسلم
ومعنى يتجوّز فيهما: يخففهما
وليس للجمعة سنة قبلية بل يُصلي ما كُتب له ركعتين أو أربع أو أكثر من ذلك ؛لقوله -صلى الله عليه وسلم-:[ثم يصلّي ما كُتب له]

*ساعة الإجابة يوم الجمعة
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذكر يوم الجمعة فقال:[فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو يصلّي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه إياه] .رواه مسلم
وهي ساعة خفيفة اُختلف في مكانها ولكن أرجا ما تكون بين جلوس الإمام إلى أن تقضي الصلاة كما في حديث أبي موسى عند مسلم وقيل: هي آخر ساعة من يوم الجمعة وهو الراجح كما ذكر سماحة
وزاد: ولكن ينبغي الاجتهاد في كلتا الساعتين.

الصلاة بعد الجمعة
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم:[إذا صليتم بعد الجمعة فصلّوا أربعاً]رواه مسلم.
قال الشيخ صالح الفوزان: إن صلى في المسجد صلى أربعاً ، وإن صلى في بيته صلاها ركعتين

التغليظ على من ترك الجمعة
عن عبدالله بن عمر وأبي هريرة -رضي الله عنهم- أنهما سمعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول على أعواد منبره:[لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمّن الله على قلوبهم ثم ليكوننّ من الغافلين]رواه مسلم
قوله [ودعهم]: أي تركهم، وفيه أن الجمعة فرض عين على الرجال، وقوله[ليختمن]: أي الطبع والتغطية والعياذ بالله.

** بعض الآداب والسنن التي ينبغي التحلي به:
أ- استحباب الإكثار من الصلاةعلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم الجمعة؛ لما رواه أبو سعيد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:[أكثروا من الصلاة عليّ يوم الجمعة].رواه أبو داود والبيهقي.
ب- استحباب قراءة سورة الكهف في يومها لقوله -صلى الله عليه وسلم- :[من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدميه إلى عنان السماء يضيئ به يوم القيامة وغُفر له ما بين الجمعتين].رواه الحاكم والبيهقي
ج- لا ينبغي للمسلم أن يحجز مكاناً بعصاً أو نحوه بل عليه التبكير للصلاة والجلوس حيث ينتهي به الصف، ولا يتخطى الرقاب، ولا يفرق بين اثنين.
د- لا يجوز حال الخطبة العبث بيده أو رجله أو غير ذلك لقوله -صلى الله عليه وسلم-:[من مس الحصى فقد لغا ]
هـ - يستحب التنظّف والتزيّن يوم الجمعة وأن يُمِس المسلم الطيب بدنه وثوبه.
عن أَوْسُ بْنُ أَوْسٍ الثَّقَفِيُّ قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولمَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ ثُمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ وَدَنَا مِنْ الإمَامِ فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا سنن أبي داود

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



لا إلــه إلا الله


رد مع اقتباس