عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 28-07-2015, 08:33 PM
fathyatta fathyatta غير متواجد حالياً
استاذ متقدم
 





معدل تقييم المستوى: 35 fathyatta will become famous soon enough fathyatta will become famous soon enough
Thumbs up الإعجاز العلمي في صيام الأيام القمرية

 

الإعجاز العلمي في صيام الأيام القمرية
الثلاث أيام القمرية من كل شهر عربى المستحب الصيام فيها هى:
أيام الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر .
وسميت بذلك لشدة بياض القمر فيها وإكتماله وهى سنة مؤكــــــــــدة
وصيامها كصيام الدهر كله
لحديث النبى صلّى الله عليه وسلم :
(حَدَّثَنَا عبَيد اللَّهِ عَن زَيدِ بنِ أَبِي أنَيسَةَ عَن أَبِي إِسحَقَ عَن جَرِيرِ بنِ عَبدِ اللَّهِ
عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"صِيَام ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كلِّ شَهرٍ صِيَام الدَّهرِ، وَأَيَّام البِيضِ صَبِيحَةَ
ثَلاثَ عَشرَةَ وَأَربَعَ عَشرَةَ وَخَمسَ عَشرَةَ") ـ
[رواه النسائى وقال الألبانى حديث حسن] ـ .
وفى أحاديث أخرى :
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت صوم ثلاثة أيام من كل شهر
وصلاة الضحى ونوم على وتر".
رواه البخاري .ومسلم
وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما
قال لي رسول الله :

" وإن بحسبك أن تصوم كل شهر ثلاثة أيام ؛ فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها
فإن ذلك صيام الدهر كله ".
رواه البخاري ومسلم
وعن أبي ذر قال :
" قال لي رسول الله :

إذا صمت شيئاً من الشهر فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة " .
رواه الترمذي والنسائي والحديث حسنه الترمذي ووافقه الألباني في " إرواء الغليل "
وقد سئلت عائشة - رضي الله عنها : _
أكان رسول الله يصوم من كل شهر ثلاثة أيام ؟ قالت : " " ،
فقيل : من أي الشهر كان يصوم ؟ قالت :
" لم يكن يبالي من أي الشهر يصوم " –
رواه مسلم لكن اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر أفضل ،
لأنها الأيام البيض .
وللصيام فضائل عظيمة على الصائم منها :

1- رائحة فم الصائم أ عند الله من ريح المسك.
قال النبي :
«وَالَّذِي نَفْسُ ‏ ‏مُحَمَّدٍ ‏‏ بِيَدِهِ ‏‏ لَخُلُوفُ ‏‏ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ» .
متفق عليه.

2- للصائمين باب لا يدخل منه أحد غيرهم.
عن سهل بن سعد
عن النبي قال:
«‏إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يَدْخُلُ مَعَهُمْ
أَحَدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَدْخُلُونَ مِنْهُ فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ
أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ» .
متفق عليه..

3- للصائم فرحة عند فطره .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله :
«كُلُّ عَمَلِ ابْنِ ‏‏ آدَمَ ‏ ‏يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ
قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي
لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ
‏ ‏وَلَخُلُوفُ ‏ ‏فِيهِ ‏ ‏أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ» .
رواه مسلم.

4-للصائم دعوة لا ترد :
اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت إبتلت العروق وذهب الظم
أ وثبت ألأجر إن شاء الله .

5-الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة:
عن عبدالله بن عمروبن العاص رضي الله عنهما
قال رسول الله :
«الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَقُولُ الصِّيَامُ أَيْ رَبِّ
مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ
وَيَقُولُ الْقُرْآنُ مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ قَالَ فَيُشَفَّعَانِ» .
رواه الإمام أحمد.

6-ومن الفوائد العلمية فى صيام الثلاثة ايام البيض ايضا مايلي :
قام أحد الاطباء بمحاولة في مدينة ميامي بأمريكا حيث أوضح أن هناك ارتباطا قويا
بين اكتمال دورة القمر وأعمال العنف لدي البشر واتضح له
من التحليلات والاحصائيات البيانية التي قام بها والتي حصل عليها
من سجلات الحوادث في المستشفيات ومراكز الشرطة بعد ربط تواريخها بالأيام القمرية ـ
أن معدلات الجرائم وحالات الحار وحوادث السيارات المهلكة مرتبطة باكتمال دورة القمر‏,‏
كما أن الافراد الذين يعانون عدم الاستقرار النفسي والاضطرابات النفسية
ومرضي ازدواج الشخصية‏,‏ والمسنين اكثر عرضة للتأثر بضوء القمر‏,
‏ كما اشارت الدراسات إلي أن أكبر نسبة للطلاق والمخاصمات العنيفة في عدة مدن
تكون في منتصف الشهر عند اكتمال القمر‏.
‏ أخذ الدكتور يفكر عن سبب معقول لهذه الظاهرة
وتفسير علمي معقول ومقبول لنتائجها‏,‏
فقال إن مياه المحيطات والبحار تتأثر تأثرا ملحوظا بجاذبية القمر
‏(‏ في عملية المد والجزر‏)‏ .
وبما أن جسم الانسان تشكل المياه فيه نسبة تزيد على 80‏ % من مكوناته
ممثلة في سوائل الانسجة والخلايا والدم‏..‏ فلا يستبعد إذن إن يتأثر بجاذبية القمر‏..‏
ومن هنا نلتمس العلاج النبوي لحل مثل هذه الظاهرة المتمثل في‏..‏ أتعرفون ماذا؟‏..‏
صيام الأيام البيض من كل شهر قمري ‏(15.14.13)‏.
فلعل من الحكمة في هذا أن الصيام بما فيه من امتناع عن تناول الماء
يعمل علي خفض نسبة الماء في الجسم خلال هذه الفترة التي يبلغ
تأثير القمر فيها علي الانسان مداه‏,‏
فيكتسب الانسان من وراء ذلك الصفاء النفسي والاستقرار‏,‏
ويتفادي تأثير الجاذبية‏,‏ وفي ذلك من الاعجاز العلمي للسنة مافيه‏..‏
وسبحان الله فإن الصوم وسيلة للسيطرة علي قوي النفس
حتي لايقع الانسان في معصية‏,‏
فيتقرب إلي الله به‏,‏ ويسيطر علي قوى جسده ونزعاتها‏..‏
وتحصل له بذلك الراحة والصحة النفسية التي يتمناها كل انسان فسبحان الله‏,‏ !!.
واحدث الدرسات العلميه التى ركزت على فضل الايام القمريه الثلاثه
من الشهر العربى قام بها الدكتور امير صالح-استشارى العلاج الطبيعى
بالولايات المتحده والم بجامعة شيكاغو-والذى يرى ان الصيام يعد استشفاء طبيعيا
كلف به المسلم مره واحده سنويا ولكن البعض اكتشف سر هذه الصيانه الدوريه
للجسد وحرص على صوم الايام القمريه الثلاثه فى منتصف كل شهر عربى.
حيث يتم تنقية الدم ذاتيا داخل خلايا الجسم ،
فالمعروف ان هناك سوائل داخل الخليه واخرى خارجها وفى اثناء الصيام
يزداد مرور السوائل من داخل الخليه الى خارجها ، خاصة فى هذه الايام الثلاثه
وذلك وفقا للظاهره الطبيعيه التى تثبت ان هناك مجالا مغناطيسيا بين الارض والقمر
يزداد فى الايام الثالث والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر عربى
ويتحول الى ما يعرف بظاهرة المد والجزر فى البحار ولتلك الظاهره تأير
على الحاله المزاجيه والعاطفيه لدى الانسان.
ويتركزالتأثير الكهرومغناطيسى فيؤثر على السوائل الموجوده خارج الخليه البشريه
ويقوم بعمل تقنيه ذاتيه لها مما يساعد على اتزان سوائل الجسم اتزانا كاملا
ويمنح الانسان طاقه كبيره ونشاطا متجددا كما يزيد من مناعة الجسم الطبيعيه.
ويرجع التفسير العلمي الى زيادة المجال المغناطيسى بين الارض والقمر
فى الايام القمريه فهناك مجال طبيعى دائم بينهما تحكمه المسافه بين الارض والقمر
وتحافظ على توازنه فيظل بينهما فرق جهد مغناطيسى يحافظ على مكان كل منهما.
وللمجال المغناطيسى تأثير خطير على جسم الانسان يشعر به المسافرون الى الغرب
حيث يسير المتجه من الشرق الى الغرب مع خطوط الطيف الكهرومغناطيسى
فيحدث تنشيط لخلايا الجسم وبالتالى الحالة المزاجيه لذلك يشعر الكثيرون
بنشاط كبير بعد رحلات طيران قد تفوق الاثنا عشرة ساعه ولا يخلدون للنوم سريعا ،
عكس الحال عند عودتهم الى الشرق فانهم يقطعون خطوط الطيف المغناطيسى
عكسا مما يجلب الكسل والرغبه فى النوم والشعور بالخمول لفتره قد تمتد أياما.
ولهذه الظاهره تأثير على حركة الطيور المهاجره من الشمال الى الجنوب
حيث تسير مع خطوط الطيف المغناطيسى والتى يتحسسها قائد السرب من خلال
الخلايا الضوئيه الحساسه الموجوده بعينيه فيظل يسير مع اتجاه خطوط الطيف
أما اذا حاد يمينا او يسارا فانه يصطدم بوميض من عينيه يذكره بالرجوع
ويظل طائرا فى رحله الهجره والتى يقوم بها مره واحده خلال عمره.
كما ان هناك مجالا مغناطيسيا فى البحار ينظم حركه اسماك السلامون التى تسبح
من المجال المغناطيسى وتصاب برعشه كهربائيه اذا حاولت ان تحيد عن المسار
فتتجه مره اخرى نحو المياه الدافئه.
ولذلك فان تأثير صيام الايام القمريه الثلاثه يعظم تأثيرها على الانسان
أكثر المخلوقات حساسيه واتزانا.

اضافة منقولة من موضوع تاني :_

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ . "
رواه مسلم 1982
قوله : ( شهر الله ) إضافة الشّهر إلى الله إضافة تعظيم ،
قال القاري : الظاهر أن المراد جميع شهر المحرّم .
ولكن قد ثبت أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يصم شهرا كاملا قطّ غير رمضان
فيُحمل هذا الحديث على الترغيب في الإكثار من الصّيام في شهر محرم
لا صومه كله .
وقد ثبت إكثار النبي صلى الله عليه وسلم من الصوم في شعبان ,
ولعلّ لم يوحَ إليه بفضل المحرّم إلا في آخر الحياة قبل التمكّن من صومه ..
شرح النووي رحمه الله على صحيح مسلم
وان شاء الله نذكر بعض دائما بصيام الثلاثة ايام القمرية من كل شهر
ووفقنا الله لما يحبه ويرضاه وجمعنا علي الخير دائما..
***********
فتحـــــــــى عطـــــــــا
fathy - atta

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس