الموضوع: النفس
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-09-2013, 10:43 AM
zaza100 zaza100 غير متواجد حالياً
استاذ جديد
 




معدل تقييم المستوى: 26 zaza100 will become famous soon enough zaza100 will become famous soon enough
افتراضي النفس

 

[النفس ]



بماذا تأمرنا أنفسنا؟
لكل منا ثلاثه انواع من انواع النفس فأين منها تسيطر عليك

1- النفس المطمئنه 2- النفس اللومه 3- النفس الاماره بالسوء

إن النفس التي استهواها الشيطان، فعتت عن أمر ربها، لا تفتأ بعد التوبة تؤز صاحبها على الشر أزاً؛ ولذا أسماها الرب في كتابه "أمَّارة" ولم يقل آمرة؛ لكثرة تكرار أمرها بالسوء، وكان صلى الله عليه وسلم في خطبة الحاجة يقول: "ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا.." فالشر كامن في النفس، وهو يوجب سيئات الأعمال، فإن خلى الله بين العبد وبين نفسه هلك بين شرها، وما تقتضيه من سيئات الأعمال، وإن وفقه وأعانه نجاه من ذلك كله.

وهذه النفس جُعل الشيطان قرينها وصاحبها الذي يليها، فهو يعدها ويمنيها، ويقذف فيها الباطل، ويأمرها بالسوء، ويزينه لها، ويمدها بأنواع الإمداد الباطل من الأماني الكاذبة والشهوات المهلكة، ويستعين عليها بهواها وإرادتها، فإذا استسلم العبد لشيطانه، وأسلمه نفسه، جاس خلال الديار، فعاث وأفسد وهدم معالم الإيمان والقرآن والذكر والصلاة، وقصد الملك (أي:القلب) فأسره وسلبه ملكه ونقله من عبادة الرحمن إلى عبادة البغايا والأوثان، ومن عز الطاعة إلى ذل المعصية، ومن الاستعداد للقاء رب العالمين إلى الاستعداد للقاء إخوان الشياطين، وبينما كان منتصباً لخدمة العزيز الرحيم صار منتصباً لخدمة كل شيطان رجيم، فتأتي الحرب حين يستيقظ المسلوب ملكه بينه وبين ربه، ومن كان الله معه انتصر، وبين الشيطان والنفس الأمارة بالسوء، وأولى مراحل الحرب المحاسبة، فالله الله بها، وازن بين نعمته وجنايتك، وتأمل سيد الاستغفار "أبوء لك بنعمتك عليَّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت".

وازن بين حسناتك وسيئاتك، وأيهما أرجح، واعلم أنك الجاني لما تعمل، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر، وازن بين عمرك ومدة لبثك وبين ما قدمت لآخرتك، واعلم أن العمر محدود وليس للعبد بعد رحمة ربه إلا عمل صالح يذكر به

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس