عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 28-05-2015, 08:38 AM
الصورة الرمزية wahid2002
wahid2002 wahid2002 غير متواجد حالياً
 




معدل تقييم المستوى: 0 wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about wahid2002 has a spectacular aura about
Talking الاحتفال بليلة النصف من شعبان بين الاتباع والابتداع

 

الاحتفال بليلة النصف من شعبان بين الاتباع والابتداع
الشيخ محمد عيد كيلاني : لم ترد أحاديث بتخصيصها بعبادات مستقلة
تحقيق : سمر عادل
تحظي ليلة النصف من شعبان بمكانة عظيمة في نفوس المسلمين لما شهدته من أحداث فارقة في تاريخ الإسلام وأبرزها تحويل القبلة من بيت المقدس إلي بيت الله الحرام.. ذلك الحدث الذي أكد صدق الرسالة بعد أن ظل سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ستة عشر عاما يصلي إلي بيت المقدس إلي أن جاءه الفرج من عند الله في قوله تعالي : "قد نري تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره" .. لذا فالاحتفال بها أمر جائز تقربا لله تعالي . لكن البعض يخصص لهذا الاحتفال عبادات بعينها دون سند شرعي كقراءة آيات بعينها أو تخصيص أدعية معينة لم ترد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم .. في السطور التالية نعرض أبرز البدع التي ارتبطت بليلة النصف من شعبان ورد العلماء عليها ..
يشير الدكتور عبد الغفار هلال الأستاذ بجامعة الأزهر. إلي أن ليلة النصف من شعبان بلا شك ليلة مباركة يحرص المسلم علي التقرب إلي الله عز وجل خلالها بكثير من العبادات من بينها الصيام اقتداء بهدي النبي صلي الله عليه وسلم الذي كان يكثر من الصيام في شهر شعبان لدرجة أن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت : ¢ما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر قط إلا رمضان . وما رأيته في شهر أكثر صياما منه في شعبان¢ .
أضاف: أنه من العبادات المستحب القيام بها في شهر شعبان أيضا التهجد ليس كما يقول بعض المبتدعين صلاة ألفية . بل للمسلم أن يصلي ما كتب الله له أن يصلي فلو استطاع أن يظفر بأداء إحدي عشرة ركعة مثلما كان يفعل رسولنا الكريم فليفعل فقد قالت السيدة عائشة رضي الله : ¢ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره علي إحدي عشرة ركعة¢ . وهي عبارة عن ثماني ركعات سنة وثلاث وتر.
وأكد الدكتور عبد الغفار هلال. أن خير احتفال لهذه الليلة هو الصلاة والصيام وقراءة القرآن والاجتماع مع الأسرة للدعاء لأن فضل الدعاء وارد في هذه الليلة فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : ¢إن الله يرحم من أمتي في هذه الليلة بعدد شعر أغنام بني كلب¢ وبنو كلب هذه قبيلة كان لديها عدد كبير من الأغنام.
دعاء غير صحيح
شدد الدكتور عبد الغفار هلال. علي أهمية الدعاء في ليلة النصف من شعبان علي ألا يتعارض هذا الدعاء مع حقائق الإسلام مثل الدعاء المشهور الذي يؤديه بعض الناس في الريف : اللهم إن كنت كتبتني في أم الكتاب شقيا أو محروما أو مقطرا علي في الرزق فامح اللهم بفضلك شقائي وحرماني وإقطار رزقي . واكتبني عندك في أم الكتاب سعيدا مرزوقا موفقا للخيرات.. هذا الدعاء غير صحيح لأنه يطلب من الله عز وجل أن يمح ما كتبه وهذا مخالف لحقائق الإسلام التي تقضي بأن الله عز وجل كتب في اللوح المحفوظ كل ما كان وما سيكون إلي يوم القيامة . كما أن الذي يمسح هو الذي لا يعلم وهذا لا يصح أن يوصف به الخالق جل جلاله الذي قدر كل شيء وكتبه في اللوح المحفوظ بلا تغيير ولا تبديل: عمر الإنسان ورزقه وأجله .
إذا لا يجوز أن ندعو بما يخالف حقائق الدين. أضاف أنه لا يوجد ما يسمي بالصلاة الألفية . وأن إحياء ليلة النصف من شعبان يتلخص في قراءة القرآن والدعاء والصلاة غير المحددة بعدد من الركعات إلا في حالة الرغبة بالتزام هدي النبي في أداء صلاة التهجد إحدي عشرة ركعة.
أكد الدكتور عبد الغفار هلال .علي أن صيام يوم الخامس عشر من شعبان وارد ليس تخصيصا لهذا اليوم تحديدا وإنما لفضل شهر شعبان فعن أسامة بن زيد قال: قلت يا رسول الله لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان . قال : "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان . وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلي رب العالمين وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم".
ضوابط شرعية
يشدد الشيخ علي أبو الحسن . رئيس لجنة الفتوي الأسبق بالأزهر . علي إن ليلة النصف من شعبان شهدت العديد من الأحداث الهامة في تاريخ الدولة الإسلامية وبناء الشخصية المسلمة مثل حدث تحويل القبلة. لكن المصريين لهم عادات دينية قديمة ترجع لما قبل الأديان وقبل أن يعرف الناس المناسبات الدينية أخذوها لأنهم أول الذين تعاملوا مع التوحيد وكلمة التوحيد منذ نبي الله إدريس أول رسول أرسله الله للأرض وهو مصري والذي يقال إنه إخناتون . فمصر بلد مليئة بالقيم والمبادئ والعادات التي تعاملت بها كثيرا پومازال العمل ببعضها ساريا حتي الآن سواء فيما يتعلق ببعض الأشهر مثل رجب وشعبان . أو ما يتعلق ببعض المواسم مثل شم النسيم . ومولد السيدة زينب وسيدنا الحسين ومولد العذراء .
أضاف: أن بعض هذه الأمور يأتي بها الإسلام كمرشد لعادات الناس وتقاليدها يفند لهم الصواب من الخطأ ويضع حدا بين الصحيح القائم والمنسوخ الذي يجب تركه .
استعرض الشيخ علي أبو الحسن . أبرز العادات التي كانت منتشرة في ليلة النصف من شعبان أبرزها تخصيص مأكولات معينة لهذه الليلة عبارة عن فطير أبيض يؤكل بالمرق . وفطائر تؤكل بالحليب في الصباح علي غرار عاشوراء التي تؤكل احتفالا بذكري العاشر من محرم .ومن العادات التي سادت ليلة النصف من شعبان أيضا حتمية الجلوس علي مائدة موحدة للأسرة . ومن يمتنع عن الحضور يخشي عليه أن يموت في هذا العام
أضاف أبو الحسن :أن هذه العادات انتشرت في صعيد مصر وبعض البلدان حيث أريد نشرها لدي الشعب المصري حتي تصرفهم عن الأصول الصحيحة للتعامل مع أعيادهم وربما يرجع نشر هذه العادات إلي التراث أو إلي المستعمرين الذين أحكموا سيطرتهم علي مصر .
وأوضح أن من البدع المنسوبة لليلة النصف من شعبان أيضا الصلاة الألفية والتي قال بها بعض الصوفية لكنها لا أصل لها . بل هي اجتهاد من الاجتهادات وإن كان الصحيح أنه لا اجتهاد في العبادات . وهناك صلاة أخري تؤدي في نفس الليلة لدفع البلاء وطول العمر والاستغناء عن الناس . وسندها ضعيف أيضا پوكثير من هذه العادات تكاد تكون توارت الآن مع انتشار الوعي الديني الصحيح .
الوعي الديني
أكد الشيخ محمد عيد كيلاني مدير عام المساجد الأهلية بوزارة الأوقاف . أن ليلة النصف من شعبان ليلة مباركة قامها رسول الله صلي الله عليه وسلم بالعبادة والصلاة والطاعة لله تعالي حيث افتقدته السيدة عائشة رضي الله عنها أي بحثت عنه في فراشه ولم تجده فخرجت تلتمسه فوجدته ساجدا لله وأطال السجود حتي أنها خشيت أن يكون قد أصابه مكروه فحركت إصبعه فتحرك فسمعته يقول في سجوده : أعوذ بعفوك من عقابك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك فلما رفع من سجوده قال : يا عائشة : أتدرين أي ليلة هذه ؟قالت : الله ورسوله أعلم قال : هذه ليلة النصف من شعبان إن الله عز وجل يطلع علي عباده في ليلة النصف من شعبان فيغفر للمستغفرين ويرحم المسترحمين ويؤخر أهل الحقد كما هم .
وقال : يتضح من هذا الحديث أن ليلة النصف من شعبان لها شأنها وقدرها حيث أثر عن النبي أن الله يغفر لمن سأله المغفرة في هذه الليلة ويرحم من يطلب الرحمة . ولا ينظر لصنف من الناس لأنهم أهل الحقد .
أضاف : بعض الناس يخص ليلة النصف من شعبان بالمزيد من العبادة وقراءة القرآن علي نحو مخصوص ونود أن نوضح أنه لم يرد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قراءة آيات معينة أو دعاء معين بل كل يدعو بما ييسر له فلم ترد في ليلة النصف من شعبان أي أحاديث تخصها بعبادات بعينها .

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع



[CENTER][IMG]]
رد مع اقتباس