الموضوع: قصص الانبياء
عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 29-05-2006, 01:03 AM
الصورة الرمزية حموو
حموو حموو غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 44 حموو will become famous soon enough حموو will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: قصص الانبياء

 

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام
وقال تعالى في سورة الشعراء:
{واتل عليهم نبأ إبراهيم * إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون * قالوا نعبد أصناماً فنظل لها عاكفين * قال هل يسمعونكم إذ تدعون * أو ينفعوكم أو يضرون * قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون * قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون * أنتم وآباؤكم الأقدمون * فإنهم عدو لي إلا رب العالمين * الذي خلقني فهو يهدين * والذي هو يطعمني ويسقين * وإذا مرضت فهو يشفين * والذي يميتني ثم يحيين * والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين} (سورة الشعراء:69ـ82)
وقال تعالى في سورة الصافات:
{وإن من شيعته لإبراهيم * إذ جاء ربه بقلب سليم * إذ قال لأبيه ماذا تعبدون * أتفكاً آلهةً دون الله تريدون * فما ظنكم برب العالمين * فنظر نظرة في النجوم * فقال إني سقيم * فتولوا عنه مدبرين * فراغ إلي آلهتهم فقال ألا تأكلون * ما لكم لا تنطقون * فراغ عليهم ضرباً باليمين * فأقبلوا إليه يزفون * قال أتعبدون ما تنحتون * والله خلقكم وما تعملون * قالوا ابنوا له بنياناً فألقوه في الجحيم * فأرادوا به كيداً فجعلناهم الأسفلين} (سورة الصافات: 83ـ98)
يخبر تعالى عن إبراهيم خليله عليه السلام، إنه أنكر على قومه عبادة الأوثان وحقرها عندهم وصغرها وتنقصها، فقال:
{ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون} (سورة الأنبياء:52)
أي: معتكفون عندها وخاضعون لها، قالوا:
{وجدنا آباءنا لها عابدين} (سورة الأنبياء:53)
ما كان حجتهم إلا صنيع الآباء والأجداد، وما كانوا عليه من عبادة الأنداد.
{قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين} (سورة الأنبياء: 54)
كما قال تعالى:
{إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون * أتفكاً آلهة دون الله تريدون * فما ظنكم برب العالمين} (سورة الصافات:85ـ87)
قال قتادة: فما ظنكم به أنه فاعل بكم إذا لقيتموه وقد عبدتم غيره. وقال لهم:
{هل يسمعوكم إذ تدعون * أو ينفعونكم أو يضرون * قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون} (سورة الشعراء:72ـ74)
سلموا له أنها لا تسمع داعياً ولا تنفع ولا تضر شيئاً، وإن الحامل لهم على عبادتها الاقتداء بأسلافهم ومن هو مثلهم في الضلال من الآباء الجهال، ولهذا قال لهم:
{أفرأيتم ما كنتم تعبدون * أنتم وآباؤكم الأقدمون * فإنهم عدو لي إلا رب العالمين} (سورة الشعراء:75ـ77)
وهذا برهان قاطع على بطلان إلهية ما ادعوه من الأصنام؛ لأنه تبرأ منها وتنقص بها، فلو كانت تضر لضرته، أو تؤثر لأثرت فيه.
{قالوا أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين} (سورة الأنبياء:55)
يقولون: هذا الكلام الذي تقوله لنا وتنتقص به آلهتنا، وتطعن بسببه في آبائنا تقوله محقا جادا فيه أم لاعباً؟.
{قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين} (سورة الأنبياء:56)
يعني: بل أقول لكم ذلك جادا محقا، إنما إلهكم اله الذي لا إله إلا هو، هو ربكم ورب كل شيء لا شريك له، فاطر السماوات والأرض، الخالق لهما على غير مثال سبق، فهو المستحق للعبادة وحده لا شريك له، وأنا على ذلكم من الشاهدين. وقوله:
{وتالله لأكيدن أصنامكم بعد ان تولوا مدبرين} (سورة الأنبياء:57)
أقسم ليكيدن هذه الأصنام التي يعبدونها بعد ان يولوا مدبرين إلي عيدهم.
قيل: إنه قال هذا خفية في نفسه. وقال ابن مسعود: سمعه بعضهم. وكان لهم عيد يذهبون إليه في كل عام مرة إلي ظاهر البلد، فدعاء أبوه ليحضره فقال: إني سقيم: كما قال تعالى:
{فنظر نظرة في النجوم * فقال إني سقيم} (سورة الصافات:88ـ89)
عرض لهم في الكلام حتى توصل إلي مقصودة من إهانة أصنامهم ونصرة دين الله الحق وبطلان ما تهم عليه من عبادة الأصنام التي تستحق أن تكسر وأن تهان غاية الإهانة. فلما خرجوا إلي عيدهم، واستقر هو في بلدهم
{فراغ إلي آلهتهم} (سورة الصافات:91)
أي: ذهب إليها مسرعاً مستخفياً، فوجدها في بهو عظيم، وقد وضعوا بين أيديها أنواعاً من الأطعمة قرباناً إليها، فقال لها على سبيل التهكم والازدراء
{ألا تأكلون * ما لكم لا تنطقون * فرغ عليهم ضرباً باليمين} (سورة الصافات:91ـ93)
لأنها أقوى وأبطش وأسرع وأقهر، فكسرها بقدوم في يده، كما قال تعالى:
{فجعلهم جذاذاً} (سورة الأنبياء:58)
أي: حطاماً، كسرها كلها
{إلا كبيراً لهم لعلهم إليه يرجعون} (سورة الأنبياء:58)
قيل إنه وضع القدوم في يد الكبير، إشارة إلي أنه غار أن تعبد معه هذه الصغار!. فلما رجعوا من عيدهم ووجدوا ما حل بمعبودهم
{قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين} (سورة الأنبياء:59)
وهذا فيه دليل ظاهر لهم لو كانوا يعقلون، وهو مخا حل بآلهتهم التي كانوا يعبدونها، فلو كانت آلهة لدفعت عن أنفسها من أرادها بسوء، لكنهم قالوا ما جهلهم، وقلة عقلهم، وكثرة ضلالهم وخبالهم
{من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين} (سورة الأنبياء:59)
{قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم} (سورة الأنبياء:60)
أي: يذكرها بالعيب والتنقص لها والازدراء بها، فهو المقيم عليها الكاسر لها. وعلى قول ابن مسعود: أي يذكرهم بقوله:
{وتالله لأكيدن أصنامكم بعد ان تولوا مدبرين} (سورة الأنبياء:57)
{قالوا فأتوا به على أعين الناس لعلهم يشهدون} (سورة الأنبياء:61)
أي: في الملأ الأكبر على رءوس الأشهاد، لعلهم يشهدون مقالته ويسمعون كلامه، ويعاينون ما يحل به من الاقتصاص منه. وكان هذا أكبر مقاصد الخليل إبراهيم أن يجتمع الناس كلهم، فيقيم على جميع عباد الأصنام الحجة على بطلان ما هم عليه، كما قال موسى عليه السلام لفرعون:
{موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى} (سورة طه:59)
فلما اجتمعوا وجاءوا به كما ذكروا (قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم * قال بل فعله كبيرهم هذا). قيل معناه: هو الحامل لي على تكسيرهم، وإنما عرض لهم في القول:
{فاسألوهم إن كانوا ينطقون} (سورة الأنبياء:62ـ63)
وإنما أراد بقوله هذا أن يبادروا إلي القول بأن هذه لا تنطق، فيعترفوا بأنها جماد كسائر الجمادات.
{فرجعوا إلي أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون} (سورة الأنبياء:64)
أي: فعادوا على أنفسهم بالملامة، فقالوا: إنكم أنتم الظالمون، أي: في تركها لا حافظ لها ولا حارس عندها.
{ثم نكسوا على رءوسهم} (سورة الأنبياء:65)
قال السدي: أي ثم رجعوا إلي الفتنة فعلى هذا يكون قوله:
{إنكم أنتم الظالمون} (سورة الأنبياء:64)
أي: في عبادتها. وقال قتادة: أدركت القوم حيرة سوء، أي: فأطرقوا، ثم قالوا:
{لقد علمت ما هؤلاء ينطقون} (سورة الأنبياء:65)
أي: لقد علمت يا إبراهيم أن هذه لا تنطق فكيف تأمرنا بسؤالها!. فعند ذلك قال لهم الخليل:
{أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئاً ولا يضركم * أف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون} (سورة الأنبياء:66ـ67)
كما قال:
{فأقبلوا إليه يزفون} (سورة الصافات:94)
قال مجاهد: يسرعون، قال:
{أتعبدون ما تنحتون} (سورة الصافات:95)
أي: كيف تعبدون أصناماً أنتم تنحتونها من الخشب والحجارة، وتصورونها وتشكلونها كما تريدون
{والله خلقكم وما تعملون} (سورة الصافات:96)
وسواء كانت: "ما" مصدرية أو بمعنى الذي، فمقتضى الكلام أنكم مخلوقون، وهذه الأصنام مخلوقة، فكيف يتعبد مخلوق لمخلوق مثله؟ فإنه ليس عبادتكم لها بأولى من عبادتها لكم وهذا باطل، فالآخر باطل للتحكم؛ إذ ليست العبادة تصلح ولا تجب إلا للخالق وحده لا شريك له.
{قالوا ابنوا له بنياناً فألقوه في الجحيم * فأرادوا به كيداً فجعلهم الأسفلين} (سورة الأنبياء:59)

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس