عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 30-10-2006, 07:51 PM
a7med100 a7med100 غير متواجد حالياً
استاذ متميز
 




معدل تقييم المستوى: 41 a7med100 will become famous soon enough a7med100 will become famous soon enough
افتراضي رسالة إلى الإمام الشهيد حسن البنا

 

بمناسبة مرور قرن على ميلاده
رسالة إلى الإمام الشهيد حسن البنا



د. جابر قميحة



شعر: الدكتور جابر قميحة
(نظمها الشاعر وألقاها في حفل إفطار الإخوان المسلمين بالقاهرة مساء الأربعاء 11 رمضان 1427هـ= 4 من أكتوبر 2006)

يا إمامي الشهيدَ هاكَ بياني
صاغ من مهجتي رسالةَ صدقٍ
قلمي من أسًى، وقلبي مِدادي
وحروفي أُلْهِمْتُها من رُؤاكم
ورأينا التاريخَ يتلو الخفايا

فرأيتُك يا إمامي شموخًا
ترفع الرايةَ الطَّموحَ عليها
فكتابُ السماءِ يسري ضياءً
مرَّ قرنٌ من الزمانِ تجلَّتْ
كلُّ أيامِه انتصارٌ عظيمٌ
وتربَّى على يدَيْك شبابٌ
كلهم في النهارِ فرسانُ حقٍّ
فيفيضُ المحرابُ نورًا وتقوًى

كنتَ في الفيلقِ الهَصور إمامًا
تَمْخُرُ الصَّخْرَ في يقينٍ وعزْمٍ
لا تهابُ الإعصارَ فالحقُّ أقوى
من صدى الزحفِ قد صحا المشرقان
وسمعناك كنتَ فينا تنادي
بقلوب تفتَّحتْ.. مُصْغياتٍ
"أيُّها الإخوانُ استجيبوا تعالَوْا
ولْتعيشوا الأنفالَ والنورَ والإسـْ
ولْتنادُوا "القـرآنُ دستورُنا الـحـقُّ
ولتعـيشـوا محـمـدًا وهـداه
ولتنادوا "الجهـادُ خيـرُ سبيـلٍ
واعلموا أن الموتَ في اللهِ أسْمَى

"سيقـول الحـاقدون أنـتم دعـاةٌ
ويثور الحكامُ حرصًا على الحكـ
فاصـبروا للعـذابِ صبـرَ بلالٍ
لا تـَميـدوا وإن مــادت الأرْ

ثـم سالتْ دمـاكَ مـن أجل دينٍ
يـا إمـامي لـو صـحَّ فيكَ فداءٌ
يـومهـا مصـرُ يُتِّمَتْ وتجلَّـتْ
وحُكِمْنَا بالبغـي والظلـم والنـا
وتـولى قيـادَهـا عصبـةٌ مـن
وبهـا استأسد الـكـلابُ وصارت
وتــوالـتْ هــزائـمٌ ورزايـا
فعَـوالي العـروشِ ليس عليـهـا
والسجـونُ السوداءُ للحُـرِّ سُكْنـى
والنفـاقُ الخسـيسُ خــيرُ سبيلٍ ِ
ولْيعشْ شعبُنـا ضـياعًا وجـوعًا
فـي جحيمِ التزويرِ والبؤسِ يمضي
ثـم قالـوا "التوريثُ حـقٌّ أكيـدٌ
فهـل الشعـبُ كالـعبيدِ ليُشْرَى
يـا أمـيرَ القصـورِ إنـا خُلقـنا
ديـنُنـا عـزةٌ وحـقٌّ وعــزمٌ
لا نُـبـالـي بمحنـةٍ وكـروبٍ
قـد تهـون الـدماءُ لكـنْ لتبقَى
فهْي مـن عزةِ الإله، استُمـدَّتْ
يـا إمامي الشهيدَ بعدك صارتْ
وغـدا الدينُ في الكنانةِ عِرْضًا
غيـرَ أن العـزاء أنَّا رأيـنـا
في شمالٍ وفي جنوبٍ، وفي شر
حيـث ذكـراكَ فـي كل قلبٍ
أنـت إِسْـمٌ على مسمًّى جليلٍ
"حسنٌ" أنـت في الحياةِ عظيمٌ
وبنيتَ النفـوسَ حصنًا حصينًا
إن تكـن قد صنعتَ جيلاً أبيًّا
فلقـد كنتَ فـي شموخِك جيلاً
فسلامًـا وأنت في جنةِ الخلـ
حيث تحيا حياة طُهرٍ ونُعْمَى عاجزَ الخطوِ، نازفَ الوجدانِ
ووجودي ذَوَى وعمْرِيَ فاني
ناطقٌ بالإباءِ والإيمانِ
زاكياتٍ عطريةَ الأردانِ
في سفورٍ كأنه القمرانِ

مشرقَ الوجهِ من وراء الزمان
مصحفُ الحق حوله سيفان
في حِمى قوةٍ من الديَّان
فيه- يا سيدي- جليلُ المعاني
مثلُ بدرٍ يوم التقى الجمعانِ
وشيوخٌ في عزمةِ الشبانِ
ومع الليل مثلما الـرهبانِ
إذْ يخرُّون فيه للأذقانِ

إذ تقود الإخوان كالرُّبَّان
واعتدادٍ بقوةِ الإيمان
من جيوشِ الطغاةِ والطغيان
فاستجابا وزُلزِل المغربان
صادقَ العزمِ رائعَ العُنفوان
وعيونٍ إليك كُنَّ رَوَاني
ولْيكنْ كلٌّ منكُمو قرآني
ـراءَ والفجرَ والضحى والمثاني
ونـورٌ سـَرى بـلا نُـقـصـان
فـهْـو فـينا الزعيمُ في كلِّ آن
لانكسـارِ الطغيـان والكفـران"
غـايـةٍ حـرَّةٍ، وأرقى الأماني"

لـدمـار السـلام والأوطـانِ
ـم ومـا يملكون مـن سلطانِ
ولتكونـوا أقـوى من الصَّوَّانِ
ضُ، وشُـمُّ الجبـالِ والأركانِ"

صُنْتَه مـن تـآمرِ الشيطـانِ
لفَدَيْنا بالـروحِ والـولـدانِ
شمسُها فـي الحِدادِ والأحزانِ
ر وقانـونِ الغابِ والغيـلانِ
عسكرٍ منْسرٍ ومـن ذُؤبـانِ
مرتعـًا هانئًا لكل جـبـانِ
وضربنا فـي التيه كالعُميانِ
غيـرُ لصٍّ وداعـرٍ شيطانِ
والقصورُ الغنَّاءُ للقُرصـانِ
لقلوبِ السلطـانِ والأعـوانِ
وهـوانًا مـا بعده من هوانِ
وانتهـاكِ الحقـوقِ بالإذعانِ
لأميـرٍ مـن خـِيرةِ الشبان"
أو عقـارٍ يهـون أو حيوانِ؟
أمـةً حـرةً عـلى الأزمانِ
وإباءٌ يعلـو عـلى التيجـانِ
أو بجـوع ٍ وحُرقةِ الحرمانِ
طيلةَ العمـرِ عـزةُ الإنسانِ
والرسولِ العظيـمِ والقرآنِ
مصـرُ نهبًا لعُصبةِ الشيطانِ
مستباحًا لجاهـلٍ عُـدواني
فـي عهودِ التسليم والخِذْلانِ
قٍ وغربٍ "وجودَنا الإخواني"
كضيـاءٍ معطَّرٍ رحمـانـي
فهُمـا فـي الجـلال يلتقيان
إذْ عطفتَ القلـوبَ بالإحسانِ
شامـخَ العـزِّ راسخَ البنيانِ
وبنيـتَ النفـوسَ بالقـرآنِ
أمـةً فـوق قـدرةِ النسيانِ
ـدِ سعيدٌ بالروْحِ والريحانِ
وخـلودٍ في

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس