الموضوع: قصص الانبياء
عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 29-05-2006, 12:50 AM
الصورة الرمزية حموو
حموو حموو غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 44 حموو will become famous soon enough حموو will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: قصص الانبياء

 

قصة نوح عليه السلام
قال جماعة من المفسرين: ارتفع الماء على أعلى جبل في الأرض خمسة عشر ذراعاً؛ وهو الذي عند أهل الكتاب، وقيل ثمانين ذراعاً؛ وعم جميع الأرض طولها والعرض، سهلها وحزنها، وجبالها وقفارها ورمالها، ولم يبقى على وجه الأرض ممن كان بها من الأحياء عين تطرف؛ ولا صغير ولا كبير.
قال الإمام مالك عن زيد بن أسلم: كان أهل ذلك الزمان قد ملأوا السهل والجبل، وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: لم تكن بقعة في الأرض إلا ولها مالك وحائز. رواهما ابن أبي حاتم.
{ونادى نوح ابنه وكان في معزل يا بين اركب معنا ولا تكن مع الكافرين* قال سآوى إلي جبل يعصمني من الماء، قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم، وحال بينهما الموج فكان من المغرقين} (سورة هود:42ـ43)
وهذا الابن هو "يام" أخو سام وحام ويافث؛ وقيل اسمه كنعان؛ وكان كافراً، عملاً غير صالح، فخالف أباه في دينه؛ فهلك مع من هلك. هذا وقد نجا مع أبيه الأجانب في النسب؛ لما كانوا موافقين في الدين والمذهب.
{وقيل يا أرض أبلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضى الأمر واستوت على الجودى، وقيل بعداً للقوم الظالمين} (سورة هود:44)
أي: لما فرغ من أهل الأرض؛ ولم يبق منها أحد ممن عبد غير الله عز وجل؛ أمر الله الأرض أن تبتلع ماءها، وأمر السماء أن تقلع أي: تمسك عن المطر، (وغيض الماء) أي: نقص عما كان (وقضى الأمر) أي: وقع بهم الذي كان قد سبق في عمله وقدره؛ من إحلاله بهم ما حل بهم.
(وقيل بعداً للقوم الظالمين) أي: نودي عليهم بلسان القدرة: بعداً لهم من الرحمة والمغفرة.
كما قال تعالى:
{فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوماً عمين} (سورة الأعراف: 64)
وقال تعالى:
{فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا، فانظر كيف كان عاقبة المنذرين} (سورة يونس:73)
وقال تعالى:
{ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا، إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين} (سورة الأنبياء:77)
وقال تعالى:
{فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون * ثم أغرقنا بعد الباقين * إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين * وإن ربك لهو العزيز الرحيم} (سورة الشعراء:119ـ122)
وقال تعالى:
{فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون * فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين} (سورة العنكبوت:14ـ15)
وقال تعالى:
{ثم أغرقنا الآخرين} (سورة الشعراء:66)
وقال تعالى:
{ولقد تركناها آية فهل من مدكر * فكيف كان عذابي ونذر * ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر} (سورة القمر:15ـ17)
وقال تعالى:
{مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا ناراً فلم يجدوا لهم من دون الله أنصاراً * وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين دياراً * إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجراً كفاراً} (سورة نوح:25ـ27)
وقد استجاب الله تعالى ـ وله الحمد والمنة ـ فلم يبق منهم عين تطرف.
وقد رأى الإمامان أبو جعفر بن جرير، وأبو محمد بن أبي حاتم في تفسيرهما؛ من طريق يعقوب بن محمد الزهري؛ عن فائد مولي عبيد الله بن أبي رافع؛ أن إبراهيم ابن عبد الرحمن بن أبي ربيعة أخبره أن عائشة أم المؤمنين، أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "فلو رحم الله من قوم نوح أحد لرحم أم الصبي"
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مكث نوح عليه السلام في قومه ألف سنة ـ يعني إلا خمسين عاماً ـ وغرس مائة سنة الشجر، فعظمت وذهبت كل مذهب، ثم قطعها ثم جعلها سفينة؛ ويمرون عليه ويسخرون منه؛ ويقولون: تعمل سفينة في البر كيف تجري؟ قال: سوف تعلمون.
فلما فرغ ونبع الماء وصار في السكك خشيت أم الصبي عليه وكانت تحبه حباً شديداً فخرجت به إلي الجبل حتى بلغت ثلثه؛ فلما بلغها الماء خرجت به حتى استوت على الجبل فلما بلغ الماء رقبتها رفعت يديها فغرقت؛ فلو رحم الله منهم أحداً لرحم أم الصبي"
وهذا حديث غريب. وقد روي عن كعب الأحبار ومجاهد وغير واحد شبيه لهذه القصة وأحرى بهذا الحديث أن يكون موثوقاً متلقي عن مثل كعب الأحبار، والله أعلم.
والمقصود أن الله لم يبق من الكافرين دياراً.
فكيف يزعم بعض المفسرين أن عوج بن عنق ـ ويقال ابن عناق ـ كان موجوداً من قبل نوح إلي زمان موسى؟! ويقولون: كان كافراً متمرداً جباراً عنيداً. ويقولون: كان لغير رشده، بل ولدته أمه بنت آدم من زنا، وأنه كان يأخذ من طوله السمك من قرار البحار ويشوبه في عين الشمس، وأنه كان يقول لنوح وهو في السفينة: ما هذه القصعية التي لك؟ ويستهزئ به. ويذكرون أنه كان طوله ثلاثة آلاف ذراع وثلاثمائة وثلاثة وثلاثين ذراعاً وثلثاً، إلي غير ذلك من الهذيانات التي لولا أنها مسطرة في كثير من الكتب والتفاسير وغيرها من التواريخ وأيام الناس لما تعرضنا لحكايتها؛ لسقاطتها وركاكتها، ثم إنها مخالفة للمعقول والمنقول.
أما المعقول: فكيف يسوغ فيه أن يهلك الله ولد نوح لكفره، وأبوه نبي الأمة وزعيم أهل الإيمان، ولا يهلك عوج بن عنق، ويقال عناق، وهو أظلم وأطغى على ما ذكروا؟
وكيف لا يرحم الله منهم أحداً ولا أم الصبي، وترك هذا الدعي الجبار العنيد الفاجر الشديد الكافر، الشيطان المريد على ما ذكروا؟.
وأما المنقول فقد قال الله تعالى:
{ثم أغرقنا الآخرين} (سورة الشعراء:66)
وقال:
{رب لا تذر على الأرض من الكافرين دياراً} (سورة نوح:26)
ثم هذا الطول الذي ذكروه مخالف لما في الصحيحين
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن الله خلق آدم وطوله ستون ذراعاً، ثم لم يزل الخلق ينقص حتى الآن"
فهذا نص الصادق المصدوق المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى
{إن هو إلا وحي يوحي} (سورة النجم:4)
إنه لم يزل الخلق ينقص حتى الآن، أي لم يزل الناس في نقصان في طولهم من آدم إلي يوم إخباره بذلك وهلم جرا إلي يوم القيامة، وهذا يقتضي أنه لم يوجد من ذرية آدم من كان أطول منه.
فكيف يترك هذا ويذهل عنه ويصار إلي أقوال الكذبة الكفرة من أهل الكتاب، الذين بدلوا كتب الله المنزلة وحرفوها وأولوها ووضعوها على غير مواضعها؟ فما ظنك بما هم يستقلون بنقله أو يؤتمنون عليه، وهم الخونة والكذبة ـ عليهم لعائن الله المتتابعة إلي يوم القيامة.
وما أظن أن هذا الخبر عن عوج بن عناق إلا اختلافاً من بعض زنادقتهم وفجارهم الذين كانوا أعداء الأنبياء. والله أعلم.
ثم ذكر الله تعالى مناشدة نوح ربه في ولده، وسؤاله عن غرقه على وجه الاستعلام والاستكشاف

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس