عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 30-10-2006, 08:26 PM
a7med100 a7med100 غير متواجد حالياً
استاذ متميز
 




معدل تقييم المستوى: 41 a7med100 will become famous soon enough a7med100 will become famous soon enough
افتراضي لماذا تكرهنا ..... امريكا ؟؟؟!!!!!

 

لماذا تكرهنا ..... امريكا ؟؟؟!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم


منذ أن وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر الإجرامية والعالم الغربي وخصوصا الأمريكيون يتساءلون " لماذا يكرهوننا .. ؟ " . والإجابة على هذا السؤال بسيطة جدا وواضحة لجميع الغرب رغم محاولة وسائل إعلامهم تدليس الحقائق وعمل استنتاجات غير منطقية للرد على هذا السؤال. فالجميع يعرف أن الأشخاص أو الجهة التي قامت بهذه الجريمة كان دافعها الوحيد هو الانتقام من أمريكا ومن الغرب بسبب سياستهم العدوانية تجاه العرب والمسلمين ولم يكن دافعهم ديني بالرغم من محاولتهم إلباس هذه الجرائم ثوب الدين .


ولكن أليس من حقنا نحن العرب والمسلمين أن نسأل .. " لماذا يكرهوننا " .. " ولماذا كل هذا التحامل على الإسلام والمسلمين ، دينا وثقافة وحتى وجودا ؟ "..


في هذه الورقة أحاول أن أركز على أحد الأسباب التي دفعت وتدفع العالم الغربي وخصوصا أمريكا على كره المسلمين ومعاداتهم .



الأسباب كثيرة منها ما هو اقتصادي وما هو استراتيجي وما هو ثقافي ، ولكنني أحاول هنا أن أركز على الجانب العقائدي لدى الأمريكيين والذي يدفعهم إلى معاداة المسلمين على جميع الأصعدة.



جميعنا يعلم أن العالم الغربي هو عالم مسيحي عموما رغم سيطرت اليهود على أغلب مفاصل الاقتصاد والإعلام هناك. ولكن لنكن واقعين فاليهود لا يستطيعون أن يجيشوا العالم الغربي كله ضد المسلمين ما لم يكن هناك قاعدة مسيحية عريضة تدعمهم وتؤيدهم عقائديا.



إن أكثر من يعادي المسلمين في الغرب ليس اليهود فقط بل هناك طوائف مسيحية ومجموعات كنسية ترى في صميم عقيدتها أنه يجب القضاء على الإسلام والمسلمين وهم أشد حماسا من اليهود أنفسهم لبلوغ هذا الهدف الشيطاني .



ما هي هذه الطوائف المسيحية ؟ ؟


الطوائف المسيحية التي تعادي المسلمين ويدور صميم عقيدتها وعملها حول دعم اسرائيل والحفاظ عليها هي الطوائف التي تتبنى عقيدة الصهيونية وهم ما يعرفون بـ المسيحيون الصهاينة . حيث يوجد في الولايات المتحدة فقط 76،754،009 مليون بروتستنتي ينتمون إلى 200 طائفة . أكثر هذه الطوائف مغالاة في تبني العقيدة الصهيونية هي الطائفة التدبيرية ((Indispensationalism التي يبلغ عدد أتباعها 40 مليونا تقريبا . وتعرف المجموعة باسم الأنكلوساكسون البروتستانت البيض [ (W.A.S.P ) White Anglo-Saxon Protestant ] وهي تضم الشخصيات الأبرز في المجتمع الأمريكي سياسيا وأقتصاديا وتربويا وإعلاميا وعسكريا . وأبرز أعلام هذه الطائفة حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية هم :


1- جورج بوش ( رئيس أمريكا الحالي )

2- دونالد رامسفيلد ( وزير الدفاع )

3- جون وولفيتز ( نائب وزير الدفاع )

4- جون آشكروف ( مدير الأمن الوطني الأمريكي )

5- بات روبرتسون ( أشهر قس وإعلامي أمريكي ) . وهو "عليه لعنة الله" الذي سب النبي صلى الله علية وسلم بعد أحداث سبتمر . وهو أيضا الذي دعا إلى قتل الرئيس الفنزولي قبل شهور . أشهر ما يملك اللعين شبكة C.B.N الأمريكية وله برنامج يدعى نادي السبعمائة ( 700 Club ) . ( يمكن أن تراه في القنوات الأمريكية التنصيرية على الهوتبيرد – سبحان الله يشبة القرد ).

6- جيري فولويل ( قس وهو الأب الروحي الشخصي لجورج بوش ). وهو أيضا وصف النبي صلى الله عليه وسلم بصفات لا تليق به بعد أحداث سبتمبر.



هؤلاء من أشهر الشخصيات الأمريكية التي تعتنق هذه العقيدة ، ولكن يجب الإشارة إلى أن جميع المسيطرين على الحياة الأمريكية ، سياسيا و اقتصاديا وتربويا وإعلاميا وعسكريا ، هم من هذه الطوائف ما لم يكونوا يهودا .





على ماذا تقوم عقيدة الصهيونية المسيحية التي تعتنقها هذه الطوائف ؟؟



تؤمن هذه الطوائف بفكرة "الألفية الثانية" وهي فترة عودة المسيح الثانية ولكنهم يضعون شروطا لعودة المسيح ترتكز على النبوءة الإسرائيلية المعروفة بـ ( معركة همرجدون ).
والشروط التي يجب حدوثها قبل عودة المسيح في نظرهم تتلخص في الآتي:



1- قيام دولة اسرائيل .

2- عودة اليهود من الشتات إلى أرض الميعاد.

3- إعادة بناء هيكل سليمان على أنقاض المسجد الأقصى .


4- تعرض إسرائيل إلى هجوم كبير من الكفار ( المسلمين ) .

5- قيام ديكتاتور يكون أسوأ من هتلر أو ستالين أو ماوتسي تونغ يتزعم القوات المهاجمة .

6- خضوع معظم العالم لسيطرة هذا الدكتاتور الذي يعادي اليهود .

7- تحول 144 ألف يهودي إلى المسيحية بحيث يصبح كل واحد منهم مثل بيلي غراهام ( القس الأمريكي المعروف ) ينتشرون في العالم لتحويل بقية الشعوب إلى الديانة الإنجيلية .

8- وقوع معركة همرجدون النووية التي تسبب كارثة بيئية ضخمة .

9- ارتفاع المؤمنين بالولادة الثانية للمسيح وحدهم بمعجزة إلهية فوق أرض المعركة ونجاتهم من الكارثة ، بينما تذوب أجسام بقية البشر في الحديد المنصهر .

10- حدوث كل ذلك في غفلة عين .

11- نزول المسيح بعد سبعة أيام إلى الأرض ومعه المؤمنون به .

12- حكم المسيح للعالم لمدة ألف عام بعدل وسلام حتى تقوم الساعة .






لمحة تاريخية عن هذه الطوائف وعن تغلغل اليهود في أفكارها .




في عام 1492 م سقطت الأندلس في أيدي الكاثوليكي المتعصبين وقامت بعدها محاكم التفتيش هناك ، مما أدى إلى هجرة اليهود إلى أوروبا حاملين معهم الثروة العلمية الإسلامية التي كانت بالأندلس فمكنت هذه الثروة العلمية إلى التغلغل في شتى مناحي الحياة الأوربية إلى أن استطاعوا التغلغل في الكنيسة البابوية نفسها.



في عام 1523 م بدأت حركة ما يسمى الإصلاح الديني في أوروبا على يد القس مارتن لوثر صاحب كتاب ( عيسى ولد يهوديا ) وبه بدأت انطلاقة المذهب البروتستانتي المسيحي . يذكر أن مارتن لوثر تراجع عن بعض أفكاره وأصدر كتاب بعنوان ( اليهود وأكاذيبهم ) .



في عام 1535 م اعتنقت إنجلترا المذهب البروتستانتي رسميا ، وذلك بسبب رغبة الملك هنري الثامن طلاق زوجته كاترين والزواج بوصيفة القصر و عشيقته آن بولين حيث كان لا يستطيع عمل ذلك بسبب رفض البابا الكاثوليكي هذا الطلاق .



في عام 1552 م أقرت إنجلترا مبدأ المذهب الواحد وأعترض عليها غلاة البروتستنت ، حيث هاجروا إلى أمريكا بعد تعرضهم إلى محاكمات وعقوبات بموجب قانون المذهب الواحد الذي أقر في عهد الملكة إليزابيث الأولى .


في عام 1565 م قامت الثورة البروتستنتية ضد الكاثوليك في الأراضي المنخفضة .



في عام 1609 م قامت جمهورية هولندا على أساس المبادئ البروتستنتية الجديدة الكالفينية ( نسبة إلى كالفن ) .



وبعد ذلك قامت الهجرة تتوالى إلى أمريكا حيث أسسوا هؤلاء المهاجرين الإنجيلين مجتمعاتهم وولايتهم على أساس عبراني يهودي ، حيث كانوا يسمون أبنائهم وأسماء الأماكن بأسماء عبرانية .


وفي عام 1866 م قامت أول بعثة مسيحية أمريكية بقيادة القس آدم للاستيطان في فلسطين مع 150 قسيسا أنجيليا أمريكيا .


وفي عام 1887 م قام القس الأمريكي الشهير وليم بلاكستون بتأسيس منظمة ( البعثة العبرية نيابة عن إسرائيل ) في شيكاغو من أجل حث اليهود على الهجرة إلى فلسطين ولا زالت هذه المنظمة قائمة إلى الآن باسم ( الزمالة الأمريكية المسيحية ) .


في عام 1891 م بعث بلاكستون بمذكرة إلى الرئيس الأمريكي بنجامين هاريسون وإلى وزير خارجيته جيمس لين : العمل على تخفيف معاناة الشعب اليهودي بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين .


وبعد توالت الأحداث حيث قامت أمريكا بالمصادقة على وعد بلفور وإقامة دولة إسرائيل . كما تأسست ألاف الجمعيات والهيئات المدنية في أمريكا للدفاع عن إسرائيل ودعمها في جميع المحافل الدولية . ولا زالت أمريكا كدولة وكمجتمع وشعب ملتزمة بواجبها الديني العقائدي تجاه إسرائيل وضد المسلمين .









***





لمزيد من التفصيل أرجو قراءة الكتب التالية :
_________________________________

- الصهيونية المسيحية لـدكتور محمد السماك

- التاريخ الأوربي الحديث ( من عصر النهضة إلى مؤتمر فينا ) للأستاذ الدكتور عبد الحميد البطريق والدكتور عبد العزيز نوار

- حكومة العالم الخفي لــ سيريب سبيريدوفيتش

- أحجار على رقعة الشطرنج لــ وليام غاي كار



***



هذا ما استطعت جمعه من معلومات لمعرفة سبب كراهية أمريكا للعرب وللمسلمين ، أتمنى أن أكون قد وفقت في ذلك ،، والله من وراء القصد.

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس