الموضوع: قصص الانبياء
عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 29-05-2006, 12:47 AM
الصورة الرمزية حموو
حموو حموو غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 44 حموو will become famous soon enough حموو will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: قصص الانبياء

 

قصة نوح عليه السلام
وقد ثبت في الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لما ذكرت عنده أم سلمة وأم حبيبة تلك الكنيسة التي رأينها بأرض الحبشة، ويقال لها مارية، فذكرتا من حسنها وتصاوير فيها قال: "أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجداً، ثم صوروا فيه تلك الصورة، أولئك شرار الخلق عند الله عز وجل".
والمقصود أن الفساد لما انتشر في الأرض وعم البلاء بعبادة الأصنام فيها، بعث الله عبده ورسوله نوحاً عليه السلام نوحاً عليه السلام، يدعو إلي عبادة الله وحده لا شريك له، وينهي عن عبادة ما سواه.
فكان أول رسول بعثه الله إلي أهل الأرض،
كما ثبت في الصحيحين من حديث أبي حيان عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة، قال: "فيأتون آدم فيقولون: يا آدم أنت أبو البشر، خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك وأسكنك الجنة، ألا تشفع لنا إلي ربك؟ ألا ترى ما نحن فيه وما بلغنا؟ فيقول: ربي قد غضب اليوم غضباً شديداً لم يغضب قبله مثله ولا يغضب بعده مثله، ونهاني عن الشجرة فعصيت، نفسي نفسي أذهبوا إلي غيري، أذهبوا إلي نوح.
فيأتون نوحاً فيقولون: يا نوح أنت أول الرسل إلي أهل الأرض، وسماك الله عبداً شكوراً، ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلي وما بلغنا؟ ألا تشفع لنا إلي ربك عز وجل؟ فيقول: ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولا يغضب بعده مثله، نفسي نفسي"
وذكر تمام الحديث بطوله، كما أورده البخاري في قصة نوح.
فلما بعث الله نوحاً عليه السلام، دعاهم إلي إفراد العبادة لله وحده لا شريك له، وألا يعبدوا معه صنماً ولا تمثالاً، ولا طاغوتاً، وأن يعترفوا بوحدانيته، وأنه لا إله غيره ورب سواه، كما أمر الله تعالى من بعده من الرسل هم كلهم من ذريته.
كما قال تعالى:
{وجعلنا ذريته هم الباقين} (سورة الصافات:77)
وقال فيه وفي إبراهيم:
{وجعلنا ذريتهما النبوة والكتاب} (سورة الحديد:26)
أي كل نبي من بعد نوح فمن ذريته، وكذلك إبراهيم.
قال الله تعالى:
{ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت} (سورة النحل:36)
وقال الله تعالى:
{واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون} (سورة الزخرف:45)
وقال تعالى:
{وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون} (سورة الأنبياء:25)
ولهذا قال نوح عليه السلام:
{اعبدوا الله من إله غيره، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم} (سورة الأعراف:59)
وقال:
{قال يا قوم إني لكم نذير مبين * أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون* يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلي أجل مسمى، إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر، لو كنتم تعلمون * قال رب إني دعوت قومي ليلاً ونهاراً * فلم يزدهم دعائي إلا فراراً * وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصعابهم في آذانهم واسغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكباراً * ثم إني دعوتهم جهاراً * ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسراراً * فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً * يرسل السماء عليه مدراراً * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً * ما لكم لا ترجون لله وقاراً * وقد خلقكم أطواراً} (سورة نوح:2ـ14)
فذكر أنه دعاهم إلي الله بأنواع الدعوة في الليل والنهار والسر والإجهار، بالترغيب تارة وبالترهيب أخرى، وكل هذا لم ينجح فيهم، بل استمر أكثرهم على الضلالة والطغيان وعبادة الأصنام والأوثان، ونصبوا له العداوة في كل وقت وأوان، وتنقصوه وتنقصوا من آمن به وتوعدهم بالرجم والإخراج، ونالوا منهم، وبالغوا في أمرهم.
(قال الملأ من قومه) أي: السادة الكبراء منهم:
{إنا لنراك في ضلال مبين} (سورة الأعراف:60)
{قال يا قوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين} (سورة الأعراف:61)
أي: لست كما تزعمون من أني ضال، بل على الهدى المستقيم رسول من رب العالمين، أي: الذي يقول للشيء كن فيكون:
{أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون} (سورة الأعراف:63)
وهذا شأن الرسول أن يكون بليغاً، أي: فصيحاً ناصحاً، أعلم الناس بالله عز وجل. وقالوا له فيما قالوا:
{ما نراك إلا بشراً مثلنا، وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي، وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين} (سورة هود:27)
وتعجبوا أن يكون بشراً رسولاً، وتنقصوا من اتبعه ورأوهم أراذلهم. وقد قيل: إنهم من أفناد الناس وهم ضعفاؤهم، كما قال هرقل: وهم اتباع الرسل، وما ذاك إلا لأنه لا مانع لهم من اتباع الحق.
وقولهم: (بادي الرأي) أي: بمجرد ما دعوتهم استجابوا لك من غير نظر ولا روية. وهذا الذي رموهم به هو عين ما يمدحون بسببه رضي الله عنهم، فإن الحق الظاهر لا يحتاج إلي روية ولا فكر ولا نظر، بل يجب اتباعه والانقياد له متى ظهر.
ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مادحاً للصديق: "ما دعوت أحداً إلي الإسلام إلا كانت له كبوة غير أبي بكر، فإنه لم يتلعثم"، ولهذا كانت بيعته يوم السقيفة أيضاً سريعة من غير نظر ولا روية، لأن أفضليته على من عداه ظاهرة جلية عند الصحابة رضي الله عنهم، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يكتب الكتاب الذي أراد أن ينص فيه على خلافته فتركه، قال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر" رضي الله عنه
وقول كفرة قوة نوح له ولمن آمن به:
{وما نرى لكم علينا من فضل} (سورة هود:27)
أي: لم يظهر لكم أمر بعد اتصافكم بالإيمان ولا مزية علينا:
{بل نظنكم كاذبين * قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون} (سورة هود:27ـ28)
وهذا تلطف في الخطاب معهم، وترفق بهم في الدعوة إلي الحق. كما قال تعالى:
{فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى} (سورة طه:44)
وقال تعالى:
{ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن} (سورة النحل:125)
يقول لهم:
{أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وأتاني رحمة من عنده} (سورة هود:2)
أي: النبوة والرسالة: (فعمت عليكم) أي: فلم تفهموها ولم تهتدوا إليها، (أنلزمكموها) أي أنغصبكم بها ونجبركم عليها؟ (وأنتم لها كارهون) أي: ليس لي فيكم حيلة والحالة هذه.
{ويا قوم لا أسألكم عليه مالاً إن أجري إلا على الله} (سورة هود:29)
أي: لست أريد منكم أجرة على إبلاغي إياكم ما ينفعكم في دنياكم وأخراكم، إن أطلب ذلك إلا من الله ثوابه خير لي، وأبقى مما تعطونني أنتم. وقوله:
{وما أنا بطارد الذين أمنوا، إنهم ملاقو ربهم ولكني أراكم قوماً يجهلون} (سورة هود:29)
كأنهم طلبوا منه أن يبعد هؤلاء عنه، ووعدوه أن يجتمعوا به إذا هو فعل ذلك، فأبى عليهم ذلك وقال: (إنهم ملاقو ربهم) أي: فأخاف إن طردتهم أن يشكوني إلي الله عز وجل، ولهذا قال:
{ويا قوم من ينصرني من الله إن طردتهم أفلا تذكرون} (سورة هود:30)
ولهذا لما سأل كفار قريش رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرد عنه ضعفاء المؤمنين، كعمار وصهيب وبلال وخباب وأشباههم، نهاه الله عن ذلك كما بيناه في سورتي الأنعام والكهف

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس