عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-11-2014, 03:46 PM
الصورة الرمزية محب الصحابه
محب الصحابه محب الصحابه غير متواجد حالياً
مشرف قسم الصوتيات الاسلاميه
 




معدل تقييم المستوى: 46 محب الصحابه will become famous soon enough محب الصحابه will become famous soon enough
Exclamation المسجد الأقصى بين النداءات والاقتحامات

 




منذ الاحتلال الصهيوني لفلسطين ودخول اليهود إلى القدس بعد هزيمة 1967 والمسجد الأقصى يعاني بشدة وسط إجراءات تعسفية للاحتلال ونداءات من الهيئات الإسلامية والمواطنين من أجل إنقاذ المسجد الذي هو أول قبلة للمسلمين وثاني مسجد وضع في الأرض بعد المسجد الحرام.
المسجد الأقصى الذي شهد معراج النبي صلى الله عليه وسلم إلى السموات السبع والذي أسري إليه من مكة في الحادثة الشهيرة التي ذكرها الله تعالى في القرآن تحديا للمشركين الذين عاندوا رسالته صلى الله عليه وسلم. المكانة العظيمة لهذا المسجد في نفوس المسلمين في شتى بقاع الأرض أكبر من أن تشرح أو تحصر ومع ذلك ظل المسجد الأقصى يتعرض لانتهاكات متكررة من جيش الاحتلال الصهيوني.

المسجد الأقصى ظل على مدى قرون طويلة مركزاً هاماً لتدريس العلوم والثقافة الإسلامية, ويتكون المسجد الأقصى حاليا من عدة أبنية ويحتوي على عدة معالم يصل عددها إلى مائتي معلم منها مساجد وقباب وأروقة ومحاريب ومنابر ومآذن وآبار وغيرها من المعالم.... ويضم المسجد الأقصى سبعة أروقة: رواق أوسط، وثلاثة أروقة من جهة الشرق، وثلاثة من جهة الغرب. ترتفع هذه الأروقة على 53 عموداً من الرخام و49 سارية من الحجارة, وللمسجد الأقصى أربع مآذن.
وبدأ استهداف الاحتلال للمسجد الأقصى عندما خطط لحرقه في وقت مبكر عام 1969 أي بعد دخوله إلى القدس بسنتين فقط حيث قطع الاحتلال المياه عن منطقة الحرم، ومنع المواطنين الفلسطينيين من الاقتراب من ساحات الحرم القدسي، وفجأة اندلعت النيران في المسجد وكادت أن تقضي عليه لولا حفظ الله له ثم استبسال المواطنين الفلسطينيين الذين استماتوا في الدفاع عنه وأطفئوا الحريق ولكن كان قد أتى على منبر صلاح الدين و سطح المسجد الجنوبي وسقف ثلاثة أروقة ورغم مزاعم الصهاينة وقتها بأن الحريق تم بسبب ماس كهربائي إلا أن خبراء عرب أكدوا أن الحريق تم بفعل فاعل وهنا حاول الاحتلال تبرئة نفسه وألصق التهمة بشاب أسترالي ادعى بعدها الاحتلال أنه مختل عقليا وتم إطلاق سراحه، ورغم هذه الفضيحة لأحد المقدسات الكبرى لأكثر من مليار مسلم وقتها إلا أن المجتمع الدولي تغاضى عن اتخاذ إجراءات رادعة ضد الاحتلال.

ولم يكتف الاحتلال بهذا الحريق بل استمر في تجاوزاته محاولا هدم المسجد عن طريق الحفريات التي يقوم بها بدعوى البحث عن الهيكل المزعوم ثم قام بحفر نفق طويل وأنشأ بداخله كنيساً يهودياً,واستمرت الحفريات طوال السنوات الماضية حتى أثرت بشدة على أساسات المسجد الأقصى وأصبح مهددا بالانهيار في أي لحظة.

بالإضافة لذلك استمرت محاولات تدنيس المسجد من قبل المغتصبين المتطرفين في محاولة لتكريس واقع جديد يتضمن حقوقا في إقامة شعائرهم التعبدية داخل المسجد إلا أن المواطنين الفلسطينيين يبذلون قصارى جهدهم من أجل منعهم وكل يوم نسمع عن اقتحامات وصدامات بين المغتصبين وشرطة الاحتلال من جهة والمواطنين الفلسطينيين من جهة أخرى، إلا أن الموقف العربي والإسلامي يثير الكثير من العجب فتقريبا يعتمد على الشجب والاستنكار دون أن يتخذ ما ينبغي من إجراءات للضغط على الاحتلال من أجل احترام قدسية المسجد الأقصى ويترك الفلسطينيين المستضعفين وحدهم في معركة الدفاع عن أحد أهم مقدسات المسلمين!

إن قضية المسجد الأقصى لا تهم الفلسطينيين فحسب حتى يتولوا وحدهم الدفاع عنه بل هي قضية عامة تهم كافة المسلمين، لو مس أحد كنيسة "للمسيحيين" أو معبد يهودي أو بوذي في أي مكان في العالم مهما كان حجمه لقام العالم ولم يقعد ولسمعنا محاضرات وتهديدات من المنظمات الدولية ومن المؤسسات الرسمية ومن الحكومات الغربية ولرأينا عقوبات صارمة وحصار وضغوط أما وإن كان المسجد للمسلمين وله مثل هذه القدسية ويقع تحت براثن الكيان الصهيوني المتحالف مع قوى الشر العالمية فلا غضاضة عندئذ! الآن تشتد الحرب ضد الأقصى وسط نداءات بالنفير العام للدفاع عنه فإلى متى تصمت الدول العربية والإسلامية على هذه الكارثة؟!




 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس