عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 24-05-2006, 12:04 AM
الصورة الرمزية حموو
حموو حموو غير متواجد حالياً
استاذ فعال
 




معدل تقييم المستوى: 44 حموو will become famous soon enough حموو will become famous soon enough
افتراضي مشاركة: اسماء الله الحسنى وشرحها

 

الجليل

هو عظيم الشأن والمقدار، فهو الجليل الذي يصغر دونه كل جليل ويتضع معه كل رفيع


الكريم

هو الجواد المعطي الذي لا ينفد عطاؤه

الرقيب

هو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء


المجيب

هو الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ويغيث الملهوف إذا ناداه


الواسع

هو الغني الذي وسع غناه مفاقر الخلق

الحكيم

هو مُحكِم للأشياء متقن لها


الودود

هو المحب لعباده


المجيد

هو الجليل الرفيع القدر، المحسن الجزيل البرّ


الباعث

يبعث الخلق كلَّهم ليوم لا شك فيه، فهو يبعثهم من الممات، ويبعثهم أيضاً للحساب


الشهيد

هو الذي لا يغيب عنه شيء


الحق

هو الموجود حقاً


الوكيل

هو الذي يستقل بأمر الموكول إليه


القوي

هو الكامل القدرة على كل شيء


المتين

هو شديد القوة الذي لا تنقطع قوته ولا يمسه في أفعاله ضعف


الولي

هو المتولي للأمور القائم بها، بأن يتولى نصر المؤمنين وإرشادهم، ويتولى يوم الحساب ثوابهم وجزاءهم


الحميد

هو المحمود الذي يستحق الحمد


المحصي

لا يفوته شيء من خلقه عداً وإحصاءً


المبديء

هو الذي ابتدأ الأشياء كلها، لا عن شيء فأوجدها


المعيد

هو الذي يعيد الخلائق كلهم ليوم الحساب كما بدأهم


المحيي

هو الذي خلق الحياة في الخلق


المميت

هو الذي خلق الموت، وكتبه على خلقه، واستأثر سبحانه بالبقاء


الحي

هو الذي يدوم وجوده، والله تعالى لم يزل موجوداً ولا يزال موجوداً


القيوم

هو القائم الدائم بلا زوال


الواجد

هو الغني الذي لا يفتقر إلى شيء


الماجد

هو بمعنى المجيد
الواحد

هو الفرد الذي لم يزل وحده بلا شريك


الأحد

هو الذي لا شبيه له ولا نظير


الصمد

هو الذي يُقْصَدُ في الحوائج


القادر

هو الذي له القدرة الشاملة، فلا يعجزه شيء ولا يفوته مطلوب


المقتدر

هو التام القدرة الذي لا يمتنع عليه شيء


المقدم المؤخر

هو الذي يزن الأشياء منازلها فيقدم ما شاء ومن شاء ويؤخر ما شاء ومن شاء


الأول والآخر

وهو مقدم على الحوادث كلها بأوقات لا نهاية لها، فالأشياء كلها وجدت بعده، وقد سبقها كلها الأول الذي لا بداية لوجوده والآخر الذي لا نهاية لوجوده
وهو المتأخر عن الأشياء كلها، ويبقى بعدها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه: "أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء" رواه مسلم والترمذي وابن ماجه


الظاهر

هو الذي ظهر للعقول بحججه، وبراهين وجوده، وأدلة وجدانيته


الباطن

هو الذي احتجب عن أبصار الخلائق وأوهامهم فلا يدركه بصر ولا يحيط به وهم

الوالي

هو المالك للأشياء والمتولي لأمرها

المتعالي

هو المنزه عن صفات الخلق

الـبـر

هو المحسن إلى خلقه، المصلح لأحوالهم


التواب

هو الذي يقبل رجوع عبده إليه


المنتقم

هو الذي ينتصر من أعدائه ويجازيهم بالعذاب على معاصيهم


العفو

هو الذي يصفح عن الذنب


الرؤوف

هو الذي تكثر رحمته بعباده


مالك الملك

هو الذي يملك الملك، وهو مالك الملوك، والمُلاَّك يُصرِّفهم تحت أمره

ذو الجلال والإكرام

هو المستَحق أن يُجَلَّ ويُكرم فلا يجحد

المقسط

هو العادل في حكمه


الجامع

هو الذي يجمع الخلق ليوم الحساب

الغني

هو الذي استغنى عن الخلق، فهو الغني وهم الفقراء إليه


المغني

هو الذي أغنى الخلق بأن جعل لهم أموالاً وبنين


المانع

هو الذي يمنع ما أراد منعه، فيمنع العطاء عن قوم والبلاء عن آخرين


الضار، النافع

هو الذي يوصل الضرر إلى من شاء وما شاء ويوصل النفع إلى من شاء وما شاء

النور

هو الهادي الذي يبصر بنوره ذو النهاية ويرشد بهداه ذو الغواية


الهادي

هو الذي بهدايته اهتدى أهل ولايته وبهدايته اهتدى الحيوان لما يصلحه واتقى ما يضره


البديع

هو الذي انفرد بخلق العالم كله فكان إبداعه لا عن مثال سبق

الباقي

هو الذي يدوم وجوده، وهو المستأثر بالبقاء

الوارث

هو الذي يبقى بعد هلاك كل مخلوق

الرشيد

هو الذي أرشد الخلق إلى مصالحهم، وأرشد أولياءه إلى الجنة وطرق الثواب

الصبور

وهو الذي لا يعاجل العصاة بالعقاب

 




المصدر : المنتدى الاسلامى - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس