عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 24-02-2014, 03:02 AM
الصورة الرمزية ahmed eassa
ahmed eassa ahmed eassa غير متواجد حالياً
مشرف القسم الاسلامى والسيرفرات المجانية
 




معدل تقييم المستوى: 53 ahmed eassa is on a distinguished road
Talking هل يجوز الدعاء على الكافرين والمشركين ولعنهم؟

 










هل يجوز الدعاء على الكافرين والمشركين ولعنهم؟



جواب

الخير والشر مادتا هذه الدنيا , ولكلٍ أهله , فيعامل اهل الخير بالخيرات والحسنات , ويعامل اهل الشر بالشرور والسيئات , فمن عفى واصلح فأجره على الله
واهل الخير متفاوتين , وكذلك اهل الشر


فلا يعامل اهل الخير معاملة اهل الشر الا الذين ظلموا منهم , فتكون معاملة الشر لهم وقتية , لحظية ,نسبية حتى يزول الشر الذي الم بأهل الخير


كما لا يعامل اهل الشر معاملة أهل الا الذين احسنوا منهم , ف معاملة الخير لهم معاملة وقتية , لحظية ,نسبية .حتى يزول الخير الذي اكتسبوه , او تطبعوا به , فتعود معاملتهم معاملة اهل شر


والكافر ايّا ما كان هو محسوب على اهل الشر , ولو لم يكن الا انه كان من أهل الكتاب من النصارى الضالين , والتي لبُّ هي ايذاء الله سبحاته , والحاق النقائص به , واتهامه انه اله ولد , في الحديث القدسي أن الله يقول " وأما شتمه إياي فقوله اتخذ الله ولدا وأنا الله الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي كفوا أحد .." الحديث رواه النسائي وغيره او كان الكافر يهودي من المغضوبين عليهم , او غير ذلك من الديانات الكافرة الاخرى .


وهؤلاء متفاوتون في كفرهم , وينقسموا الى اهل ذمة , معاهدين , مقاتلين , وحاقدين .


فلكل قسم من هذه الاقسام له معاملته الي تليق به , اذا ما كان مقاتلاً او شانئاً و حاقداً , فيقابل بجنس عداوته , ان قتال فيقتال , وان جادل فيجادل .. وهكذا .

والحاصل انه عموم الدعاء على مطلق الكافرين لاجل كفرهم , واتهامه بأنه له ولد , او اصباغه بصبغة البشرية التي يُنزه الله عنها , فجائز , والقرآن في غيرما آية لعن الكافرين .


فمطلق الدعوة على الكفار في أصله مباح , ولكن قد يكون محرماً او مكروهاً او اجباً او مستحباً :


* محرم : اذا كان الدعاء عليهم يسبب مفسدة عظيمة ,ويجعل الكفار يعتدون على المسلمين في ارجاء المعمورة ,وينبذونهم , ومما يضر بدعوتهم , وما ينشب فتنةً فلا يجوز , خاصة اذا ما كان الدعاء علي أعيانهم وشخصياتهم المعلومة , وكان المسلمون في حالة استضعاف فيحرم , فيدخل في قوله النبي صلى الله عليه وسلم لحذيفة "اذهب وائتني بخبر القوم ولا تذعرهم عليّ "


* مكروه : اذا كان فيه تخصيصاً لاعيان المشركين , مما قد يودي بالداعي وغيره الاذى , او كان الدعاء على قوم كفّار أحسنوا للمسلمين , بل لربما يصير المكروه محرماً في هذا القسم


* مستحباً : وهو الدعاء على اعداء الامة من كفار اهل الكتاب وغيرهم من الملحدين والمشركين , وقد يتوجب في قضايا الامة النازلة , وتسلط اعيان الكفار على قطاع المسلمين .


فيخرج من هذا المعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم " اني لم ابعث لعاناً ولكني بعثت رحمة " مسلم


فالرحمة تكون بالمسالمين من المشركين والمؤلفة قلوبهم والمعاهدين , والشر يكون على المحاربين والحاقدين


وكذلك يُفهم قوله تعالى " ليس لك من الامر شيء او يعذبهم او يتوب عليهم فإنهم ظالمون ", والمعنى أن قد دعوت والله يولى عباده ,إذ الامر كله لله ,
كما قال الله لموسى واخيه"
قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما ولا تتبعان سبيل الذين لا يعلمون
"



وفي هذا المعنى يقول الطبري "
ليس إليك، يا محمد، من أمر خلقي إلا أن تنفذ فيهم أمري، وتنتهيَ فيهم إلى طاعتي، وإنما أمرهم إليّ والقضاء فيهم بيدي دون غيري، أقضى فيهم وأحكمُ بالذي أشاء، من التوبة على من كفر بي وعصاني وخالف أمري، أو العذاب إما في عاجل الدنيا بالقتل والنّقَم المبيرة، وإما في آجل الآخرة بما أعددتُ لأهل الكفر بي
"


والله أعلم



__________________

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
التوقيع

لااله الا الله

رد مع اقتباس