عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 22-10-2006, 09:42 PM
الصورة الرمزية alasklany
alasklany alasklany غير متواجد حالياً
عضو فضى
 





معدل تقييم المستوى: 55 alasklany will become famous soon enough alasklany will become famous soon enough
افتراضي ورقـــة إبــليـــس الرابحــــة

 

إعداد : داعيات منتدى العسجد


<< بدايةً >>

بسم الله الرحمن الرحيم ..
الحمد لله والصلاة والسلام على خير الأنام .. المبشر بالخير والبر والسلام ..
أحب الخلق إلى الله .. مَنْ بمبعثه أكمل الدين وتمت النعمة .. وأقيمه الحجة على
الخلق أجمعين .. صلى الله عليه وسلم وعلى صحبة الطيبين الأطهار ..
وبعد ...
هذه ثمار بعض أقسام هذا المنتدى المبارك بإذن الله تعالى .. نجمعها في لوحة واحدة ..
تجمع أشتات من هنا وهناك .. جاهدين في إكمال هيكل منتظم .. يتناول موضوعاً
محدداً ننتقيه لكم .. راجين من الله التوفيق والسداد .. ومنكم الصفح والتجاوز ..

ثمرتنا الأولى بعنوان ..{ ورقة إبليس الرابحة } ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: ( إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ )..


خطوات على الطريق ..
نسير بها على أرض الشوق ..
نمضي ..
إلى قلوب المؤمنين ..
نحزم حقائب مملؤة بالود والإخاء ..
نبتغي الجنة ..
ونرجو ضلاً في يوم شديد الحر ..
شديد الكرب ..

نتذوق حلاوة الإيمان الحقّ ..
وينعم القلب بالصفاء والمحبة ..
وننبذ عن هذه المضغة .. كل .. حسد أو غيض .. حقد أو كراهية ..
فيغدوا صفحة مشرقة ..
ناصعة البياض .. فواحة بشذا الصدق والبذل للمؤمنين ..
يترفّع عن السوء ..
يتجاوز الزلات ..
يغفر الخطيئات ..
لا يدع للشيطان طريقاً إلى قلبه ..
ولا أن يظفر بالحظة غضب .. أو حزن ..

..

يقول فداه أبى وأمي صلى الله عليه وسلم ..
.. << والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا >> ..

فتش في بيداء قلبك .. وبحث ..
أفيه غيض على مؤمن .. أفيه حقد على مؤمن .. أفيه كراهية لمؤمن .. !!
إن كان الجواب .. نعم ..
نقول .. بادر لإنقاذ إيمانك ..
واغسله بماء زلال ..
وإلا .. عظم الله أجرك في إيمانك ..
وأعان قلبك المكلوم على ألم النفس .. وظلمة الضمير .. والشقاء المستديم ..

إنه الإيمان .. متعلق .. ملازم .. لما يقر في القلب ..
فلا مكان له .. في قلب سقيم عليل .. تعشش فيه البغضاء ..
هو الطهر والنور والإشراق ..
ألا ترى الضياء .. يضعف شيئاً فـ شيئاً .. حين تلوح الظلماء .. حتى يمحى .. ويحل
السواد ويملأ الكون بالوحشة ..
فكيف يجتمع النقيضين في قلبك.. !!

فالواجب على المؤمن إن أراد جنة عرضها السماوات والأرض , والنعيم بتذوق حلاوة الإيمان , ويريح صدره من عناء الحقد والحسد والكراهية والبغضاء على المؤمنين , والتوفيق والسداد في جميع شؤونه , عليه أن يجعل قلبه سليماً لإخوانه غير ملطخ بقذارة الشيطان وأردانه .. مكسواً بنور الله مزهواً بالإيمـــان ..

وسليــــم الـــصـــدر : هو الذي سلم من الشرك والغل والحقد والحسد والشح والكبر وحب الدنيا والرئاسة، فسلم من آفة تبعده عن الله، ومن كل شبهة تعارض خبر الله، ومن شهوة تعارض أمر الله، وسلم من كل إرادة تزاحم مراد الله، وسلم من كل قاطع، يقطع عن الله.


.. [ مــع آيـــــة ] ..


عـبـرة من اللوح المحفوظ .. ودرساً من الذين سبقوا .. يذكره لنا صاحب الفضل والطول الإنعام .. مثـــلاً لقول المؤمن الحق .. وحال قلبه .. ومنطقه وجلاله .. ليتذكر أولو الألبـــاب .. وينـــظروا إلى حالهم وحال قلوبهم .. كيف هي للمؤمنين ... ؟ ..

يقول عزّ وجل .. { وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10) .. } ..

"هذا دعاء شامل لجميع المؤمنين , السابقين من الصحابة , ومن قبلهم ومن بعدهم ,وهذا من فضائل الإيمان أن المؤمنين ينتفع بعضهم ببعض , ويدعو بعضهم لبعض , بسبب المشاركة في الإيمان المقتضي لعقد الإخوة بين المؤمنين , التي من فروعها أن يدعو بعضهم لبعض , وأن يحب بعضهم بعضاً .

ولذلك ذكر الله في الدعاء نفي الغل عن القلب , الشامل لقليل الغل وكثيره , الذي إذا انتفى ثبت ضده , وهو المحبة بين المؤمنين والمولاة والنصح , ونحو ذلك مما هو من حقوق المؤمنين . " ( من كتاب تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان للعلامة عبد الرحمن السعدي _رحمه الله_ )




.. [ قـــالــوا ] ..


• أعقل الناس أعذرهم للناس , فهو يحمل تصرفاتهم وأقوالهم على أحسن المحامل فهو الذي أراح واستراح .
• { والكاظمين الغيظ } يكظمونه في صدورهم فلا تظهر آثاره من السب والشتم والأذى والعداوة , بل قهروا أنفسهم وتركوا الانتقــام .




.. [ تساؤل .. !! ] ..

هل صدري سليم لإخواني المؤمنين؟
أم ترى خالطة شئ من جفاء ,وحقد ,نفاق ؟
هل أعى معنى :سلامة الصدر للمؤمنين ؟
وقفات ,ودعوات نتعلم منها سلامة الصدر للمؤمنين ,نأخذها من الكتاب والسنة
فهما مصدر التشريع للأمة ..


الوقفة الأولى في سلامة الصدر:
.. [ سلامة الصدور من منازل إياك نعبد وإياك نستعين ] ..

ومن أراد فهم هذه الدرجة كما ينبغي فلينظرْ إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم مع الناس يجدها بعينها لماذا؟
لأنَّ الله بعث محمداً صلى الله عليه وسلم رحمةً وهدى، فلقد وَسِعَ خلقه الناس سهولةً ورفقاً، و نضحتْ يداه بالعطايا كرماً وجوداً، أبرّهم قلباً، وأصدقهم لهجةً، وأقربهم رحماً.

وإنَّ من أخصّ خصائصه وأكرم سجاياه؛ أنْ لازمته تلك الفضائل الزاكية، والأخلاق العالية في أشدّ الأوقات وأحلك الظروف،
شُجّ رأسه، وكُسرت رباعيته في غزوة أحد، فقيل له في هذا الحال العصيب :
ألا تدعو على المشركين؟
فما هو إلا أن تدفّق رفقه، وطغت رحمته، وفاضت طبيعته العالية وسجيته الكريمة بما يلتمس فيه العذر لهؤلاء، فكان مما قال :
.. << اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون >>..

وقال في مقام آخر : ..<< إنّما بُعثت رحمةً ولم أبعث لعّاناً >> ..

وصدق الله العظيم:
{ وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين} . (مدارج السالكين "ابن القيم")

الوقفة الثانية في سلامة الصدر:
.. [ سلامة الصدر عند نبينا عليه الصلاة والسلام ]..

حديث أنس بن مالك قال:
( كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم وعليه برد نجرانيّ غليظ الحاشية، فأدركه أعرابيّ، فجبذه بردائه جبذةً شديدةً، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلّم قد أثّرت بها حاشية البرد من شدة جبْذته، ثم قال: يا محمد! مُرْ لي من مال الله الذي عندك!! فالتفتَ إليه رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، ثم ضحك، ثم أَمَرَ له بعطا ) .

الوقفة الثالثة في سلامة الصدر:
.. [ سلامة صدور الأنبياء ]..

هاهو نوح عليه السلام ,وهو يدر على قومه :
{يا قوم ليس بي ضلالة ولكنِّي رسولٌ من ربِّ العالمين. أبلَّغكم رسالات ربِّي وأنصحُ لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون. أَوَ عجبتم أنْ جاءكم ذِكرٌ من ربِّكم على رجلٍ منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون }

إنّه جواب ملؤه الرحمة والشفقة والصدق في النصح واللطف في الخطاب..

موقف موسى وهارون من المتجبر فرعون:
وقد قال الله لموسى وهارون عليهما السلام : { اذهبا إلى فرعون إنه طغى. فقولا له قولاً ليّناً لعلَّه يتذكّرُ أو يخشى } .

إنها القلوب الكبيرة قلّما تستجيشها دوافع القسوة عن التعقّل والحِلم، إنها إلى العفو والصفح أقرب منها إلى الانتقام والبطش ..

الوقفة الرابعة في سلامة الصدر:
مواقف النبي صلى الله عليه وسلم في سلامة الصدر دروس لنا ومن قبلنا دروس لأصحابه الكرام رضوان الله عليهم ,وأول الصحب الصديق

يقول أبو الدرداء كنت جالساً عند النبي صلى الله عليه وسلّم إذ أقبل أبو بكر آخذاً بطرف ثوبه، حتى أبدى عن ركبتيه!
فقال النبي صلى الله عليه وسلّم : ( أمّا صاحبكم فقد غامر !) .
فسلَّم، وقال: يا رسول الله! إني كان بيني وبين ابن الخطاب شيء! فأسرعتُ إليه ثم ندمتُ! فسألته أنْ يغفر لي، فأبى عليَّ! فأقبلتُ إليك...
فقال: (يفغر الله لك يا أبا بكر ؛ ثلاثاً ) .
ثم إنَّ عمر ندم، فأتى منزل أبي بكر، فسأل: أثمَّ أبو بكر؟ فقالوا: لا.
فأتى إلى النبي صلى الله عليه وسلّم ، فجعل وجهُ النبي صلى الله عليه وسلّم يتمعّر!
حتى أشفق أبو بكر، فجثا على ركبتيه! فقال: (يا رسول الله! والله أنا كنت أظلم) ؛ مرتين. فقال النبي صلى الله عليه وسلّم : (إنَّ الله بعثني إليكم، فقلتم: كذبتَ! وقال أبو بكر: صدق ... وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركوا لي صاحبي)؛ مرتين ... فما أُوذي بعدها.

ألا تسلم صدورنا كما سلم صدر أبا بكر وعمر .
مواقف الصحابة في سلامة الصدر لإخوانهم كثيرة ,ولو استطردنا في الحديث عنها لأخذنا الكثير من الوقت ,ولكن ألا يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق !!.

الوقفة الخامسة في سلامة الصدر:
الأمور التي تتنافى مع سلامة الصدر ,أي أنها من الحقد والحسد أعاذنا الله وإياكم منه..

1- سوء الظن.
2- تتبع العورات.
3- الهمز واللمز.
4- تعيير الناس وشيوع السباب.
5- التعريض أو التصريح بالمعايب النفسية والبدنية.
6- الغيبة والنميمة.
7- تمني زوال النعمة من أخيه.
8- التنافس على الدنيا خاصة في هذا الزمن حيث كثر هذا الأمر واسودت القلوب ..

وما هي إلا جيفة مستحيـــــــلة
عليها كلاب همهن اجتذابـــــها
فإن تجتنبها كنت سلما لأهلها
وإن تجتذبها نازعتك كــــلابها

وكلُّ ذلك - أيها الكرام - يدلُّ على خبث الطويّة، ودناءة الهمَّة..

الوقفة السادسة في سلامة الصدر:
.. [ دعوات لسلامة الصدر للمؤمنين ] ..

الدعوة الأولى: استصحب الرِّفق واللين من غير مداهنة ولا مجاملة
إنّ حقاً على المسلمين جميعاً أن يستصحبوا الرفق واللين في الأمر كله من غير مداهنة ولا مجاملة، ومن غير غمط ولا ظلم.
قال الله تعالى :
{ لا يُكلِّفُ الله نفساً إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسرٍ يسرا }

الدعوة الثانية : اقبل الميسور من أخلاق الناس
إنّ العقل والحكمة والمعرفة بطبائع الأمور تقتضي تقبُّل الميسور من أخلاق الناس، والرضا بالظاهر من أحوالهم، وعدم التقصّي على سرائرهم أو تتبع دخائلهم، كما تقتضي قبول أعذارهم والغض عن هفواتهم، وحملهم على السلامة وحسن النية.

الدعوة الثالثة :أحبَّ الخير لإخوانك المسلمين
إنَّ المسلم الناصح شفوق بإخوانه، رفيق بهم، يحب لهم الخير كما يحبه لنفسه، ويجتهد لهم في النصح كما يجتهد لنفسه ….
قال الله تعالى :
{ فبما رحمةٍ من اللهِ لنتَ لهم ولو كنتَ فظَّاً غليظَ القلبِ لانفضُّوا مِن حولك فاعفُ عنهم واستغفر لهم }

الدعوة الرابعة: لا ترى لنفسك فضلاً على غيرك
إنّ المخلص في المودّة، الصادق في المحبة، لا يرى لنفسه فضلاً على غيره، ولا يكون عوناً للشيطان على صاحبه.

الدعوة الخامسة : اجعل هذه الآية نصْبَ عينيك
{ ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوةٌ كأنَّه وليٌ حميم. وما يُلقَّاها إلا الذين صبروا وما يُلقَّاها إلا ذو حظٍّ عظيم. وإمَّا ينزغنَّك من الشيطانِ نَزْغٌ فاسْتعذْ بالله إنَّه هو السَّميع العليم}.

الوقفة الأخيرة في سلامة الصدر:
.. [ أمور تعين على سلامة الصدر] ..

1- قراءة القرآن وتدبره فهو دواء لكل داء، والمحروم من لم يتداو بكتاب الله، قال تعالى : { قل هو للذين ءامنوا هدى وشفآء } .
2 - تذكر الحساب والعقاب الذي ينال من يؤذي المسلمين من جراء خبث نفسه وسوء طويته من الحقد والحسد والغيبة والنميمة والاستهزاء وغيرها.
3 - الدعاء .. فيدعو العبد ربه دائما أن يجعل قلبه سليما على إخوانه، وأن يدعو لهم أيضا .
4- الصدقة .. فهي تطهر القلب، وتزكي النفس، ولذلك قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها} .
5 - تذكر أن من تنفث عليه سمومك،وتناله بسهامك هو أخ مسلم ليس يهوديا ولا نصرانيا، بل يجمعك به رابطة الإسلام. فلم توجه الأذى نحوه.
6- إفشاء السلام .. عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : << والذي نفسي بيده، لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم >>..
7 - محبة الخير للمسلمين لقوله صلى الله عليه وسلم : « والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه »
8- عدم الاستماع للغيبة والنميمة حتى يبقى قلب الإنسان سليما: قال صلى الله عليه وسلم : « لا يبلغني أحد عن أحد من أصحابي شيئا، فإني أحب أن اخرج إليكم وأنا سليم الصدر »
9- أنْ تعتذر إلى من يجني عليك.
10 - التغافل عن الزلة.
11- نسيان الأذية.

..

اللهم لا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ..
وتطهرها من كل إثم يحاك في أغوارها ..
ولا تجعل للشيطان إليها سبيلاً ..

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس