الموضوع: قصص الانبياء
عرض مشاركة واحدة
  #28  
قديم 29-05-2006, 01:13 AM
الصورة الرمزية حموو
حموو حموو غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 44 حموو will become famous soon enough حموو will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: قصص الانبياء

 

قصة مدين قوم شعيب عليه السلام
وأما في سورة الشعراء؛ فذكر أنه أخذهم عذاب يوم الظلة، وكان ذلك إجابة لما طلبوا وتقريباً إلي ما إليه رغبوا، فإنهم قالوا:
{إنما أنت من المسحرين * وما أنت إلا بشر وإن نظنك لمن الكاذبين * فأسقط علينا كسفاً من السماء إن كنت من الصادقين * قال ربي أعلم بما تعملون} (سورة الشعراء:185ـ188)
قال الله تعالى وهو السميع العليم:
{فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم} (سورة الشعراء: 189)
ومن زعم من المفسرين كقتادة وغيره: أن أصحاب الأيكة أمة أخرى غير أهل مدين فقوله ضعيف. وإنما عمدتهم شيئان:
أحدهما: أنه قال:
{كذب أصحاب الأيكة المرسلين * إذ قال لهم شعيب} (سورة الشعراء:176ـ177)
ولم يقول أخوهم، كما قال:
{وإلى مدين أخاهم شعيباً} (سورة الأعراف:85)
والثاني: أنه ذكر عذابهم بيوم الظلة، وذكر في أولئك الرجفة أو الصيحة.
والجواب عن الأول: أنه لم يذكر الأخوة بعد قوله: (كذب أصحاب الأيكة المرسلين) لأنه وصفهم بعبادة الأيكة، فلا يناسب ذكر الأخوة هاهنا، ولما نسبهم إلي القبيلة ساغ ذكر شعيب بأنه أخوهم. وهذا الفرق من النفائس العزيزة الشريفة.
وأما احتجاجهم بيوم الظلة؛ فإن كان دليلاً بمجرده على أن هؤلاء أمة أخرى، فليكن تعداد الانتقام بالرجفة والصيحة دليلاً على أنهما أمتان أخريان. فأما الحديث الذي أورده الحافظ ابن عساكر في ترجمة النبي شعيب عليه السلام؛ من طريق محمد بن عثمان بن أبي شيبة، عن أبيه، عن معاوية بن هشام، عن هشام ابن سعد، عن شقيق بن أبي هلال، عن ربيعة بن سيف، عن عبد الله بن عمرو مرفوعاً: "إن قوم مدين وأصحاب الأيكة أمتان بعث الله إليهما شعيباً النبي عليه السلام".
فإنه حديث غريب، وفي رجاله من تكلم فيه، والأشبه أنه من كلام عبد الله بن عمرو؛ مما أصابه يوم اليرموك من تلك الزاملتين من أخبار بني إسرائيل، والله أعلم. ثم قد ذكر الله عن أهل الأيكة من المذمة ما ذكره عن أهل مدين من التطفيف في المكيال والميزان؛ فدل على أنهم أمة واحدة، أهلكوا بأنواع من العذاب، وذكر في كل موضع ما يناسب من الخطاب.
وقوله:
{فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم} (سورة الشعراء: 189)
ذكروا أنهم أصابهم حر شديد، وأسكن الله هبوب الهواء عنهم سبعة أيام، فكان لا ينفعهم مع ذلك ماء ولا ظل، ولا دخولهم في الأسراب، فهربوا من محلتهم إلي البرية، فأظلتهم سحابة، فاجتمعوا تحتها ليستظلوا بظلها، فلما تكاملوا فيه أرسلها الله ترميهم بشرر وشهب، ورجفت بهم الأرض، وجاءتهم صيحة من السماء، فأرهقت الأرواح وخرجت الأشباح.
{فأصبحوا في دارهم جاثمين * الذين كذبوا شعيباً كأن لم يغنوا فيها، الذين كذبوا شعيباً كانوا هم الخاسرين} (سورة الأعراف:91ـ92)
ونجى الله شعيباً ومن معه من المؤمنين، كما قال تعالى وهو أصدق القائلين:
{ولما جاء أمرنا نجينا شعيباً والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين * كأن يغنوا فيها، ألا بعداً لمدين كما بعدت ثمود} (سورة هود:94ـ95)
وقال تعالى:
{قال الملأ الذين كفروا من قومه لئن اتبعتم شعيباً إنكم إذا لخاسرون * فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين * الذين كذبوا شعيباً كأن لم يغنوا فيها، الذين كذبوا شعبياً كانوا هم الخاسرين} (سورة الأعراف:90ـ92)
وهذا في مقابلة قولهم: (لأن اتبعتم شعيباً إنكم إذا لخاسرون). ثم ذكر تعالى عن نبيهم: أنه نعاهم إلي أنفسهم موبخاً ومؤنباً ومقرعاً، فقال تعالى:
{فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم، فكيف آسى على قوم كافرين} (سورة الأعراف:93)
أي: أعرض عنهم موليا عن محلتهم بعد هلكتهم قائلا: (يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم) أي: قد أديت ما كان واجباً على من البلاغ التام والنصح الكامل، وحرصت على هدايتكم بكل ما أقدر عليه وأتوصل إليه، فلم ينفعكم ذلك؛ لأن الله لا يهدي من يضل، وما لهم من ناصرين، فلست أتأسف بعد هذا عليكم، لأنكم لم تكونوا تقبلون النصيحة، ولا تخافون يوم الفضيحة.
ولهذا قال: (فكيف آسى) أي: أحزن (على قوم كافرين) أي: لا يقبلون الحق ولا يرجعون إليه ولا يلتفتون عليه، فحل بهم من بأس الله الذي لا يرد ما لا يدفع ولا يمانع، ولا محيد لأحد أريد به عنه، ولا مناص عنه. وقد ذكر الحافظ ابن عساكر في تاريخه عن ابن عباس: أن شعيباً عليه السلام كان بعد يوسف عليه السلام. وعن وهب بن منبه: أن شعيباً مات بمكة ومن معه من المؤمنين، وقبورهم غربي الكعبة بين دار الندوة ودار بني سهم

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس